الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لضمان صحة وسلامة المواطن والبيئة: `المواصفات والمقاييس` تبدأ بتطبيق المواصفة الاردنية للاطارات

تم نشره في الخميس 22 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
لضمان صحة وسلامة المواطن والبيئة: `المواصفات والمقاييس` تبدأ بتطبيق المواصفة الاردنية للاطارات

 

 
عمان – الدستور: قال مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الدكتور احمد الهنداوي ان على جميع تجار ومستوردي ووكلاء الاطارات واصحاب مصانع تكبيس الاطارات الالتزام بالمواصفة القياسية الاردنية للاطارات التي يتم مراقبة تطبيقها من خلال برنامج شهادات المطابقة في بلد المنشأ (ضمان).
واضاف خلال لقائه مجموعة من المستوردين والتجار والوكلاء ان فترة المهلة الرسمية المعطاة لتصويب الاوضاع لتطبيق متطلبات المواصفة قد انتهت نهاية الشهر الماضي مؤكداً انه لن يتم تمديد المهلة اطلاقا.
وكانت المؤسسة قد منحت التجار والمستوردين والوكلاء فترة زمنية لتصويب اوضاعهم للبدء بتطبيق المواصفة المطابقة للمواصفات العالمية.
واكد الدكتور الهنداوي ان علاقة مؤسسة المواصفات بكافة متعامليها الخارجيين هي علاقة تكامل وتعاون لا تنافس، وان الهدف الاول والأخير من وضع اي مواصفة هو ضمان صحة وسلامة المواطن والبيئة، منوهاً الى التزام الاردن تجاه متطلبات اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، والتي تحظر اعطاء معاملة تفضيلية للمنتجات الوطنية على المستوردة، او لمنتجات دولة معينة دون سواها.
وتركز الحديث حول الالتزام ببند المواصفة الاردنية والمتوائمة مع اعلى المواصفات العالمية وخاصة فيما يتعلق بوجود علامة (E-mark) Úáì ÇáÇØÇÑÇÊ ÇáãÓÊæÑÏÉ¡ ÍíË Èíä ÇáÏßÊæÑ ÇáåäÏÇæí ÈÃä ÇáãæÇÕÝÉ ÇáÞíÇÓíÉ ÇáÇÑÏäíÉ ááÇØÇÑÇÊ ãÊæÇÆãÉ ãÚ ÇáãæÇÕÝÉ ÇáÏæáíÉ¡ æÇáÊí ÊÔÊÑØ æÌæÏ åÐå ÇáÚáÇãÉ Úáì ÇáÇØÇÑÇÊ.. ÚáãÇð ÈÃäå ÞÏ Êã ÇÚÊãÇÏ åÐå ÇáãæÇÕÝÉ ÈÔßá ãÊÒÇãä ãÚ ÇáÈÏÁ ÈÊØÈíÞ ÈÑäÇãÌ ÖãÇä¡ æÊã ÇÚØÇÁ ÇáãÓÊæÑÏíä æÇáÊÌÇÑ ÝÊÑÉ ÓãÇÍ íÊã ÎáÇáåÇ ÇáÇÓÊãÑÇÑ ÈÞÈæá ÚÏÉ ÚáÇãÇÊ ÏæáíÉ ÈÇáÇÖÇÝÉ Çáì (E-mark) لحين قيامهم بتصويب اوضاعهم وفق متطلبات المواصفة القياسية الاردنية للاطارات، وقد تم تمديد هذه المهلة لغاية 30/6/،2004 تسهيلا للتجار وحفاظاً على مصالحهم المادية.
واوضح اهم المميزات التي تضمنتها المواصفة القياسية، وفي مقدمتها اعتماد الاطارات من النوع الشعاعي (السلك)، ومنع الاطارات الكتانية، حيث ان الاولى اقدر واكثر كفاءة في الحفاظ على شكل وانتظام الاطار، وامتصاص الصدمات وتحمل درجات الحرارة، في حين ان الاطارات الكتانية اسهل واكثر عرضة للتلف، مما يشكل خطراً علي حياة المواطن وسلامته، كما اشترطت المواصفة عدم وجود شقوق او بثور في الاطار، وخلوه من الملوثات والمواد الغريبة، وعدم وجود اي انفصال في الراقة، او انتفاخ وانقطاع في الوتر، بالاضافة الى نقل الاطارات بطريقة تحميها من التلف، وتخزينها بطريقة صحيحة بعيداً عن اشعة الشمس والرطوبة والمطر والزيوت المعدنية، وترتيبها بشكل عمودي مرتفعة عن الارض، مع توفر تهوية مناسبة.
من جانبهم، اعرب وكلاء وتجار الاطارات واصحاب مصانع تلبيس الاطارات عن تأييد غالبية القطاع لتطبيق المواصفة الاردنية للاطارات، مؤكدين على ان المهلة المعطاة كانت كافية لقيام الجميع بتصويب اوضاعهم وفق متطلبات المواصفة، مشيدين بتعاون وجهود مؤسسة المواصفات والمقاييس في هذا المجال، كما اكدوا حرصهم على ضرورة استيراد المنتجات ذاتا لجودة العالية، ورفضهم لادخال الاطارات ذات النوعية الرديئة الى السوق المحلي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش