الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«السبع» تشجب تقلبات أسواق الصرف وترحب بتعهد الصين بشأن اليوان

تم نشره في الأحد 4 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
«السبع» تشجب تقلبات أسواق الصرف وترحب بتعهد الصين بشأن اليوان

 

 
اسطنبول - رويترز

قالت مجموعة الدول السبع الغنية امس ان التقلبات الشديدة في أسواق الصرف الاجنبي قد تلحق الضرر بالاقتصاد والنظام المالي العالمي وجددت ترحيبها بتعهد الصين المضي قدما صوب اتاحة المزيد من المرونة في عملتها اليوان.

وجاءت لهجة البيان الختامي لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع عقب اجتماعهم في اسطنبول مطابقة تقريبا فيما يخص العملات للبيان الذي أعقب اجتماعهم السابق في نيسان.

وقال البيان : "التقلبات الزائدة عن الحد والتحركات غير المنتظمة في أسعار الصرف لها اثار سلبية على الاستقرار الاقتصادي والمالي. نواصل مراقبة أسواق الصرف عن كثب والتعاون حسبما يقتضي الامر".

وقال البيان "نرحب بالتزام الصين المستمر بالتحرك صوب سعر صرف أكثر مرونة وهو ما ينبغي أن يفضي الى ارتفاع مستمر (لليوان) بالاسعار الحقيقية ويساعد على تشجيع نمو أكثر توازنا في الصين وفي الاقتصاد العالمي".

وقالت مجموعة السبع انها تلحظ "علامات تعاف اقتصادي عالمي وتحسن مستمر في أوضاع سوق المال".

لكنها شددت على "عدم وجود مجال للرضا عن الذات نظرا لان فرص النمو لاتزال هشة وأوضاع سوق العمل لم تتحسن بعد".

وقال البيان ان برامج دعم الاقتصاد ستستمر لحين التأكد من التعافي لكن المجموعة تعهدت باعداد استراتيجيات خروج منسقة لتفعيلها في وقت لاحق.

وكان مسؤول بمجموعة السبع للدول الغنية قال ان المجموعة تأمل في أن تبت في مستقبلها كمؤسسة اذ تدعو الولايات المتحدة الى انشاء مجموعة أساسية أصغر ستضم الصين.

وأضاف المسؤول الذي تحدث مشترطا عدم كشف هويته أن واشنطن تريد أن تستبدل بمجموعة السبع في صناعة سياسة الاقتصاد العالمي مجموعة من أربعة أطراف هي الولايات المتحدة وأوروبا والصين واليابان.وكان المسؤول يتحدث قبيل اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع في اسطنبول في وقت لاحق امس. وتلتئم المجموعة على هامش الاجتماعات نصف السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين.وهيمنت مجموعة السبع على صناعة السياسة الدولية أكثر من عشر سنوات. لكن الازمة المالية قوضت نفوذها حيث أصبح لاقتصادات نامية كبيرة مثل الصين دور مهم في ادارة التعافي العالمي.

ومن المرجح أن ينطوي أي تحرك رسمي لاستبدال مجموعة السبع المؤلفة من بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وايطاليا واليابان والولايات المتحدة على تعقيدات دبلوماسية وأن يثير جدلا كبيرا.

ويلتقي كبار المسؤولين الماليين للمجموعة عدة مرات في السنة لمحاولة توجيه أسعار الصرف الاجنبي والاسواق الاخرى عن طريق بيانات تصدر بعد اجتماعاتهم.

لكن دور المجموعة بدا موضع شك منذ أصبحت مجموعة العشرين في وقت سابق هذا العام المنتدي الرئيسي لمناقشة الازمة المالية. وتوصلت مجموعة العشرين الى اتفاق من حيث المبدأ على تشديد قواعد التنظيم المالي ومحاولة تقليل الاختلالات التجارية التي تزعزع استقرار الاقتصاد العالمي.

ونقلت امس مجلة ايمرجينج ماركتس عن دومينيك ستراوس كان رئيس صندوق النقد الدولي قوله" مجموعة السبع ليست ميتة تماما لكنها تفقد أهميتها ، انها في سبيلها الى الانقراض".

Date : 04-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش