الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوليدير اللبنانية تستعيد اهتمام المستثمرين العرب وتعاود تحقيق الارباح

تم نشره في الأربعاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
سوليدير اللبنانية تستعيد اهتمام المستثمرين العرب وتعاود تحقيق الارباح

 

 
بيروت - (اف ب): استعادت سوليدير، اهم شركة عقارية في لبنان، اهتمام العرب الذين باتوا يبحثون عن استثمارات آمنة بعد اعتداءات 11 ايلول واصبحت تحقق من جديد ارباحا اثر تراجع وخسارة.
ففي 7 تشرين الثاني اعلنت الشركة اللبنانية لتطوير واعادة اعمار وسط مدينة بيروت انها حققت ارباحا صافية بقيمة 15 مليون دولار في الاشهر الستة الاولى لعام 2002 اي ما يعادل ثمانية اضعاف الارباح التي حققتها طوال العام الماضي.
وقال منير دويدي المدير العام للشركة لفرانس برس "زادت عمليات بيع الاراضي في الفصل الاول من عام 2002 مع استعادة لبنان موقعه كمقصد للمواطنين العرب بشكل خاص من جراء انعكاسات عمليات 11 ايلول في الولايات المتحدة".
واضاف "عادوا الى هنا ليس فقط للنزول في الفنادق وارتياد المطاعم والترفية انما للاستثمار في مشاريع تطويرية" خصوصا في وسط بيروت التجاري حيث "استكملت اعمال البنية التحتية مما اعطى وسط المدينة طابعا مميزا، وانتهى ترميم عدد من المناطق:المعرض وساحة النجمة ثم شارعي فوش واللنبي".
وراى ان "كل ذلك دفع بالمستثمرين الى اعتبار سوليدير منطقة مميزة للاستثمار الناجح لانها تجمع كل العناصر والمميزات".
وقال "تستمر الشركة بعمليات بيع الاراضي والتطوير بشكل مدروس مما يوفر مستقبلا ارباحا مستمرة حتى لا يحدث اي خلل في الميزان بين العرض والطلب"، لافتا الى ان نسبة مجموع الاراضي المباعة حتى الان بما فيها العقود الموقعة "تتراوح بين 10 و15 بالمئة من المساحة الاصلية" التى يمكن البناء عليها والبالغة اربعة ملايين متر مربع.
وقد شهدت منطقة وسط بيروت التى تدخل فى نطاق استثمارات سوليدير خلال السنوات الاخيرة عمليات انشاء واسعة للمطاعم والمقاهي وكذلك للمحلات التجارية. وارتاد العاصمة اللبنانية الصيف الماضي عشرات الالاف من السياح غالبيتهم من دول الخليج.
وكانت سوليدير استعادت توجهها نحو الربح عام 2001 (1،9 مليون دولار) بعد ان سجلت خسائر بقيمة 31،7 مليون دولار عام ،2000 للمرة الاولى منذ تاسيسها عام 1994 براسمال قدره 1،65 مليار دولار.
وقد ادت عودة رئيس الوزراء اللبنانى رفيق الحريرى (مؤسس سوليدير والمساهم الرئيسى فيها) الى السلطة فى تشرين الاول 2000 الى ازالة المعوقات الادارية التى كانت تحول دون منح تراخيص البناء.
وقال دويدى: "ابتداء من نصف عام ،2001 بعد صدور المرسوم الخاص بتسهيل منح تراخيص البناء، تحركت المشاريع المجمدة ودفعت الشركة بعقود البيع المتوقفة وعادت عمليات بيع الاراضي.
واضاف "المستثمر لن يشتري ارضا ليطورها اذا لم يتاكد من انه سيحصل على رخصة".
بالمقابل اكد فيكتور نجاريان المدير العام لمجموعة "الوكالة الاستشارية للعقارات"، الذى تقوم شركته بتسويق احد المشاريع العقارية فى وسط بيروت، ان "تغيرا جذريا حدث بعد 11 ايلول".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش