الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملتقى وزراء الصناعة العرب يختتم اعماله في عمان * اعتماد التنمية الصناعية خيارا استراتيجيا عربيا لضمان تحقيق رفاه الشعوب العربية

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
ملتقى وزراء الصناعة العرب يختتم اعماله في عمان * اعتماد التنمية الصناعية خيارا استراتيجيا عربيا لضمان تحقيق رفاه الشعوب العربية

 

 
عمان- الدستور- عمر الربايعة: اكد المشاركون في ملتقى وزراء الصناعة العرب على اعتماد المبادئ الرئيسية لاستراتيجية عربية في المجال الصناعي وتفعيل العمل العربي المشترك وتنفيذ سياسات صناعية فاعلة على المستوى الاقليمي والمستوى القطري.
واضافوا في ختام اعمال الملتقى مساء امس في فندق رويال عمان ان اعتماد خيار التنمية الصناعية العربية هو خيار استراتيجي لضمان تحقيق رفاه الشعوب العربية من خلال رفع مستوى معيشتها.

التوصيات
وفيما يلي نص التوصيات المقترح رفعها الى القمة العربية والتي ستعقد اذار المقبل في البحرين:
* اعتبار ان خيار التنمية الصناعية العربية هو خيار استراتيجي لضمان تحقيق رفاه الشعوب العربية من خلال رفع مستوى معيشتها وان هذا الخيار لا يتحقق الا عن طريق دعم قطاع الصناعة التحويلية في الوطن العربي وتنويع مصادر الانتاج والدخل وتعزيز تنافسية هذا القطاع والعمل على زيادة نموه بهدف مضاعفة اجمالي القيمة المضافة للصناعات التحويلية خلال فترات زمنية طموحة والعمل على زيادة نسبة المكون العربي في اجمالي المنتجات الصناعية.
* اعتماد المبادئ الرئيسية لاستراتيجية عربية في المجال الصناعي والمتضمنة مقترح تفعيل العمل العربي المشترك في مجال الصناعة من حيث:
وضع واقرار وتنفيذ سياسات صناعية فاعلة على المستوى الاقليمي والمستوى القطري وبناء مواقف اقتصادية عربية اتجاه التكتلات الاقليمية والاتفاقيات التجارية الدولية مع التركيز على التحول من الدور الاحتوائي لآثار هذه الاتفاقيات الى الدور الفاعل بالاضافة الى تحسين بيئة الاعمال الصناعية والبناء المشترك للقدرات التكنولوجية والادارة الفاعلة للسياسات ولتنمية الموارد البشرية.
اضافة الى تأهيل وتحديث الصناعة على المستوى القطري وبشكل مواز للتنسيق مع المؤسسات الصناعية الاقليمية وتفعيل شبكة العلاقات بينها والتركيز على التنسيق بين التشريعات القطرية العربية حسب متطلبات العمل الصناعي العربي المشترك والعمل على ازالة كافة العقبات التي تواجه عمليات التبادل التجاري بين الدول العربية.
* تكليف وزراء الصناعة العرب بمتابعة تنفيذ استراتيجية التنمية الصناعية العربية على اساس تكاملي من خلال وضع الاليات اللازمة والبرامج الزمنية لتنفيذها بما يحقق القدرة التنافسية للمنتج الصناعي العربي وزيادة اجمالي القيمة المضافة للصناعة التحويلية على آن يعقد اجتماع لوزراء الصناعة العرب لهذا الشأن بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة خلال شهرين من تاريخ انعقاد القمة العربية القادمة »المنامة، اذار 2003« وبدعوة من رئيس ملتقى وزراء الصناعة العرب؛ وزير الصناعة والتجارة في المملمكة الاردنية الهاشمية »عمان 22 ـ 24 كانون الاول 2002« لتحقيق هذه الغاية.
* بغية اعداد وتنفيذ الاستراتيجية العربية الشاملة للتنمية الصناعية يقترح ان تتضمن الاليات توفير مصادر التمويل اللازم لتنفيذ الاستراتيجية والتي تشمل عمليات اعادة تأهيل الصناعة العربية بالاضافة الى تنمية الاستثمارات في الصناعات الجديدة.
* ضرورة تنمية بيئة الاعمال والاستثمار الصناعي في الوطن العربي وبشكل شمولي ومتوازن بحيث تشمل تنسيق السياسات الاستثمارية العربية واحداث الاصلاح التشريعي وبناء مفاهيم اساسية صناعية مشتركة وخاصة فيما يتعلق بالمواصفات والمقاييس والاعتماد وقواعد المنشأ العربية بالاضافة الى تعزيز وتنسيق العلاقات التجارية الصناعية العربية بحيث تشكل العلاقات التجارية حافزا لتعزيز العمل الصناعي العربي، كما يجب ان تركز عمليات تقوية بيئة الاستثمار على التركيز على دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتطوير البنية التحتية اللازمة لتحقيق التنمية الصناعية ومنها الاتصالات والمعلومات وغيرها.
* التأكيد على ضرورة المشاركة الفاعلة للقطاع الخاص العربي والاتحادات الصناعية العربية المتخصصة في وضع وتنفيذ السياسات والاستراتيجيات والبرامج الخاصة بالتنمية الصناعية العربية لما له من دور فاعل ورئيسي في دعم عملية التنمية الاقتصادية العربية.
* استعرض السادة الوزراء المحور الخاص بواقع الصناعة في فلسطين، وقد لاحظوا مدى التشوه الذي اصاب النشاط الصناعي خلال فترة الاحتلال الاسرائيلي نتيجة السياسات والاجراءات التعسفية التي اتبعتها اسرائىل منذ حرب حزيران عام 1967 كما وقف الوزراء على حجم الدمار الذي اصاب الكثير من المنشآت الصناعية والخسائر الجسيمة التي لحقت بالنشاط الصناعي جراء العدوان الاسرائىلي ضد الشعب الفلسطيني والمستمر منذ عامين وامام هذا الوضع اكد الملتقى الوزاري على ادانة وشجب العدوان الاسرائىلي على الشعب الفلسطيني وممارساته العنصرية والعمل بكل السبل من اجل وقف هذا العدوان المستمر منذ اكثر من عامين، والعمل على توفير وتقديم الدعم اللازم للشعب من اجل تمكينه من الصمود والثبات ومساعدته على اعادة البناء والاعمار لما دمره الاحتلال الاسرائىلي.
كما اكد على اعتبار برنامج دعم الصناعة في فلسطين برنامجا مستمرا في برامج عمل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ومنحه الاولوية من حيث التمويل والتنفيذ وبمناسبة انتهاء اعمال الملتقى وتقديرا وعرفانا من المشاركين لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين على مكرمته الملكية السامية برعاية الملتقى وافتتاح اعماله قرر الملتقى رفع برقية شكر وعرفان الى جلالته متمنين للمملكة الاردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين مزيدا من التقدم والازدهار.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش