الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

447 مليون دينار صادرات المملكة من الالبسة خلال 8 شهور: مصانع الملابس المحلية تشكو من المنافسة غير العادلة للمستوردات الاسيوية

تم نشره في الخميس 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
447 مليون دينار صادرات المملكة من الالبسة خلال 8 شهور: مصانع الملابس المحلية تشكو من المنافسة غير العادلة للمستوردات الاسيوية

 

 
* استثمارات المناطق المؤهلة هي المستفيدة.. والصناعة المحلية تتراجع
عمان - الدستور - محمد امين: شكلت الالبسة والمنسوجات اهم المواد المصدرة من المملكة للخارج خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الحالي حيث بلغت قيمة الصادرات من هذه السلع 447.5 مليون دينار تقريبا، وتشكل ما نسبته 29.6% من اجمالي الصادرات الوطنية خلال تلك الفترة، في حين شكلت تلك الصادرات 28.7% من قيمة الصادرات الوطنية عام 2003، وذلك حسبما اشارت ارقام التجارة الخارجية الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة.
وقالت مصادر القطاع الصناعي لـ (الدستور) ان السبب الرئيسي في زيادة صادرات الملابس والمنسوجات هو الزيادة المستمرة في صادرات المناطق الصناعية المؤهلة التي تصدر منتجاتها الى السوق الاميركية بموجب اتفاقية المناطق المؤهلة ودون رسوم جمركية او عوائق ادارية او كمية حيث اتاحت هذه المناطق للاستثمارات المقامة فيها والتي هي في معظمها في مجال الالبسة والمنسوجات فرصة مهمة لتصدير كامل انتاجها الى السوق الاميركية.
واوضحت مصادر نقابة اصحاب مصانع المحيكات في المملكة ان المصانع المحلية القائمة في غير المناطق المؤهلة لم تستفد شيئا من زيادة الصادرات من الملابس خلال الاعوام الاخيرة، بل ان المصانع المحلية اصبحت تشكو اكثر من اي وقت مضى من المنافسة الشديدة التي تشكلها المستوردات من الصين وشرق اسيا ومن بعض الدول العربية المجاورة وخاصة سوريا حيث ان الانتاج المحلي من الملابس لا يستطيع منافسة تلك المستوردات من حيث الاسعار، وبينت النقابة ان معظم المصانع القائمة في المناطق الصناعية المؤهلة هي استثمارات لشركات اجنبية تأتي بالمواد من الخارج، وتقوم بتشغيل الاف من العمال والفنيين غير الاردنيين وهي معفاة من الضرائب والرسوم وتحصل على الكثير من الحوافز والاعفاءات مما يمكنها من الانتاج والتصدير دون مواجهة اية مشاكل كتلك التي تشكو منها المصانع المحلية.
واكد السيد محمود الحجاوي نقيب اصحاب مصانع المحيكات ان صناعة الملابس في المملكة اثبتت انها قادرة على ان تشكل قاعدة صناعية مهمة يمكن الانطلاق منها الى بناء قطاع صناعي كبير، على غرار ما حدث في العديد من دول اسيا التي كانت صناعة المحيكات لديها هي الصناعة التي نهضت باقتصاداتها .
ودعا الحجاوي الحكومة الى دراسة اوضاع هذه الصناعة بشكل معمق نظرا لما تشكله من مستقبل واعد للمستقبل الاقتصادي خاصة وانها من الصناعات التي تشغل اعدادا كبيرة من الايدي العاملة مشيرا الى اهمية الاستفادة من التجربة الاسيوية في هذا المجال التي جعلت المنتوجات الاسيوية تغزو كافة اسواق العالم وخاصة الدول الغربية مبينا ان الاردنيين قادرون على النهوض بهذه الصناعة لو انهم تمكنوا على الحصول على الامتيازات التي حصل عليها الاسيويون من حكوماتهم، وبين الحجاوي ان هذا القطاع المهم لن يتمكن من الصمود في وجه المنافسة القادمة من الشرق، حيث تفتح السوق المحلية للاستيراد من كل مكان دون ان يلتفت احد الى موضوع حماية الصناعة الاردنية القائمة والتي بدأت تعاني من التعثر والاغلاق، وهذا بدوره يسبب آثارا سلبية على المجتمع، فعندما يتم اغلاق مصنع فان العاملين فيه قد لا يجدون بديلا للعمل اضافة الى ما يشكله ذلك من خسارة للاقتصاد الوطني .
وبين ان النقابة كانت قد تقدمت بالكثير من المطالب الى وزارة الصناعة والتجارة في السابق، وما زالت تدعو الى حماية هذا القطاع المنتج ومساعدته في تعزيز انتاجه والارتقاء بمستوى المواصفات والمقاييس، ومساعدته في فتح الاسواق والتصدير للخارج ونشر الوعي في اوساط العاملين فيه فيما يتعلق بالاتفاقيات التجارية الحرة الموقعة مع العديد من دول العالم وخاصة الولايات المتحدة حتى لا تظل الاستفادة من هذه الاتفاقيات حكرا على مجموعة محدودة من المصانع والاستثمارات والتي في معظمها من الاستثمارات الخارجية التي لا يستفيد الاقتصاد الاردني منها الكثير .
واعرب الحجاوي عن امله ان يتفهم وزير الصناعة والتجارة الجديد مطالب الصناعيين الاردنيين وان يعمل مع باقي مسؤولي الوزارة والجهات المعنية الاخرى من اجل قطاع صناعة الالبسة في المملكة ليكون جزءا من القطاعات الرئيسية المساهمة في النمو المحلي والتصدير وتشغيل الايدي العاملة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش