الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

2009 نقص السيولة في مقدمة أسباب تراجع أداء بورصة عمان عام 2009

تم نشره في الخميس 31 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
2009 نقص السيولة في مقدمة أسباب تراجع أداء بورصة عمان عام 2009

 

 
عمان - الدستور - هلا ابو حجلة

أنهت بورصة عمان آخر أسبوع من العام الحالي على تراجع طفيف مقارنة بالأسبوع السابق بلغ حوالي 0,05% بالرغم أن معظم جلسات الأسبوع قد شهدت ارتفاعاً إلا أنها لم تعوّض خسارة الجلسة الثانية. وبانتهاء الأسبوع تكون البورصة قد أنهت عاماً ثانيا من الخسارة فقد خلالها المؤشر العام 225 نقطة وما نسبته 8,15% تُضاف إلى الخسارة التي تكبدها أيضاً في عام 2008 والتي بلغت 917 نقطة ونسبتها 25%.

وبحسب البيانات الصادرة عن شركة البلاد للأوراق المالية والاستثمار ، جاءت بورصة عمان في المرتبة قبل الأخيرة بين البورصات العربية من حيث الأداء في الوقت الذي سجّلت فيه معظم البورصات العربية أداءً موجباً وصل لدى إحداها إلى ما يزيد على %40 ، فبالإضافة إلى أستمرار تأثُّر الأسواق العربية والدولية بالأزمة العالمية فإن عامل نقص السيولة يأتي في مقدمة أسباب التراجع في أداء بورصة عمان حيث انخفض حجم التداول من 20,3 مليار دينار عام 2008 إلى 9,7 مليار دينار عام 2009 أي بنسبة إنخفاض حوالي %52 وهبطت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في البورصة من 25,4 مليار دينار إلى 22,5 مليار دينار أي بنسبة انخفاض حوالي 11,4%.

هذا وينتظر جمهور المستثمرين حلول العام الجديد على أمل أن يكون أفضل من سابقه من حيث حدوث حركة ارتدادية للسوق أسوةً بمعظم الأسواق الأخرى بعد عامين من التراجع وبما يحمله العام القادم من توقعات إيجابية بخصوص تحسّن أداء الاقتصاد في ظل الفريق الاقتصادي للحكومة الجديدة والتي أبدت اهتماماً كبيراً تجاه سوق رأس المال وخصوصاً فيما يتعلق بإزالة كافة المعيقات تجاه تأسيس صناديق استثمار مشترك ، وكذلك إصدار الحكومة لقانون ضريبة الدخل الذي يهدف إلى تحفيز الاقتصاد وتشجيع تدفق الاستثمارات إلى الأردن بالإضافة إلى قيام البنك المركزي بتخفيض سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية والذي يُتوقع أن ينعكس أثره إيجابياً على السوق المالي إذا ما تخلّت البنوك عن سياسة التشدد في منح الإئتمان لأغراض الاستثمار في الأسهم. هذا وقد انخفض الرقم القياسي العام خلال الأسبوع الأخير من العام 2009 بمقدارنقطة واحدة وبنسبة 0,05% عن إغلاق الأسبوع الماضي وليغلق عند النقطة 45,335,2 ، رافقه انخفاض السيولة بنسبة 20,88% بالمقارنة مع تداولات الأسبوع الماضي ، كان للقطاع المالي الأثر الأكبر لانخفاض المؤشر وبنسبة 0,90%.

أما بالنسبة للمؤشر المرجح بالقيمة السوقية فقد انخفض بمقدار 7 نقاط وبنسبة 0,12% عن إغلاق الأسبوع الماضي ليغلق عند النقطة 41,025,5.

بلغ عدد الأسهم المتداولة 80,090 مليون سهم ، بمعدل يومي 20,023 مليون سهم. أما من حيث حجم التداول فقد بلغ متوسط حجم التداول اليومي 28,267 مليون دينار. هذا وقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى بإجمالي حجم التداول 65,457 مليون دينار تلاه في المرتبة الثانية قطاع الخدمات بمقدار 34,659 مليون دينار.

Date : 31-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش