الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استمرار "مقاطعة اللحوم" وارتفاع أسعار السكر و"البيض"

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
استمرار "مقاطعة اللحوم" وارتفاع أسعار السكر و"البيض"

 

عمان - الدستور - دينا عبد العال

تواصل"الدستور"ولليوم الثالث على التوالي من انطلاق الحملة الوطنية التي أطلقتها الجمعية الوطنية لحماية المستهلك لمقاطعة اللحوم الحمراء بهدف كسر الاحتكار واعادة الاسعار الى معدلاتها المقبولة متابعتها وجولاتها الميدانية مع المعنيين بالموضوع من جزارين ومواطنين من الجنسين وتحديدا ربات البيوت الاكثر متابعة لاحتياجات المنزل .

"الدستور"لمست يوم أمس تأثيرا بالغا على الملاحم جراء حملة المقاطعة وان كان كثير من اصحاب الملاحم قال ان هذه الحملة لن تؤدي لتخفيض الاسعار لان السبب الحقيقي لرفعها هو فتح باب التصدير الى السعودية من قبل وزارة الزراعة وقال آخرون أن توقيت الحملة ربما لم يكن ملائما ، في حين أشادت سيدات بيوت بأهداف الحملة وأكدن على دعمها ، وعبر رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات عن جدوى الحملة وأن المواطن سيقطف ثمار نجاحها .

آراء الجزارين

مالك سامي صالح صاحب احد الملاحم قال ان قرار مقاطعة اللحوم الحمراء جاء لصالح المواطنين وضد التجار موضحا بأنه لايوجد اي انخفاض للاسعار حاليا وان وضع الاسعار كما هو عليه مقارنة بما قبل الحملة مضيفا ان فتح باب التصدير الى السعودية هو العامل الاول في ارتفاع اسعار اللحوم الحمراء.

ھواشار فريد السطري صاحب ملحمة أخرى ان فكرة المقاطعة جيدة ولكنها جاءت في الوقت الضائع معللا ذلك بقرب حلول شهر رمضان ، موضحا انه لايوجد اي نية لتخفيض اسعار اللحوم الحمراء .

واضاف السطري ان استيراد اللحوم الحمراء من الخارج لا يؤدي لانخفاض أسعار اللحوم في الداخل معللا ذلك بأن اسعار اللحوم في الدول التي سيتم الاستيراد منها هي نفس الاسعار المحلية و تقارب التكاليف داخل المملكة .

وقال عاطف العبادي صاحب احدى الملاحم ان قرار مقاطعة اللحوم لايؤثر بشكل سلبي الا على اصحاب الملاحم وان لم يطرأ اي تغيير علي الاسعار ولاتوجد نية لخفض أسعار اللحوم مشيرا الى ان قرار وزير الزراعة بفتح باب التصدير الى السعودية هو السبب الرئيس في ارتفاع اسعار اللحوم . ومن جهته قال محمد السطري صاحب ملحمة أن قرار المقاطعة اثر بشكل سلبي كبير على حركة البيع ورغم ذلك لا توجد نية لتخفيض اسعار اللحوم الحمراء ، مشيرا ان قرار وزير الزراعة بفتح باب التصدير الى السعودية هو السبب الرئيس في ارتفاع اسعار اللحوم .

آراء المواطنين

ومن جهه اخرى قال بعض المواطنين بان المقاطعة هي الحل الامثل لتعديل اسعار اللحوم الحمراء وخاصة انها عنصر اساسي للغذاء في رمضان واشارت بعض ربات البيوت ممن كن يتجولن في الاسواق على مقاطعة اللحوم الحمراء بشكل نهائي الى درجة عدم طهي اللحوم المتوفرة عندهن في منازلهم قبل بدء الحملة - التزاما مع المقاطعة.

وقالت سهيله ياسين انها لم تسمع عن حملة المقاطعة من قبل لكنها وعند سماعها بالحملة قامت بالمقاطعة الفورية معللة السبب ان هناك مواطنين من اصحاب الدخول المحدودة لايستطيعون شراء اللحوم البلدية بهذه الاسعار الباهظة ، واتفق مع ما قالته السيد حسني كتانة.

جمعية حماية المستهلك

ومن جهه اخرى قال مدير جمعية حماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات ان المقاطعة ستستمر الى الخميس القادم وبحسب تقديرات عبيدات فان نسبة نجاح الحملة ستتراوح من 80 الى 90 بالمائة وان محافظات الشمال والجنوب في المملكة تطبق قرار المقاطعة وتوجد نتائج ايجابية هناك فالجميع يتعاون من اجل حماية المستهلك.

واضاف عبيدات ان الهدف الرئيس من صدور قرار المقاطعة هو تخفيض اسعار اللحوم الحمراء حماية للمستهلك وايضا لتحقيق الربح المعقول والعادل للتاجر داعيا وزير الزراعة ووزير الصناعة والتجارة لاتخاذ الاجراء المناسب لتخفيض اسعار اللحوم الحمراء .

وناشد عبيدات مرة ثانية ربات البيوت الاردنيات صاحبات الهمة العالية والارادة القوية للتجاوب مع حملة مقاطعة اللحوم الهادفة لمحاربة الاحتكار ، وارتفاع الاسعار وان هذه المقاطعة تهدف الى حماية المواطن خاصة و ان التزام الاغلبية الساحقة من المستهلكين بمقاطعة شراء واستهلاك اللحوم الحمراء سيؤدي الى توفير بعض المبالغ التي كانت مخصصة لشراء واستهلاك هذه اللحوم ذات الاسعار المرتفعة وبما يعود بالنهاية الى تعّود المستهلكين على الدفاع عن انفسهم في كل قضية استهلاكية لا تصب في صالحهم وصالح أسرهم.

وكانت جمعية حماية المستهلك قامت بتوزيع عدد من البروشورات ركزت فيها نداءات موجهة الى المواطنين من اجل توعيتهم واقناعهم بمقاطعة اللحوم الحمراء ومقاطعة كل منتج استهلاكي لا يصب في صالحهم وصالح أسرهم. يضاف الى ذلك ، أن تعود المستهلكين على مقاطعة أي سلعة أو خدمة ترتفع أسعارها بدون وجه حق أو تنخفض نوعيتها الى حدود لا تتفق مع المواصفات الاردنية المقررة للسلع سينقل المستهلكين من حالة نفسية واقتصادية الى أخرى قوامها التفكير واتخاذ القرار الصحيح حول مجمل ما يحيط بهم من متغيرات اقتصادية الأمر الذي سيؤدي بهم الى تبني أنماط شرائية واستهلاكية صحية تتفق وقدراتهم الشرائية الفعلية و الى امكانية تشكل - ولو بشكل تدريجي - قيم شرائية واستهلاكية نابعة عن ارادة سليمة في مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجههم .



التاريخ : 17-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش