الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضية اقتصادية * الحقت الضرر بمركبات المواطنين والبيئة * السوق المحلية تمتلىء باصناف عديدة من زيوت المركبات الرديئة

تم نشره في الاثنين 7 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
قضية اقتصادية * الحقت الضرر بمركبات المواطنين والبيئة * السوق المحلية تمتلىء باصناف عديدة من زيوت المركبات الرديئة

 

 
كتب - وسام السعايدة
تمتلىء السوق المحلية منذ فترة ليست بالقصيرة باصناف عديدة من زيوت المركبات التي تتباين بين الممتاز والجيد والرديء، ولكن على ما يبدو للجميع ان الاصناف الرديئة هي المسيطرة والتي تلقى رواجاً وذلك لاسباب عديدة يأتي في مقدمتها الثمن الرخيص.. حيث ان الاغلبية العظمى من المواطنين يبحثون عن السلع الرخيصة بغض النظر عن الجودة وانعكاساتها السلبية على مركباتهم .
خبراء في هذا المجال اكدوا لـ (الدستور) ان الغالبية العظمى من زيوت المركبات المتواجدة في الاسواق حاليا هي في الاصل زيوت مكررة، حيث يقوم بعض التجار باستيرادها من دول عربية نفطية مجاورة وذلك بعد ان يتم اضافة مواد محسنة اليها وبنسب معينة ومن ثم يتم اعادة تعبئتها من جديد وفي الغالب لها يكتب على هذه العبوات ملاحظة واضحة تدل على ان هذا الصنف من الزيوت مكرر واذا كتبت الملاحظة فانها تكتب بخط لا يكاد يرى بالعين المجردة لغايات التضليل والتدليس على المستهلك .
ويلاحظ ان الغالبية العظمى من الناس يلجأون الى شراء الاصناف ذات الجودة المتدنية نظرا لظروفهم المالية الصعبة جدا وبالتالي يؤدي ذلك الى الحاق الضرر الكبير بمركباتهم وكفاءة المحركات وايضا الحاق الضرر بالبيئة المحيطة بنا جميعا .
ويقول المواطن احسان صويص وهو موظف قطاع خاص ان الغالبية العظمى من المواطنين يعانون من نقص الثقافة في هذا المجال فيما يتعلق بجودة الزيوت ومعرفة ابرز المعلومات المهمة مثل الكثافة واللزوجة حيث يؤكد ان المواطن ينظر في البداية الى السعر دون اعطاء الاولوية للعلامة التجارية او الجودة فاللزوجة هي الاساس في الزيوت المعدنية لاهميتها في الحفاظ على محرك السيارة واطالة عمره.
مشيرا ان الاسعار المطروحة في السوق المحلية مغرية جدا للمواطنين وخصوصا ذوي الدخول المحدودة لكن الاثر السلبي يظهر بعد فترة وجيزة جدا بعد ان يبدأ محرك السيارة بالتآكل وتراجع كفاءته .
ويؤكد مواطن اخر ان الغالبية العظمى من اصناف الزيوت المتواجدة في السوق المحلية مغشوشة وقد تكون اخر صنف في الدول المجاورة التي يتم استيرادها منها، اذ ان زيت المحرك الذي من المفترض ان يقطع مسافة لا تقل عن 3 الاف كيلو متر دون تغيير في اللزوجة والكثافة واللون لم يعد يقطع اكثر من الف كيلو متر ومن ثم تظهر العيوب .
من هنا ندعو الجهات ذات العلاقة بضرورة ضبط سوق الزيوت المعدنية الذي يشهد حالة عارمة من الفوضى والحيلولة دون تواجد هذه الاصناف الرديئة من زيوت المحركات في السوق المحلية والتي تلحق الضرر البالغ بمركبات المواطنين الذين عانوا كثيرا حتى تمكنوا من اقتنائها اضافة الى تفعيل حماية البيئة التي يلحقها الضرر هي الاخرى جراء هذه الممارسات .
وهذه الاصناف الرديئة من الزيوت اصبحت تشكل عبئا ماليا على المواطنين وعلى الاقتصاد الوطني بشكل عام، ونحن بدورنا ندعو المواطن ان يكون اكثر وعيا في هذا الجانب وان يختار الاصناف التي تناسب مركبته مع الاطلاع على بطاقة البيان على العبوات التي يستخدمها .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش