الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في احدث دراسة حكومية حول اسعار المنتجين الصناعيين: ارتفاع أسعار الادوية والحديد والمنتجات البترولية بنسبة 4.7% و20.3% و7.7% على التوالي

تم نشره في السبت 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
في احدث دراسة حكومية حول اسعار المنتجين الصناعيين: ارتفاع أسعار الادوية والحديد والمنتجات البترولية بنسبة 4.7% و20.3% و7.7% على التوالي

 

 
* نمو قيمة صادرات البوتاس بمعدل 11.2% وتراجع الكميات المنتجة من الفوسفات
عمان – الدستور: ارتفعت اسعار الادوية في السوق المحلي بنسبة 4.7% خلال التسعة شهور الاولى من العام الحالي نتيجة لارتفاع اسعار المواد الخام الناجم عن ارتفاع سعر صرف اليورو فيما ارتفعت اسعار المواد الغذائية بنسبة 5.3% والحديد والصلب بنسبة 20.3%.
ووفقا لاحدث دراسة صادرة عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي حول الارقام القياسية لاسعار وكميات المنتجين الصناعيين والمستند الى بيانات دائرة الاحصاءات العامة فقد اظهر الرقم القياسي الكمي للانتاج الصناعي ارتفاعا بلغت نسبته 13.2% خلال الشهور التسعة الاولى من عام 2004 مقارنة بنفس الفترة من عام 2003. وقد جاء هذا الارتفاع محصلة للزيادة المتحققة في الكميات المنتجة من الصناعات التحويلية بنسبة 15.4%، والكهرباء بنسبة 14.3% من جهة، وتراجع الكميات المنتجة من الصناعات الاستخراجية بنسبة 4.4%، من جهة اخرى. في حين اشارت تطورات الرقم القياسي لاسعار المنتجين الصناعيين الى ارتفاع الاسعار بنسبة 5.7% خلال الفترة محل الدراسة مقارنة بذات الفترة من عام 2003. ويعود ذلك الى ارتفاع اسعار كل من قطاع الصناعة التحويلية بنسبة 6.7% والكهرباء بنسبة 0.8% واسعار الصناعة الاستخراجية بنسبة 0.5%.
وقد اظهر الرقم القياسي الكمي للانتاج ارتفاعا بلغت نسبته 13.2%، حيث شهد الرقم القياسي الكمي العام على مستوى المجموعات الرئيسية عددا من التطورات خلال الفترة قيد الدراسة مقارنة بمستواه خلال نفس الفترة من عام 2003، اهمها تراجع الرقم القياسي الكمي لقطاع الصناعة الاستخراجية بنسبة 4.4%، ليساهم في التخفيف من الارتفاع المسجل في الرقم القياسي الكمي للانتاج الصناعي بما مقداره 0.5 نقطة مئوية. ويعود ذلك الى تراجع الكميات المنتجة من كل من الفوسفات بنسبة 8.8%، والبوتاس بنسبة 2.7%. ويجدر التنويه الى ان التراجع المسجل في الكميات المنتجة من الفوسفات جاء مناقضا للارتفاع المتحقق في قيمة صادرات الفوسفات خلال الفترة كانون الثاني - آب من العام الجاري بما نسبته 31.6%، اما بالنسبة لصادرات البوتاس فقد ارتفعت قيمة صادرات البوتاس خلال الفترة كانون الثاني - آب بنسبة 11.2%.
وارتفاع الرقم القياسي الكمي لقطاع الصناعة التحويلية بنسبة 15.4%، حيث ساهم ذلك في الارتفاع المسجل في الرقم القياسي الكمي للانتاج الصناعي العام بما مقداره 12.7% نقطة مئوية.
ويعزى الارتفاع المتحقق في قطاع الصناعة التحويلية ارتفاع الكميات المنتجة من »الاسمنت والجير« بنسبة 16.2% لتساهم بما مقداره 0.5 نقطة مئوية في الارتفاع المسجل في الرقم القياسي العام. ويذكر هنا بأن الارتفاع المسجل في الكميات المنتجة قابله تراجع في قيمة صادرات الاسمنت خلال الشهور الثمانية الاولى من عام 2004 بنسبة طفيفة بلغت 0.4%، الامر الذي يشير الى ان ارتفاع الكميات المنتجة من الاسمنت قد جاء استجابة للطلب المحلي، والذي بدوره يشير الى تزايد نشاط قطاع الانشاءات، حيث تظهر البيانات المتاحة ان المساحات المرخصة للبناء ارتفعت خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الجاري بنسبة 27.0%. وارتفاع الكميات المنتجة من المواد الغذائية بنسبة 16.3%، لتساهم بما مقداره 2.5 نقطة مئوية من الارتفاع المسجل في الرقم القياسي العام. وجاء هذا الارتفاع محصلة لنمو الكميات المنتجة في كل من انتاج وتجهيز وحفظ اللحوم بنسبة 17.7%، وصنع الزيوت والدهون النباتية بنسبة 81.5% من جهة، وتراجع الكميات المنتجة من الاعلاف وصناعة الكاكاو والشوكلاته بنسبة 5.0% و2.0% لكل منهما على التوالي من جهة اخرى.
وارتفاع الكميات المنتجة من التبغ بنسبة 19.4%، لتساهم بما مقداره 0.5 نقطة مئوية في الارتفاع المسجل في الرقم القياسي العام. ويلاحظ ان هذا الارتفاع قابله نمو في قيمة صادرات التبغ ومنتجاته بنسبة 56.2% خلال النصف الاول من العام الحالي.
وارتفاع الكميات المنتجة من الحديد والصلب بنسبة 20.7%، لتساهم بما مقداره 0.6 نقطة مئوية من الارتفاع المسجل في الرقم القياسي العام.
وكذلك ارتفاع الكميات المنتجة من الاسمدة بنسبة 13.0%، لتساهم بما مقداره 1.4 نقطة مئوية من الارتفاع المسجل في الرقم القياسي العام. ويذكر هنا بأن الارتفاع المسجل في الكميات المنتجة قابله ارتفاع في قيمة صادرات الاسمدة بنسبة 39.2% خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الجاري. وارتفاع الكميات المنتجة من الاثاث بما نسبته 55.1%، ليساهم ذلك في الارتفاع المتحقق في الرقم القياسي العام بما مقداره نقطة مئوية واحدة. وارتفاع الكميات المنتجة من الادوية بنسبة 6.1%، وعلى هذا الصعيد تجدر الاشارة الى ان النمو المسجل في الكميات المنتجة قابله ارتفاع نسبته 20.0% في قيمة صادرات الادوية خلال الشهور الثمانية الاولى من العام الحالي.
وقد انعكس الاداء الايجابي الذي سجله قطاع الصناعة التحويلية على الكميات المنتجة من الكهرباء، حيث سجل انتاج الكهرباء ارتفاعا بلغت نسبته 14.3% خلال الفترة قيد الدراسة.
وجاءت التطورات التي شهدها الرقم القياسي العام لاسعار المنتجين الصناعيين والذي سجل نموا بلغت نسبته 5.7%، خلال الشهور التسعة الاولى من العام الحالي مقارنة بمستواه بنفس الفترة من عام 2003، محصلة للتطورات في المجموعات المكونة له، حيث ارتفعت اسعار قطاع الصناعة الاستخراجية بنسبة 0.5%، ويأتي ذلك محصلة لتراجع اسعار الفوسفات بنسبة 4.6% من جهة، وارتفاع اسعار البوتاس بنسبة 4.7% من جهة اخرى.
وارتفاع اسعار الصناعات التحويلية بنسبة 6.7%، ونظرا لكون الصناعات التحويلية تشكل قرابة 83% من السلة المكونة للرقم القياسي العام لاسعار المنتجين الصناعيين، فان هذا الارتفاع قد ساهم في زيادة اسعار المنتجين الصناعيين بمقدار 5.6% نقطة مئوية. وقد جاء النمو في اسعار هذه المجموعة محصلة للتطورات التالية:
- ارتفاع اسعار المنتجات البترولية بنسبة 7.7%، ويعود ذلك الى قرار الحكومة الخاص برفع اسعار بعض المشتقات النفطية اعتبارا من نيسان 2004، وكذلك اسعار الاسمنت خلال الفترة قيد الدراسة بنسبة 3.9%، ويعود ذلك لقيام شركة الاسمنت برفع الاسعار للتعويض عن الارتفاع المتحقق في اسعار الوقود الثقيل بسبب قرار الحكومة بتعديل اسعار بعض المشتقات النفطية. وارتفاع اسعار الاسمدة والمركبات الآزوتية بنسبة 18.1%، وقد ساهم هذا الارتفاع بحوالي 2.0 نقطة مئوية من النمو المتحقق في الرقم القياسي العام. وتراجع اسعار كل من منتجات صناعة الملابس والمنسوجات بنسبة 1.2% و0.7% لكل منهما على التوالي، بسبب تراجع الاسعار العالمية للمواد الخام المستخدمة في هذه الصناعات. واضافة الى ذلك فقد سجل قطاع الكهرباء ارتفاعا طفيفا في اسعاره بنسبة 0.8%.
ومما يجدر ذكره ان الارتفاع المسجل في اسعار المنتجين الصناعيين والبالغ 5.6% خلال الفترة قيد الدراسة مقارنة بمستواه خلال نفس الفترة من عام 2003، جاء متوافقا نسبيا مع الارتفاع المتحقق في مستويات الاسعار المحلية خلال نفس الفترة، حيث بلغ معدل التضخم خلال الشهور التسعة الاولى من العام الحالي ما نسبته 3.6%.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش