الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال ندوة حول ''تنمية التبادل التجاري بين الاردن وماليزيا''.....*البسطامي: نتطلع لتقليص اثر البعد الجغرافي وتعظيم المشاريع المشتركة

تم نشره في الجمعة 25 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
خلال ندوة حول ''تنمية التبادل التجاري بين الاردن وماليزيا''.....*البسطامي: نتطلع لتقليص اثر البعد الجغرافي وتعظيم المشاريع المشتركة

 

 
94 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين


عمان- الدستور- لما العبسة
دعا نائب رئيس اتحاد غرف التجارة الاردنية السيد ينال البسطامي رجال الاعمال والمستثمرين الماليزيين للتعرف على مناخ الاستثمار في الاردن وما يتمتع به من امن واستقرار سياسي واقتصادي ونقدي بالاضافة الى وجود التشريعات والقوانين التي تتميز بالشفافية التي تحمي وتحفز المستثمر الخارجي، جاء ذلك خلال لقاء ندوة حول تنمية العلاقات التجارية بين الاردن وماليزيا نظمها الوفد الاقتصادي الماليزي الذي يزور الاردن برئاسة وزير الصناعات الدولية الماليزي الدكتور ليم كينج يايك.
وقال البسطامي ان هناك حاجة لبناء تشابك اقتصادي حقيقي بين البلدين يقلص البعد الجغرافي ويعزز الترابط الحضاري ويحقق المصالح المشتركة مشيرا الى اهمية تعظيم حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي يعتبر ضئيلا نسبيا ولا يعكس القدرات الانتاجية والتصديرية لكلا البلدين الامر الذي يحتاج الى جهد مشترك من جانب القطاع الخاص في البلدين عن طريق تبادل المعلومات والتعرف على منتجات كل منهما.
واستعرض البسطامي المناخ الاستثماري في الاردن المدعوم بالبنية الاساسية المتطورة والخدمات الرئيسية من بنوك وشبكات اتصالات ومعلومات وتكنولوجيا متطورة اضافة الى وجود المناطق الحرة والمناطق الصناعية المؤهلة التي تصدر منتجاتها للسوق الاميركية دون رسوم جمركية وتطرق الى مزايا منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة التي تعتبر في مقدمة المناطق الحرة. موضحا ان كل هذه الميزات تدعمها اتفاقيات للتجارة الحرة مع اميركا والاتحاد الاوروبي ودول رابطة الافتا.
واوضح البسطامي ان الاردن نتيجة لكل هذه العوامل مجتمعة استطاع استقطاب عشرات المستثمرين الاجانب وخاصة من الصين وتايوان واليابان والباكستان والهند اضافة الى اوروبا واميركا داعيا الوفد الماليزي الى دراسة امكانية الاستثمار في الاردن وخاصة في مجال التكنولوجيا المتقدمة وصناعات النسيج والملابس وغيرها.
من جانبه قال الدكتور يوسف يصيرون مدير عام شركة زيت النخيل الماليزية ان هذا اللقاء جاء بهدف تبادل الاراء ووجهات النظر بشكل فاعل ومثير للوصول الى اطار تفاهم وتعاون مشترك بين البلدين مركزا على اهمية مناقشة الفرص المتوفرة في مجال التبادل التجاري السلعي بشكل عام وفي مجال زيت النخيل بشكل خاص.
واوضح ان الاردن كان سوقا مهما لصادرات زيت النخيل الماليزي الا ان حجم التبادل التجاري تراجع بشكل واضح في الفترة قبل وبعد حرب الخليج الثانية الا انها عادت وانتعشت بعد انتهاء الحرب حيث استورد الاردن حوالي 34 الف طن من زيت النخيل حتى نهاية العام الماضي.
وقال يصيرون ان حجم التبادل التجاري بين البلدين ضعيف جدا ويقدر بحوالي 94.3 مليون دولار وتشكل ما نسبته 0.5% من حجم التجارة الماليزية الدولية وذلك حتى نهاية العام الماضي، مضيفا انه بالامكان اكتشاف طرق جديدة لزيادة التبادلات التجارية.
واضاف ان ماليزيا تشتهر بتصنيع زيت النخيل عالي الجودة ويمكن فتح مجال لزيادة التبادلات التجارية من هذا المنطلق مستعرضا مزايا هذا المنتج المصنع بكفاءة عالية وبكميات كبيرة، وقال ان الاردن ينتج محليا زيت الزيتون وبكمية تصل الى 25 الف طن سنويا فيما يصل الاستهلاك السنوي من هذه المادة حوالي 125 الف طن سنويا الامر الذي يعنى اعتماد الاردن على الاستيراد لتلبية حاجة الاستهلاك المحلي ومن جانب اخر كون الاردن بوابة لاعادة التصدير للدول المجاورة.
واكد ان الوفد الماليزي مستعد للتعاون مع رجال الاعمال الاردنيين من اجل تعزيز وتطوير استخدام زيت النخيل ومنتجاته المختلفة للاستهلاك المحلي اضافة الى اهتمامه بانشاء شبكات عمل وعلاقات تجارية اكبر بين البلدين لتحقيق منافع اكبر تعود عليهما بشراكات تجارية مجزية مطالبا بوجود آلية لتفاعل منتظم بين رجال الاعمال الاردنيين والماليزيين.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش