الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتعاش الاقتصاد التونسي خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية

تم نشره في السبت 25 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
انتعاش الاقتصاد التونسي خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية

 

 
تونس- الدستور- سليم الشريف: اتسم الظرف الاقتصادي العالمي خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2004 بتأكد الانتعاشة المسجلة منذ السدس الثاني لسنة 2003 والذي يتأتى مصدرها الاساسي من تنامي الطلب الداخلي في كل من الولايات المتحدة والصين.
وحسب مرصد الظرف الاقتصادي التابع للمعهد الوطني للاحصاء بوزارة التنمية والتعاون الدولي فان هذه الانتعاشة كانت اقل اهمية في منطقة الاورو التي تعد اهم شريك اقتصادي لتونس حيث لم تتعد نسبة النمو حدود 2% خلال الثلث الثاني من هذه السنة ويرجع ذلك الى ارتفاع مستوى اليورو والنمو المحتشم للطلب الداخلي بهذا الفضاء.
كما شهدت نفس الفترة بالخصوص ارتفاعا كبيرا في سعر النفط حيث ارتفع بحوالي 68% في الفترة المتراوحة بين عام 2002 وتموز 2004 كما عرفت عديد المواد والمنتوجات زيادة كبيرة في اسعارها كالحديد 75% والزيت النباتي والاعلاف 100% والقمح 32% والسكر 33%.
اما على الصعيد الوطني فقد بلغ تطور الناتج المحلي الخام خلال الثلث الثاني بنسبة 7.0% محققا بذلك نسبة نمو سنوية تقدر بـ 7.5% وهو ما يسمح بتحقيق تقديرات الميزان الاقتصادي. ويأتي هذا التطور اساسا من تواصل تحسن مردود القطاع الصناعي الذي عرف نشاطه خلال شهر تموز تحسنا ملحوظا بلغ نسبة 7.6% على مستوى المؤشر العام للانتاج بحساب الانزلاق السنوي كما سجل ارتفاعا في نسبة النمو السنوية للقيمة المضافة للصناعات المعملية بنسبة 8.3% مقابل 1.3%.
وعلى عكس القطاع الصناعي فقد سجل تراجعا في نسب نمو قطاعات الطاقة والمناجم والفلاحة والصيد البحري على الرغم من الانتاج القياسي المسجل في زيت الزيتون 260 الف طن والمستوى الطيب لانتاج الحبوب 5.23 مليون قنطار. اما الخدمات فقد حافظت على نسبة نمو ايجابية تصل 7.8% سنويا من جهة اخرى تميز مناخ المعاملات خلال الثلث الثاني من سنة 2004 باستعادة نوايا الاستثمار لنسقها التصاعدي نتيجة التقييم الايجابي لاصحاب المؤسسات الصناعية للوضع العام وتحسن مستوى الانتاج والطلب الاجمالي رغم تحفظهم النسبي بخصوص توقعات الطلب الخارجي.
فقد سجلت نوايا الاستثمار تطورا ملحوظا بـ 8.12% وهو ما تؤكده مؤشرات الاستثمار من ذلك نمو واردات مواد التجهيز بنسبة 9.9% وحجم المنح المصادق عليها بعنوان المشاريع في الجهات التي بلغت 3.24% وعدد المشاريع المصادق عليها في برنامج التأهيل 164 فضلا عن التطور الايجابي المسجل على مستوى الاستثمار الخارجي في القطاع الصناعي 6.2% وخاصة في قطاع النسيج 9.27% والصناعات الكهربائية والالكترونية 9.27%.
وقد افرز هذا المناخ حركة على سوق الشغل حيث سجل حجم العروض ارتفاعا بنسبة 5.19% وعمليات التشغيل بنسبة 20% واستعاد قطاعا السياحة والنقل الجوي حركتيهما اذ تطورت نسبة اشغال الفنادق للعام 2004 بنسبة 9.17% مقابل توقعات بنسبة 8% مما نتج عنه زيادة في العائدات السياحية بمعدل 8.15% مقابل توقعات بـ 10% كما مكنت هذه الانتعاشة من تحقيق زيادة في حركة الطيران بنسبة 3.21% وفي عدد المسافرين بـ 5.27%.
وسجلت المبادلات التجارية خلال الثمانية شهور الاولى من العام الحالي ارتفاعا بـ 1.12% على مستوى الواردات مقارنة بنفس الفترة من سنة 2003 مما مكن من تحسين نسبة التغطية الى مستوى 4.78% وشمل التطور في قيمة الصادرات بالخصوص مواد التغذية وكذلك مواد الطاقة 7.61% والموارد الكهربائية 3.33% والفوسفات ومشتقاته 28% وتعلقت اهم الواردات بمعدات التجهيز 4.22% والمواد الاولية والوسيطة 3.28% وسجل مؤشر الاسعار انخفاضا بنسبة 1.0% وبذلك يصبح معدل نسبة التضخم خلال الثمانية اشهر الاولى 6.4%.
وتوفقت البلاد نتيجة السياسات المتبعة في المحافظة على التوازنات المالية الاجمالية حيث وقع حصر العجز الجاري في حدود 2195 مليون دينار والتحكم في عجز الميزانية في حدود 444 مليون دينار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش