الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التدابير الدبلوماسية بين الجيران

تم نشره في الثلاثاء 21 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



افتتاحية- «كرستيان سيانس مونيتور»

محكمة افريقية تدين لاول مرة طاغية افريقيا سابقا. اميركا اللاتينية تحاول التوسط في فنزويلا. جنوب شرق اسيا تسعى الى وضع مدونة سلوك حيال المياه المتنازع عليها. لا تزال المناطق وجيرتها الحسنة مهمة في هذا العصر من العولمة. مثلما ان الجيران في غالب الاحيان يهتمون لشؤون بعضهم البعض، فان الدول احيانا  ممن يشتركون في الوجود في البقعة ذاتها من العالم يفعلون الشيء ذاته. قبل فترة وجيزة، حقق اعضاء الاتحاد الافريقي الذي يبلغ عددهم 54 عضوا سابقة في تاريخ منطقتهم. اذ قامت محكمة خاصة يدعمها الاتحاد الافريقي بادانة قائد سابق لدولة افريقية فيما يخص عددا من انتهاكات حقوق الانسان. وقد كانت عقوبته سجنا مدى الحياة.

اقيمت المحكمة الافريقية الاستثنائية، المكونة من ثلاثة قضاة، في السنغال وقد ادانت حسين حبري الذي حكم تشاد في الفترة ما بين العام 1982 والعام 1990، على خلفية اقترافه جرائم بحق الانسانية وجرائم حرب وتعذيب. ان الحكم لا يظهر فقط ان الاتحاد الفريقي «لا يمنح الحصانة فيما يختص بانتهاكات حقوق الانسان» على حد قول رئيس الاتحاد نكوسازانا دلاميني زوما، وانما يسهم ايضا في «تعزيز مبدأ الاتحاد الافريقي الذي يدعو الى وضع حلول افريقية للمشكلات الافريقية». ويأمل الكثير من النشطاء في مجال حقوق الانسان ان يقيم الاتحاد الافريقي الان لجنة دائمة تهدف الى ارساء العدالة في سبيل التعامل مع المستبدين الاخرين وملوك الحرب في هذه القارة.

ان افريقيا ليست المنطقة الوحيدة التي تمتاز بمنظومة حماية لدولها. ففي اميركا اللاتينية، دعا لويس ألماغرو، الامين العام لمنظمة الدول الاميركية المكونة من 34 عضوا الى لقاء عاجل للحكومات الاقليمية قبل فترة وجيزة من اجل تقييم ما اذا كان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قد انتهك قوانين المنظمة من خلال قمع الديمقراطية. فالرئيس المتورط قام بحبس خصومه السياسيين ومنع التشريعات الصادرة عن الكونغرس الذي تهيمن عليه المعارضة. لا يبدو ان ثمة تدخل سيحصل الان من طرف منظمة الدول الاميركية. من جهة اخرى، تدعم المجموعة محاولة تقودها بنما واسبانيا وجمهورية الدومينيك من اجل الوساطة بين السيد مادورو والمعارضة.

من جهة اخرى في اسيا، ادى استيلاء الصين بالقوة على الجزر الصغيرة في بحر الصين الجنوبي الى قيام اتحاد دول جنوب شرق اسيا المكون من 10 دول بالدفع اكثر باتجاه اجراء مفاوضات تهدف لوضع «مدونة سلوك»- او قوانين حول كيفية حل المطالبات المتنازع فيها على الجزر في المنطقة. بعض الاعضاء يؤيدون الحجة التي عرضت ضد الصين من قبل الفلبين في محكمة دولية في لاهاي. اما الاتحاد الاوروبي، اقوى منظمة اقليمية في العالم، فلديه اثنان، او ربما ثلاثة، من القضايا المتعلقة بالانقاذ على جدول اعماله. اذ لا يزال الاتحاد الاوروبي يحاول تعزيز اقتصاد اليونان بعد الازمة المالية في عام 2009. كما انه يدعم اوكرانيا في نضالها مع روسيا. ويقوم ايضا بهدوء بدعم اولئك في بريطانيا الذين يريدون لبلادهم ان تبقى داخل الاتحاد الاوروبي.

في عصر العولمة الذي نعيشه وفي عالم يمتلئ بعشرات المنظمات الاقليمية، لا تزال الدول المتجاورة والتي قد تشترك مع بعضها في التاريخ تحظى بقدر ملحوظ من الاهمية. في غالب الاحيان، تسعى هذه المنظمات الاقليمية الى تعزيز القيم الكونية مثل ترسيخ العدالة في حق طاغية افريقي ارتكب جرائم شنيعة. غير ان الجيران يحتاجون ببساطة في بعض الاحيان الى الابقاء على علاقات طيبة في سبيل مصالحهم المشتركة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش