الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعفاء الكامل ومنطقة التجارة الحرة تبدأ عام 2010:اتفاقية التجارة الحرة تزيد المنتجات الاردنية القادرة على دخول السوق الاميركية

تم نشره في السبت 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
الاعفاء الكامل ومنطقة التجارة الحرة تبدأ عام 2010:اتفاقية التجارة الحرة تزيد المنتجات الاردنية القادرة على دخول السوق الاميركية

 

 
عبدالرحيم: الاتفاقية تساعد في جني مكاسب تعاون اوروبي - اميركي في المنطقة


عمان - الدستور - لما العبسه
توجت اتفاقية التجارة الحرة بين الاردن والولايات المتحدة الامريكية عقودا من التعامل التجاري والاقتصادي بين البلدين اذا اعتبرت المملكة ولا تزال من الشركاء التجاريين ذات الاهمية للجانب الامريكي في منطقة الشرق الاوسط.
وكان من اهم مميزاتها التخفيضات الجمركية التي اتت تباعا منذ بداية شهر كانون الثاني من العام 2002 والتخفيض الثاني في بداية العام الحالي والتخفيض الثالث الذي سيتم في بداية العام القادم وبموجبها يصبح التخفيض الجمركي اكثر من 94% الى 96% من المنتجات التي يمكن للاردن تصديرها الى الولايات المتحدة ويليها التخفيض الرابع للمنتجات في بداية العام 2010 وهو التاريخ الذي تبدأ فيه منطقة التجارة الاردنية الامريكية لتطلق العنان للتكامل التجاري الحر بين الاردن وامريكا.
وانطلاقا من ذلك وفرت الاتفاقية مزايا تجارية تساهم في زيادة مستويات التعامل التجاري بين البلدين وتحسين بيئة الاعمال في المملكة لتشجيع الاستثمارات واستقطاب تقنيات التصنيع والانتاج وحفر المشاريع المشتركة في الصناعة والخدمات والتجارة الالكترونية.
كما عززت هذه الاتفاقية من ترتيبات التجارة الحرة الامريكية الاوروبية المنوي تنسيقها في منطقة الشرق الاوسط وحوض المتوسط حيث بدأ الجانبان الاوروبي والامريكي بالتشاور حول هذه الترتيبات وسينتج عن ذلك وضع ركائز ونقاط انطلاق لتجارة امريكية اوروبية مع بلدان الشرق الاوسط اذ بدأت المؤشرات تدل على ان بوابات التجارة الاقليمية الحالية يتم تشخيصها من رقعة السوق الاردني والطرق التجارية التي تنطلق منه.
حول ذلك قال السيد راسم عبدالرحيم المتخصص في التجارة الدولية ان الصادرات الاردنية بموجب الاتفاقية ارتفعت من 7.6 مليون دولار الى 26 مليون دولار خلال الاعوام من 2001 وحتى 2003.
وازدادت الصادرات الاردنية من غير الملبوسات الى امريكا من 34 مليون دولار خلال النصف الاول من العام 2003 الى 53 مليون دولار لنفس الفترة من العام الحالي، كما بلغت قيمة صادرات الملبوسات 392.7 مليون دينار في النصف الاول من العام الحالي مقارنة مع 231.4 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي.
واوضح ان على المنتج الاردني ان يدرك ما هي المنتجات التي تحقق نجاحا للصادرات المحلية الى السوق الامريكية لكي تزداد هذه الارقام، مبينا ان من اهمها المجوهرات ومعدات التكييف تكييف الهواء الآلية، مستحضرات التجميل والصابون والمطبوعات والعبوات البلاستيكية، قطع السيارات وغير ذلك.
واستعرض عبدالرحيم اهم التحديات التي تواجه المنتج الاردني للوصول الى السوق الامريكية وهي الرسوم الجمركية المتدنية او الملغية على معظم الواردات من المواد الزراعية ومن غير الملبوسات، اضافة الى توقيع الولايات المتحدة اتفاقيات مشابهة مع دول اخرى منها البحرين والمغرب وجنوب افريقيا وبلدان امريكا اللاتينية وتايلاند.
كما ان الولايات المتحدة تتعامل مع المملكة والبلدان الاخرى بموجب قواعد منشأ منسجمة مع مصالحها التجارية مع هذه الدول اضافة الى التزامات الاردن بموجب اتفاقية التجارة العالمية والتي بموجبها حرر الخدمات المرتبطة بالزراعة وخدمات البريد السريع وتنظيم المؤتمرات.
اضافة الى ذلك فان اتفاقية التجارة الحرة الشرق اوسطية ستعمل على تشجيع منافسي الاردن في الاقليم على التعامل التجاري المباشر مع امريكا.
وركز عبدالرحيم على اهمية ان يقوم المصدر الاردني بفهم السوق الامريكية وايجاد مشترين واختيار قنوات التوزيع للمساهمة في مواجهة هذه التحديات.
كما ركز على اهمية استغلال الاتفاقية التي تسمح بدخول جميع الصادرات ذات الاهمية بالنسبة للبلدان النامية بما في ذلك الملبوسات والمنتجات الزراعية المعفاة من الرسوم الجمركية وغير الخاضعة للحصص الكمية مشيرا الى اهمية الاخذ بعين الاعتبار تقدم المملكة بنحو 3 سنوات على البلدان الاخرى التي وقعت اتفاقية تجارة حرة مع امريكا حيث ان 80% من جميع المنتجات اصبحت الآن معفاة من الرسوم الجمركية.
وفيما يتعلق بقواعد المنشأ اوضح عبدالرحيم ان هذه القواعد لا تنص على الالتزام باستخدام مدخلات امريكية ولكنها تسمح بذلك لحد 15% من نسبة التصنيع المحلي المطلوبة، وهذا يعد حافزا له اثر ايجابي في تحسين ونمو الصادرات الاردنية الى امريكا.
وبين عبدالرحيم ان التجارة في الخدمات امامها فرص جيدة فهي تعمل على تشجيع المزيد من الاستثمار الاجنبي المباشر مع امريكا من اجل تخفيض اسعار الخدمات بالنسبة للسمتهلك والمصدرين الاردنيين كما انه لا توجد اية رسوم او عوائق غير ضرورية على التجارة الالكترونية والمنتجات الرقمية وبالتالي يمكن زيادة حجم الصادرات المحلية في هذا المجال الى امريكا.
يذكر ان الاردن يحتل المركز 74 في قائمة اكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة على الرغم من انه ثاني دولةوقعت اتفاقية تجارة مع امريكا في الشرق الاوسط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش