الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسواق «الموازية» تحمي المستهلكين محدودي الدخل من ارتفاع اسعار السلع في «التجارية»

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
الاسواق «الموازية» تحمي المستهلكين محدودي الدخل من ارتفاع اسعار السلع في «التجارية»

 

 
عمان - الدستور - صقر الطويقات

اعتبر مستهلكون ان اسعار السلع الاستهلاكية مازالت مرتفعة بشكل كبير في الاسواق العادية مقارنة بمثيلاتها في الاسواق الموازية ، الامر الذي جعل الاخيرة اكثر جذبا للمتسوقين من ذوي القدرة الشرائية المتدنية.

الى ذلك ، يرى عطاالله ابوغياض ، تاجر خضار وفواكه ، في احد الاسواق الشعبية ، ان الارتفاع المستمر لأسعار الخضار والفواكه "على وجه التحديد" يرهق ميزانيات الاسر متوسطة ومتدنية الدخل ، لعوامل عدة منها ارتفاع الطلب على العرض خصوصا "في ظل فتح باب التصدير ، وشح الانتاج المحلي ، وارتفاع اسعار الخضار والفواكه المستوردة لانتهاء موسم طرح الانتاج الصيفي".

ويقول ابو غياض: ان الاسواق الشعبية اسهمت في الحد من ارتفاع اسعار عدد كبير من السلع بسبب منافستها الاسواق التجارية ما جعل"الموازية" تجد رواجاً بين المستهلكين لطرحها سلعا تنافس "التجارية" في السعر والجودة.

المواطن ماجد هاتف ، رب اسرة ، اكد بدوره ، وجود مبالغة في بعض اسعار الخضار والفواكه في بعض الاسواق التجارية ، لافتا الى ان الاصناف ذات الطلب اليومي مثل: الخيار والبندورة استمرت اسعارها بالارتفاع والثبات على الغلاء منذ شهر رمضان ولغاية الان.

وطالب كغيره من المستهلكين الجهات المعنية بزيادة انتشار الاسواق الشعبية لاهميتها في الحد من الارتفاعات غير المبررة في اسعار السلع خصوصا الخضار والفواكه ، معتبرا اهمية اخذ الجهات المعنية والتوعوية بزمام مبادرة ارشاد المستهلكين الى طرق الانفاق المنسجم ومتطلبات الحياة اليومية بالطرق البديلة. واشار الى ارتفاع اسعار بعض انواع الفواكه رغم وجود سلع محلية ومستوردة بديلة بسعر اقل وجودة مماثلة لتلك السلع باهضة الثمن دون مبرر.

من ناحيته ، يتفق غسان عامر ، رب اسرة مع هاتف على ان هناك ارتفاعا غير مبررا في اسعار الخضار والفواكه في بعض المحال المشكلة للاسواق التجارية ، ما دفع الحكومة ، حسب اعتقاده ، الى ايجاد آلية تخفيض "حقيقية" بانشاء الاسواق الشعبية ، لتصبح بمثابة الملاذ الامن لكثير من الاسر متدنية ومتوسطة الدخل ، للهروب من ارتفاع الاسعار الذي طال معظم السلع الغذائية.

يلاحظ ان سعركيلو البندورة 40 قرشاً ، فيما بيع كيلو الخيار70 قرشاً ، فيما بيعت الكوسا بـ 90 قرشاً والباذنجان بـ 50 قرشاً والبطاطا المستوردة 70 قرشاً والزهرة بـ 70 قرشاً والبصل بـ 40 قرشاً والفلفل الحار بدينار للكيلو والخس بـ 50 قرشاً للحبة والنعنع والبقدونس والجرجير بيعت بـ 10 قروش للضمة.

اما اسعار الفواكه فقد ارتفعت الى ارقام قياسية لغياب موسم الانتاج لمعظم اصناف الفواكة باستثناء الحمضيات لانقضاء الموسم الصيفي فنجد ان سعر الموز البلدي 65 قرشاً اما الموز المستورد 1,5 الدينار والتفاح البلدي بـ 1,25 دينار والمستورد 1,8 دينار ، والليمون المستورد بـ 1,25 دينار والبلدي دينار والجوافة البلدية 1,5 دينار والتين 1,5 دينار والبرتقال المستورد 1,4 دينار والعنب المستورد 80 قرشاً والكاكا دينار .

يشار الى ان المقصود بالاسواق الموازية او "الشعبية" تلك المستحدثة بتوجيهات ملكية منذ قرابة الثلاثة سنوات للحد من الارتفاع المتتالية على اسعار السلع الاستهلاكية الذي افرزته الازمة المالية العالمية بشكل كبير خلال السنة الماضية ، واسهمت هذه الاسواق وعددها 70 سوقا شعبيا في مختلف مناطق البلديات في المملكة بتوفير المواد الغذائية الاساسية باسعار مخفضة بدون اية رسوم او مستحقات مقابل عرض منتجاتهم مباشرة للمواطنين بتمويل كامل من قبل الحكومة بغرض التخفيف عن كاهل المواطن.



Date : 06-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش