الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال اللقاء الصحفي الاول مع الرئيس التنفيذي الجديد لـ «امنية» : مستمرون باستراتيجة الشركة لابقاء «امنية» المشغل الاسرع في الاردن

تم نشره في الأحد 3 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
خلال اللقاء الصحفي الاول مع الرئيس التنفيذي الجديد لـ «امنية» : مستمرون باستراتيجة الشركة لابقاء «امنية» المشغل الاسرع في الاردن

 

 
عمان - الدستور - سعود عبدالمجيد

دقت "امنية" باب الساعة 11 صباحا على الصحفيين في تلك القاعة المغلقة ، التي لا يردع جليد مكيفاتها حر الخط الساخن لتلك الامنية من ان يسود المكان ، مبررا ايهاب حناوي ان هذه الامنية ليست كباقي الاماني فالمتعلقون بها قد يتجاوزون 1,5 مليون مشترك بما يصل الى %32 من حجم السوق الاردني نهاية 2009 ، هذا ماقاله الرئيس التنفيذي المعين حديثا لشركة امنية للاتصالات لمندوبي الاعلام خلال اللقاء الصحفي الاول له الذي انعقد الخميس الماضي.

وبعد الدقة الاولى من امنية ، كثرت اصوات الاجراس من قبل الصحفيين والهاتف واحد ماذا ستفعل "امنية" في المرحلة المقبلة؟ وماهي خططها؟ ، فما كان من حناوي الا ان رد على الهاتف ، ولكن برسالة قصيرة مفادها ان لا تغيير سيحدث على استراتيجية امنية رغم التعديل الذي حدث على ادارتها ، وان الاستمرار بها الخيار الافضل بعد النجاحات التي حققتها في بعض اهدافها ، والذي يعزز ثقتي بهذه الاستراتيجة اني كنت عضوا في الفريق الذي اعدها وطبقها وحقق معها بعض الانجازات.

لكن حناوي شعر بعد ان لف الصمت المكان لفترة قصيرة جدا ، ان هذه الرسالة القصيرة لم ترفع كثيرا من رصيد الصحفيين ، فقام على فوره بتقديم عرض خاص جدا لا تشمله ضريبة المبيعات يتضمن ابرز المستجدات على مسيرة امنية والقضايا التي تشغلها وتشغل القطاع محليا وعالميا ، وابرز التطورات التي تحدث على صعيد صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، وذلك عبر اتصال مفتوح لا ينقطع.

فابتدأ حناوي بمسيرة امنية ، حيث اعتبرها من المشغلين الاسرع في الاردن ، فبالرغم من عمرها القصير داخل السوق الاردني الا انها استطاعت تطوير نفسها بشكل سريع ، حيث العام 2008 انتقال امنية من شركة اتصالات خلوية الى مشغل متكامل بدأ يخطو بثبات داخل السوق ، مدللا حناوي على ذلك بان لـ "امنية" دورا مهما في رسم ايقاع السوق وسرعة نموه ، حيث كان للهدف الذي وضعته الشركة الاثر الاكبر بالنهوض بامنية وهو خدمة المواطن بسعر عادل ، من خلال افضل الخدمات واحدث التكنولوجيات التي توصلت اليها صناعة الاتصالات في العالم.

وعن هذه الخدمات يكمل حناوي حديثه ، ان امنية استطاعت ان تقيم شبكة اتصال تخدم المواطن ، حيث تجاوز عدد الابراج بها حاجز 1000 برج موزعة على مختلف مواقع المملكة ، والتي من خلالها نستطيع خدمة المواطن في اي مكان في الاردن.

وعن نوع الخدمات التي تقدمها امنية ، بين حناوي انها تعددت مابين الخدمات السلكية واللاسلكية ، فعلى صعيد الخدمات السلكية قدمت امنية عروض الخط الثابت والانترنت السلكي UDSL ، بالاضافة الى شبكة الألياف الضوئية التي تشكل البنية التحتية لهذه الخدمات والتي تسهم في سرعة وصول هذه الخدمات وتوفيرها للزبائن حول المملكة ، وفيما يختص بخدمات امنية اللاسلكية تعد خدمات الاتصال الخلوي العمود الاساسي الذي قامت عليه الشركة ، مؤكدا ان العروض المختصة بهذا الشان مغرية جدا ، مدللا بذلك على حجم المشتركين والذي بلغ حتى نهاية نيسان الماضي نسبة %27 من حجم السوق ، فيما تعد خدمة WiMax الانترنت اللاسلكي ابرز خدمات امنية المتطورة تكنولوجيا ، موضحا حناوي ان انتشارها بدأ يأخذ مداه في الاردن ، حيث اشار الى ان انتشار هذه الخدمة في مدينة عمان بلغ %70 وفي الزرقاء %40 ، وفي اربد %35 ، وفي العقبة %30 ، ومبينا ان حصة امنية من خدمات الانترنت في السوق الاردني حوالي 21%.

وما كاد ان ينهي حناوي حديثه حول هذا الموضوع الا قاطعته على عجل اهتزازات ملاحظات الصحفيين حول بعض الصعوبات التي يواجهها المواطن في الجهاز المستخدم في WiMax من ناحية تنقل الخدمة وليس من ناحية كفاءتها ، بالاضافة الى ملاحظة ان امنية حققت نجاحا في هذه الخدمة في ظل المعطيات الحالية وفي ظل المنافسة ، فرد حناوي بكل هدوء على هذه الملاحظات بان امنية حققت مقومات النجاح لهذه الخدمة في الاردن ، ومتوقعا ان تشهد نموا متسارعا بالرغم من المنافسة بين التكنولوجيات الحديثة المختصة بخدمات الانترنت اللاسلكي ، حيث تركز الشركات حاليا على تبني تكنولوجيا حديثة يكون لها فرصة النمو والجذب في المستقبل ، مؤكدا ان مايحدده القدرة في تطور بصناعة تكنولوجيا المعلومات ، وعلى هذه الجملة الاخيرة كشف حناوي انه من المتوقع ان تقوم شركة انتل بتطوير جهاز WiMax يزرع داخل اجهزة الحاسوب ، والذي يسهل على الزبائن التخلص من سلبيات التنقل.

فيما جدد حناوي التزام امنية من خلال خدمات الانترنت التي تقدمها على الرؤية الملكية السامية بنشر الانترنت بين افراد الشعب الاردني لما لها من انعكاس ايجابي على حياة المواطن والاقتصاد الاردني ، وبناء على ذلك طالب حناوي باعداد خطة لازالة معوقات الحصول على الانترنت بالنسبة للمواطن الاردني سواء المالية منها او التقنية او حتى توفير خدماتها ، حيث يجب ان نصل الى توفير خدمة الانترنت وادواته بسعر يناسب وضع المواطن الاردني البسيط ولايتجاوز 10 دنانير شهريا تشمل سعر خدمة الانترنت وسعر الحاسوب ، بالاضافة الى رفع حجم المحتوى العربي والذي يسهل على المواطن العربي بشكل عام والاردني بشكل خاص استعمال الانترنت ، كاشفا حناوي أن شركات الاتصالات في المنطقة تفكر في لعب دور في تطوير هذا المحتوى من خلال تبني عملية صنعه والتي من الممكن ان تفضي ان تم تطبيقها الى انداماجات بين شركات الاتصالات.

وعلى هذا استمر اللقاء مع حناوي يتنقل من تقنية الى أخرى ضمن الشبكة الواحدة ، الى ان انتقلنا معه من الجيل الى الجيل ، ليعلن حناوي مجددا عن رغبة امنية بالحصول على خدمات الجيل الثالث 3G مؤكدا ان البنية التحتية التي انشأتها امنية هي الاقرب لتطبيقات الجيل الثالث ، لكنه في ذات الوقت لم يخف تحفظات امنية حول الطريقة التي عرضتها الحكومة على الشركات للحصول على هذه الخدمات ، بالاضافة الى ملاحظاته حول فرصة السوق الاردني في تنمية هذه الخدمة خصوصا في ظل ضعف البنية التحتية لها ، والاسعار التي ممكن ان تشكل عائقا في انتشار الجيل الثالث والتي ستنعكس سلبيا على الشركات المزودة لهذه الخدمة.

ورغم هذه التحفظات ، اكد حناوي الدور المهم الذي تلعبه هيئة تنظيم الاتصالات في حماية القطاع ، فيما دعا حناوي الجهات المعنية بتقليل الضغط التنظيمي والذي يساهم في تحسين القطاع.

فيما عبر حناوي من جانب اخر ، عن دعمه لخاصية قابلية انتقال الأرقام الخلوية MNP والتي تمكن المشترك في الخدمة الخلوية من الاحتفاظ برقمه بغض النظر عن الشبكة التي سيقوم باستخدامها لإجراء مكالمتها ، والمزمع طرحها من قبل الهيئة ، والتي هي بالاساس خدمة سيستفيد منها المواطن بشكل اساسي.

وعن الشريك الاستراتيجي لامنية شركة "باتلكو" ، جدد حناوي ثقته بالدور الذي تلعبه باتلكو في تطور امنية ، مؤكدا حناوي ان باتلكو الاردن تعتبر من الشركات الرائدة في الاردن في تزويد خدمات الانترنت وعمود رئيسي رغم ازدياد المنافسة في السوق الاردني بعد دخول اكثر من مشغل لهذه الخدمة ، حيث كانت تستحوذ على مابين %30 الى %40 من حجم سوق الانترنت في الاردن ، فيما بين حناوي ان مجموعة باتلكو التي مقرها البحرين تعتبر من اكثر مجموعات الاتصالات القائمة في الوطن العربي كفاءة مالية ، وهذا يسمح لها بالحصول على تمويلات ضخمة تصل الى 3 مليارات دولار بالاضافة الى توسعها في مناطق خارج الوطن العربي مثل الهند ، وايضا على منافسة بقوة على توسع في مناطق اخرى.

وفي نهاية الاتصال المباشر مابين حناوي والصحفيين ضمن اللقاء ، كشف حناوي ان امنية ستقدم خلال الفترة القادمة عروضا خاصة جديدة لمشتركيها سيتم الافصاح عنها في حينها.

Date : 03-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش