الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الغنوشي يتوقع نمواً نسبته 5.5 في المئة:ميزانية تونس لعام 2003 تهدف لخفض العجز الى 2.2 بالمئة

تم نشره في السبت 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
الغنوشي يتوقع نمواً نسبته 5.5 في المئة:ميزانية تونس لعام 2003 تهدف لخفض العجز الى 2.2 بالمئة

 

 
تونس - رويترز - قال محمد الغنوشي رئيس الوزراء التونسي امس ان ميزانية البلاد لعام 2003 تهدف الى خفض العجز في الانفاق الى 2ر2 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي بدلا من 6ر2 في المئة في العام الحالي.
وقال الغنوشي للبرلمان انه يتوقع ان ينتعش النمو الاقتصادي الى مستوى 5ر5 في المئة العام المقبل من معدل متواضع يبلغ 9ر1 في المئة في العام الحالي الذي منيت فيه البلاد بموجة جفاف وضعف الاقتصاد العالمي.
وقال الغنوشي لدى اعلان الخطوط العامة لمشروع ميزانية العام المقبل ان الحكومة ملتزمة بمواصلة سياسة الحد من العجز في الميزانية منذ 1997 رغم ضعف النمو في العام الماضي والغموض الذي يحيط احتمالات النمو هذا العام.
وأضاف ان الحكومة تمكنت من الحفاظ على الاستقرار المالي من خلال الحد من عجز الميزانية ليقتصر على 6ر2 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي في 2002 رغم الضغوط المتعددة.
وانكمش العجز في الميزانية من 2ر4 في المئة عام 1997 ليصل الى 3ر1 في المئة عام 1998 ثم ارتفع الى 5ر3 في المئة عام 1999 قبل ان ينكمش الى 4ر2 في المئة عام 2000.
وقال الغنوشي انه في ضوء المناخ الاقتصادي الصعب فان تحقيق نمو بنسبة 9ر1 في المئة هذا العام شهد نجاحا نسبيا. وكانت الحكومة التونسية توقعت نموا بنسبة 9ر4 في المئة في ميزانية 2002.
وقال الغنوشي ان »النمو في عام 2002 اقل مما كنا نستهدف تحقيقه لكنه نمو معقول عند مقارنته بالمتوسط البالغ 0ر1 في المئة في منطقة البحر المتوسط«.
وقال الغنوشي ان الحكومة التونسية تتوقع انتعاشا قويا عام 2003م.
واضاف »نتوقع معدل نمو يبلغ 5ر5 في المئة في 2003. ونحن نبني هدفنا للعام المقبل على نمو تدعمه الصادرات«.
وفي السنوات العشر الاخيرة سار الاقتصاد التونسي في طريق الانتعاش ونما بمتوسط سنوي يبلغ 3ر5 في المئة في الفترة من 1997 الى 2001 وبنسبة 6ر4 في المئة في السنوات الخمس السابقة.
لكن الاقتصاد فقد جانبا كبيرا من قوة الدفع في العام الجاري مع تراجع الصادرات.
وقال الغنوشي ان الحكومة التونسية تتوقع نمو الصادرات بنسبة 5ر7 في المئة هذا العام بعد انكماشها 8ر2 في المئة في العام الجاري.
وتابع ان معدلات سقوط الامطار انخفضت بنسبة 40 في المئة هذا العام عن العام الماضي لتتسبب في هبوط كبير في الانتاج الزراعي.
وتتوقع الحكومة التونسية ان يبلغ العجز في الميزانية 734 مليون دينار (98ر534 مليون دولار) في العام المقبل مقارنة مع 773 مليون دينار في العام الجاري.
(الدولار يساوي 372ر1 دينار).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش