الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير بندر بن سلمان لـ »الدستور«: * ضعف الاستثمارات البينية يشكل عائقا أمام السوق العربية المشتركة

تم نشره في الاثنين 5 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
الأمير بندر بن سلمان لـ »الدستور«: * ضعف الاستثمارات البينية يشكل عائقا أمام السوق العربية المشتركة

 

 
* الدعوة الى خلق منظومة عربية للتحكيم التجاري
الرباط - الدستور - زهرة ايدموح: أكد الامير بندر بن سلمان آل سعود الامين العام المساعد لمنطقة الخليج العربي ورئيس الفريق السعودي للتحكيم ان ضعف الاستثمارات العربية البينية يشكل عائقا كبيرا أمام التسريع بتحقيق حلم »سوق عربية مشتركة«.
ورد سبب هذا الضعف الى اختيار العديد من المستثمرين العرب توظيف رساميلهم في بلدان غربية بدلا من استثمارها في بلدان عربية.
وعزا الأمير بندر في تصريح لـ »الدستور« غياب كيان عربي تجاري موحد الى انعدام ارادة سياسية في هذا الاتجاه لدى الدول العربية، واعتبر ان الساحة العربية تزخر بالخبرات الكفؤة، وتكفي فقط الوحدة العربية من اجل استثمار هذه الكفاءات في سوق عربية مشتركة.
وركز على ضرورة خلق تناسق بين الاستثمار الداخلي والاستثمار الخارجي لخدمة التنمية العربية، ولوقف هجرة الثروات العربية الى الخارج.
واضاف على هامش مشاركته في المؤتمر الخامس للاتحاد العربي للتحكيم الدولي المنعقد بالرباط ان التحكيم التجاري الدولي يكتسي في ظل العولمة اهمية قصوى من حيث انه يوفر السرعة والفعالية والجدوى في فض النزاعات التجارية ودعا الى خلق منظومة عربية للتحكيم التجاري يلجأ اليها رجال الاعمال العرب عوض اللجوء الى مؤسسات اجنبية للتحكيم التجاري.
وفي السياق نفسه اكد وزير العدل المغربي محمد بوزبع اهمية التحكيم في تشجيع الاستثمار وعرض تجربة المغرب في هذا المجال المتمثلة في انشاء محاكم تجارية متخصصة تبت في المنازعات المرتبطة بالاعمال، واشار الى ان وزارته عملت على اعداد مشروع لمدونة التحكيم تطرح حلولا جدية توسع من مجال التحكيم واعتبر مصداقية المحكمين في الدول العربية مفتاح نجاح هذا النظام، مركزا على ضرورة تكوين المحكمين في البلدان العربية.
ونوه بدور الاتحاد العربي للتحكيم الدولي الذي من شأنه ان يعمل على توسيعه في الدول العربية حتى يصبح رافعة للتنمية والاستثمارات بالدول العربية.
من جهته قال عمر الدراجي رئيس المركز الدولي للتوفيق والتحكيم للرباط، ان انفتاح الدول العربية على الاقتصاد الدولي وتحرير اقتصادها جعلها تتموضع امام اكراهات، اهمها ضرورة مواجهة العولمة الاقتصادية دون نسيان العولمة الثقافية والسياسية وغيرها، تلك الاكراهات التي تفرض اليوم على الدول العربية على المستويين المؤسساتي والخاص، تكثيف جهودها لضمان تنافسية نظمها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية مساهمة منها في أنسنة العولمة المتوحشة وفي خلق فرص التوزيع العادل للثروات بين دول الشمال النامية ودول الجنوب المتنامية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش