الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمتها »الاحصاءات« بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة الانمائي * ورشة عمل »النوع الاجتماعي« تؤكد أهمية دور المرأة في تحقيق مفهوم التنمية الشاملة

تم نشره في الأربعاء 30 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
نظمتها »الاحصاءات« بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة الانمائي * ورشة عمل »النوع الاجتماعي« تؤكد أهمية دور المرأة في تحقيق مفهوم التنمية الشاملة

 

 
عمان - الدستور - وسام السعايدة
عقدت في عمان أمس ورشة عمل متخصصة حول مؤشرات النوع الاجتماعي ودورها في تحقيق التنمية الشاملة وذلك بالتعاون ما بين دائرة الاحصاءات العامة وبرنامج الامم المتحدة الانمائي للمرأة في اطار انشطة مشروع قياس المساواة بين الجنسين.
وناقشت ورقة عمل قدمها كل من منال سويدان ومي شحاتيت مفهوم التنمية واسباب تعثر مسيرة التنمية الشاملة والتحليل الجندري في برامج التنمية ودور النوع الاجتماعي في برامج التنمية.
وارجعت ورقة العمل اسباب تعثر مسيرة التنمية الشاملة الى عدم استثمار وتنمية الثروة البشرية النسائية وتبعية المرأة في التنمية وعدم احتكامها الى المواد الاقتصادية وادماجها في عملية التنمية من خلال مواقف ثانوية تابعة للرجل.
وأكدت على ضرورة مشاركة المرأة في التنمية من خلال معالجة قضايا النوع الاجتماعي وازالة العوائق في السياسات والقوانين بالنسبة للمساواة في الحصول على الخدمات والمنافع والتغلب على العوائق الاجتماعية والثقافية للنهوض بمسيرة التنمية الشاملة.
وقدم مدير مديرية الاحصاءات السكانية والاجتماعية في دائرة الاحصاءات العامة كمال صالح ورقة عمل حول أدلة التنمية البشرية المتعلقة بالنوع الاجتماعي من حيث المفاهيم واساليب الحساب أوضح خلالها تطور مفهوم التنمية البشرية حيث كان هذا المضمون في الخمسينيات من القرن الماضي يركز على الرفاه الاجتماعي ومن ثم انتقل الى التركيز على أهمية التعليم والتدريب ثم التركيز على اشباع الحاجات الأساسية للسكان. وقدم برنامج الأمم المتحدة الانمائي مضمونا اشمل يركز على تشكيل القدرات البشرية ومن ثم مضمونا آخر يركز على تمتع البشر بقدراتهم المكتسبة في جو من الحرية السياسية واحترام حقوق الانسان.
واضاف ان للتنمية البشرية جانبين، يتمثل الجانب الأول في تشكيل القدرات البشرية كتحسين مستوى الصحة والمعرفة والمهارات، في حين يتمثل الجانب الثاني في انتفاع الناس بقدراتهم المكتسبة اما للتمتع بأوقات الفراغ أو في الاغراض الانتاجية أو الشؤون الثقافية والاجتماعية والسياسية، ... الخ. من هذا يتضح أن معادلة التنمية البشرية لها شقان هما: أن الانسان هو »صانع التنمية« من خلال تشكيل القدرات والاستثمار في البشر، وان »الانسان هو الهدف النهائي للتنمية« من خلال انتفاعه بالقدرات المكتسبة.
كما يحدد المفهوم ايضا المسافة بينه وبين مفاهيم الرفاه البشري التي تركز أساسا على الانتفاع بالقدرات البشرية المكتسبة وتغفل جانب اكتساب القدرات وعملية الاستثمار في البشر. ويضع المفهوم مسافة بينه وبين منهج توفير الحاجات الاساسية للبشر حيث ان المنهج يحد من الخيارات المقدمة للبشر مما يؤدي الى فقدان العملية التنموية لدينامياتها.
وأوضح أن مفهوم التنمية البشرية المقدم من برنامج الأمم المتحدة الانمائي يمثل مفهوما شموليا يتصف بالدينامية ويحافظ على التوازن بين اكتساب القدرات البشرية والانتفاع بها ويوسع الخيارات غير المحدودة أمام البشر، ومن هنا يجب التأكيد على اهمية تطبيق هذا المفهوم بشكل خلاق في الواقع الملموس للحصول على النتائج المرجوة وضرورة تطوير هذا المفهوم نفسه في اتجاهات أساسية ثلاثة تتضمن البعد الثقافي والحضاري وانعكاسه على التنمية البشرية، والتبعية السياسية وانعكاساتها السلبية على التنمية البشرية. واخذ البعد الفردي والبعد المجتمعي بالاعتبار في مفهوم التنمية البشرية.
واكد مدير عام دائرة الاحصاءات العامة في الدكتور حسين شخاترة في كلمة له أهمية تطوير مفهوم النوع الاجتماعي وتعزيز قدرات الانسان من خلال المطالبة بعدالة الفرص وتساوي الدخل، مشيرا الى أهمية الاستفادة من ورش العمل هذه بحيث تنعكس نتائجها الايجابية على العاملين في المؤسسات الوطنية.
كما اكدت المدير الاقليمي لصندوق الامم المتحدة لشؤون المرأة هيفاء ابو غزالة اهمية عقد مثل هذا النوع من ورش العمل للبحث في تطور مفهوم النوع الاجتماعي من خلال تطوير فاعدة بيانات للمعلومات والمؤشرات الدالة على النوع الاجتماعي والبحث في العناصر الاساسية في عملية انتاج احصاءات النوع الاجتماعي.
وتناقش الورشة اليوم آليات قياس مؤشرات التنمية الشاملة المرتبطة بالنوع الاجتماعي وعرض حالات دراسية ومن ثم الخروج بتوصيات.

شرح صور
د. شخاترة يفتتح اعمال الورشة
جانب من المشاركين
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش