الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجتماعات لتسوية الامور المالية مع العراق قبل نهاية العام * مستحقات الاردن على العراق ليست ديونا ولا علاقة لها باتفاق »نادي باريس«

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
اجتماعات لتسوية الامور المالية مع العراق قبل نهاية العام * مستحقات الاردن على العراق ليست ديونا ولا علاقة لها باتفاق »نادي باريس«

 

 
توقع عقد صفقة متكاملة تشمل تزويد الاردن بالنفط

عمان - الدستور - محمد امين
من المقرر ان تعقد لجنة فنية اردنية عراقية مشتركة اجتماعات لها في عمان في غضون الاسابيع المقبلة لتسوية الامور المالية المتعلقة بمحاضر اجتماعات اللجان المشتركة الموقعة بين الجانبين للاعوام السابقة بما في ذلك الحسابات المتبادلة بين البنكين المركزيين بهذا الخصوص.
وتأتي هذه الاجتماعات حسب مصدر مالي كبير تنفيذا لما اتفق عليه خلال اجتماعات اللجنة الاردنية العراقية المشتركة في دورتها الرابعة والعشرين التي عقدتها في ايلول الماضي بحيث تتم تسوية الامور المالية قبل نهاية هذا العام، موضحا ان البنكين المركزيين في الاردن والعراق سوف يدرسان اتفاقية الترتيبات المصرفية لتسوية الاقساط والفوائد المستحقة وفوائد التأخير المستحقة على البنك المركزي العراقي لصالح البنك المركزي الاردني والتي جرى توقيعها بين البلدين في شهر كانون الاول من عام 2002 .
وسوف تتكون اللجنة الفنية المشتركة من ممثلين عن وزارة الصناعة والتجارة ووزارة المالية ووزارة الطاقة والثروة المعدنية والبنك المركزي الاردني عن الجانب الاردني، وممثلين عن وزارة التجارة، ووزارة النفط والبنك المركزي العراقي.
واكد المصدر لـ »الدستور« ان الاموال المستحقة للبنك المركزي الاردني على البنك المركزي العراقي والتي تبلغ حوالي 3.1 مليار دولار ليست ديونا بمعنى ان الاردن قام باقراضها للعراق، وانما نتجت عن فروقات حسابات تجارية متبادلة بين البلدين خلال السنوات من 1991 وحتى 2002 ، مؤكدا ان لا علاقة لهذه المستحقات بنادي باريس للدول الدائنة، ولا بالتسويات التي تتم في اطار نادي باريس حيث تم الاتفاق بين بعض الدول على امكانية شطب حوالي 80% من الديون المستحقة على العراق والتي تقدر بحوالي 120 مليار دولار.
واكد المصدر ان مستحقات البنك المركزي الاردني على العراق هي خارج ذلك الاطار حيث كان الاردن قد رفض سابقا ان تتم تسوية تلك المستحقات من خلال نادي باريس عندما حاول وزير الخارجية الاميركي الذي تسلم ملف الديون العراقية بعد احتلال العراق، ودعا الدول الدائنة لتخفيض ديونها.
وقال المصدر ان المستحقات على البنك المركزي العراقي ما كانت لتنشأ لولا تجميد الارصدة العراقية في الخارج منذ عام ،1991 وبعد احتلال العراق للكويت، موضحا ان مسؤولي البلدين كانوا يعقدون اجتماعا سنويا يتم خلاله مناقشة وضع الحسابات عن السنة كاملة، ويجري الاتفاق على المبالغ المستحقة للاردن بالنفط موضحا انه تم التوقيع بين البلدين على اتفاقية الترتيبات المصرفية لتسوية الاقساط والفوائد وفوائد التأخير المستحقة على البنك المركزي العراقي لصالح البنك المركزي الاردني قبيل نهاية عام 2002 اي قبل الحرب على العراق موضحا ان العراق كان قبل 1991 يقوم بتسديد المستحقات بشكل سنوي عند اعتمادها من الجانبين.
وبين المصدر ان اللجنة الفنية التي سوف تجتمع في عمان لتسوية هذه الامور قبل نهاية العام الحالي ستبحث في امكانية عقد صفقة متكاملة لحل وتسوية كافة الامور المالية العالقة ومستحقات البنك المركزي، والودائع العراقية المجمدة في الاردن، ومستحقات الصناعيين والمصدرين الاردنيين للعراق، اضافة الى امكانية الاتفاق على تسوية تلك الامور من خلال تزويد الاردن بالنفط العراقي باسعار يجري الاتفاق عليها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش