الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن حملة دعائية كبرى : دراسة بريطانية تربط بين ممارسة ألعاب الفيديو وموت الأطفال المبكر

تم نشره في الاثنين 16 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
ضمن حملة دعائية كبرى : دراسة بريطانية تربط بين ممارسة ألعاب الفيديو وموت الأطفال المبكر

 

 
عمان - الدستور

ربطت إحدى الحملات الدعائية البريطانية الكبرى بين ممارسة ألعاب الفيديو وخطر موت الاطفال الممفاجئ.

وكانت الجمعية البريطانية للقلب بجانب مؤسسات أبحاث أمراض السكري والسرطان في المملكة المتحدة بالتعاون مع الحكومة البريطانية ، قد قاموا بنشر إعلان يحمل عنوان تحذيري من التعرض للموت المبكر فوق صورة لطفل يمسك بأداة تحكم خاصة بجهاز ألعاب PlayStation.

ووفقا لموقع AITNews فان الإعلان يشير الى أن تسعة من بين كل عشرة أطفال يتعرضون لخطر النمو مع وجود كميات غير صحية من الدهون في دمائهم ، حيث يجب على الأطفال ممارسة أعمال نشطة لمدة ساعة يوميا. ويمكن القول أن رسالة الإعلان واضحة وتشير إلى أن الأطفال يضيعون ساعات طويلة في لعب الألعاب الإلكترونية بدلا من ممارسة الأنشطة والتمارين ، كما أن اقتران ممارسة الألعاب بشكل مفرط مع تناول أغذية غنية بالملح والسكر والدهون المشبعة سيعرض الصغار لخطر الموت المبكر.

ومن المثير أن الإعلان ربط خطر الموت المبكر بأدوات التحكم الخاصة بأجهزة ألعاب PlayStation بدلا من أدوات Wii Remote أو Wii Nuncunk الخاصة بجهاز ألعاب Wii لشركة Nintendo ، ويؤكد بعض المتخصصون أن أدوات التحكم الخاصة بجهاز Wii قد يكون لها جوانبها الصحية لما تقدمه من نشاط وحيوية إلى اللاعب أثناء ممارسة الألعاب المختلفة حيث أنها تقدم له أسلوب مميز للاستمتاع بالألعاب يجعله نشيطا بل يمكن من خلاله أن يفقد بعض من وزنه.

وفي ذات السياق ، كشفت دراسة جديدة أن المراهقين الذين يمارسون ألعاب الفيديو العنيفة يتعرضون لتأثيرات متفاوتة على أداء المخ ، حيث يزيد النشاط في منطقة المخ التي تتحكم في الإثارة العاطفية ، وينخفض النشاط في الجزء التنفيذي ، الذي يرتبط بالتحكم والتركيز والسيطرة على الذات ، وتم الإعلان عن نتائج هذه الدراسة في الاجتماع السنوي لجمعية الأشعة في أمريكا الشمالية.

أجرى الدراسة قسم الأشعة في كلية الطب بجامعة إنديانا ويقول أستاذ الأشعة فينسينت ماثيوز أن الدراسة تقول بأن ممارسة نوع معين من ألعاب الفيديو العنيفة ربما يكون لها تأثيرات قصيرة المدى على أداء المخ من ممارسة الألعاب المثيرة غير العنيفة. في إطار الدراسة طلب من 44 مراهقا ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة (ميدالية الشرف: الجبهة الأمامية) أو لعبة غير عنيفة (الحاجة إلى السرعة: النفق) لمدة 30 دقيقة ، واستخدام العلماء تكنولوجيا التصوير بالرنين المغناطيسي لدراسة أداء المخ أثناء سلسلة من المهام التي تقيس التركيز والإحجام.

رصد اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي التغييرات الأيضية الضئيلة التي تحدث عندما يكون جزء من المخ يمر بحالة نشاء وتظهر هذه التغييرات كمنطقة ساطعة ملونة في الصور الملتلقطة ، مما يوضح جزء المخ الذي يستخدم لمعالجة هذه المهمة ، ولم تختلف المجموعتان في الدقة أو وقت رد الفعل للمهام ، ولكن تحليل هذه البيانات كشف اختلافات في نشاط المخ.

حيث أظهرت صور المجموعة التي مارست اللعبة غير العنيفة وجود نشاط أقل في أجزاء التحكم والسيطرة التي توجد في مقدمة المخ ، وحدوث نشاط في منطقة الإثارة العاطفية ، ويأمل الباحثون إجراء أبحاث إضافية على الآثار طويلة المدى للتعرض لألعاب الفيديو العنيفة وتأثير هذه الآثار على الفروق في أداء.

Date : 16-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش