الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخطيب : 1,73 مليار دينار عوائد التخاصية منذ بدء تنفيذ البرنامج وفقا للعطاءات التنافسية

تم نشره في الثلاثاء 1 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
الخطيب : 1,73 مليار دينار عوائد التخاصية منذ بدء تنفيذ البرنامج وفقا للعطاءات التنافسية

 

 
عمان - الدستور - لما جمال العبسه

قال رئيس الهيئة التنفيذية للتخاصية المهندس عبد الرحمن الخطيب ان عوائد التخاصية التي حققها برنامج التخاصية منذ بدء تنفيذه من خلال العطاءات التنافسية الدولية بلغت 1,73 مليار دينار ، حيث تم تحقيق %82 منها من تخاصية مؤسسات البنية التحتية وحدها ، مشيرا الى ان عوائد تخاصية شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية القائمة المملوكة للدولة شكلت نصف هذا المبلغ.

وبين ان استثمارات القطاع الخاص في المؤسسات التي تمت خصخصتها زادت على 1,6 مليار دينار أي ما يعادل قيمة العوائد المتأتية من تخاصية هذه المؤسسات في قطاعي البنية التحتية والقطاعات الأخرى ، وعلى وجه التحديد في شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية التي تمت تخاصيتها بالإضافة إلى شركات خدمات الإنترنت والهواتف المحمولة الجديدة والتي أنشئت في مرحلة ما بعد تحرير قطاع الاتصالات ، وتعادل هذه الاستثمارات ما نسبته %25 من مجموع الاستثمارات (الأجنبية والمحلية) البالغة قيمتها 6,3 مليار دينار خلال تلك الفترة ، مشيرا الى انه تم استثمار نصفها فقط خلال العامين الماضيين في قطاع العقارات بصورة رئيسية ، كما أوجدت استثمارات مؤسسات البنية التحتية وغير البنية التحتية حوالي 25,000 فرصة عمل غير مباشرة تم إيجادها في قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية وحده ، في حين استعاد مجموع العاملين في جميع مؤسسات البنية التحتية مستوياته السابقة البالغة 16,000 بحلول العام ,2007

واضاف خلال لقائه الصحفيين امس الاول انه كان مقررا في البداية ان تقوم الحكومة بخصخصة %82 من إجمالي العوائد لسداد أصل الدين العام مما أدى إلى خفض نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي من %100 العام الفين إلى %89 في العام 2004 ، واستمر في الانخفاض الى %60 في العام 2007 ، مما ساهم في تحقيق استقرار الاقتصاد. وقال ان المساهمات المالية المتكررة إلى الخزينة نتيجة لهذه المشاريع كانت كبيرة ، حيث بلغت 325 مليون دينار أردني العام 2008 ، وجاء %98 منها من أربع شركات فقط ، وهي شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية (مجموعة الاتصالات الأردنية) ، وشركة البوتاس (شركة البوتاس العربية) ، وشركة الاسمنت (مصانع الاسمنت الأردنية) ، وشركة الفوسفات (شركة مناجم الفوسفات الأردنية). وبحسب الارقام التي تضمنتها الدراسة فان مجموعة الاتصالات الأردنية تزود الخزينة بصورة متزايدة بأعلى الإيرادات (الضرائب ونسبة من الإيرادات وأرباح الأسهم باستثناء الرسوم) ، والتي زادت أكثر من الضعف من العام 2000 حتى العام 2008 ، كما زادت مساهمات شركة البوتاس العربية (الضرائب ورسوم الامتياز وأرباح الأسهم) ثلاثة أضعاف من العام 2007 حتى العام ,2008 وكان هذا نتيجة لزيادة رسوم الامتياز من 8 دنانير للطن الواحد إلى 125 دينار أردني للطن الواحد ، مما زاد بصورة كبيرة من الإيرادات المالية للحكومة الأردنية إلى الحد الأعلى البالغ %25 من الدخل الصافي للشركة ، الأمر الذي يعكس ارتفاع أسعار البوتاس العالمية. إلا أن هذه الأخيرة تعيق القدرة التنافسية للشركة ، وزادت المساهمات الكبيرة لمصانع الاسمنت الأردنية بصورة منتظمة سنويا ، وفي المقابل تقدم شركة مناجم الفوسفات الأردنية أقل مساهمة للخزينة من بين الشركات الأربع ، حيث لم تبدأ بدفع الضرائب إلا في العام 2004 ، أي قبل عامين من التخاصية ، ولم تبدأ بدفع أرباح الأسهم إلا بعد التخاصية العام ,2006 ولكن لم يكن من الممكن زيادة رسوم التعدين التي تدفعها الشركة إلى نفس مستويات البوتاس بسبب انخفاض الحد الأعلى الذي تم فرضه في اتفاقية المساهمين التي وقعتها الشركة مع المستثمر المالي بحيث يمكن للخزينة الاستفادة ماليا من ارتفاع سعر الفوسفات العالمي.

وفيما يتعلق بالأداء المالي والتشغيلي للمؤسسات فقد سجل تحسناً ملموساً مع تحقيق مكاسب كبيرة في الملكية الأردنية ، ووحداتها الاستثمارية ، وكذلك بالنسبة للأداء في سلطة مياه محافظة عمّان كمثال على مؤسسات البنية التحتية ، بالإضافة إلى شركتي الاسمنت والبوتاس في القطاعات العاملة في غير البنية التحتية ، بالاضافة الى ان شركة الاسمنت حققت أكبر المكاسب بعد أن تولى المستثمر من القطاع الخاص الإدارة بصورة كاملة في العام 2002 على الرغم من تدخل وزارة الصناعة والتجارة لحماية المستهلكين للحد من احتكار الشركة للسوق ، فيما لم تشهد كل من مجموعة الاتصالات الأردنية وشركة الفوسفات سوى مكاسب متواضعة مقارنة مع المؤسسات الأخرى التي تمت تخاصيتها. واوضح انه وفي حين أن الأداء المالي لمجموعة الاتصالات الأردنية والملكية الأردنية تأثر سلبا جراء المنافسة الشديدة التي انتفع منها المستهلكون ، إلا أن شركة الفوسفات كانت تعاني من محددات مختلفة حيث أنها لا تعمل في سوق متنامية ، كما أنها تواجه أيضا منافسة من دول أخرى منتجة للفوسفات مثل المغرب ، حيث تمكنت الشركة بعد سنوات طويلة من الصعوبات المالية من تحقيق الربحية ، ولكن فقط بعد أن تمت تخاصيتها العام 2006 اي بعد ثلاث سنوات من بدء شركة البوتاس بتحقيق الأرباح وثماني سنوات بعد شركة الاسمنت.

وعن المستهلكين ، بين م. الخطيب انهم حققوا مكاسب صافية كبيرة خاصة في قطاع الاتصالات المحمولة والاتصالات ذات الحزمة واسعة النطاق ، حيث انعكس ذلك في انخفاض رسوم الاتصالات الثابتة والمحمولة ، وتحسين جودة الخدمات المقدمة في القطاع ، كما شهد قطاع النقل الجوي زيادة في الكفاءة التشغيلية والتي يتم تقديمها حاليا وفقا لمعايير التميز العالمية ، كما استفاد المستهلكون من التحسينات التشغيلية التي أدخلها المشغّل الخاص وصاحب امتياز ميناء حاويات العقبة: وشهد قطاع المياه تحسناً ملموسا من حيث العدد المتزايد من التوصيلات ، وزيادة متوسط حجم المياه التي يتم توزيعها يوميا.

اما الحالة التي تكبد فيها المستهلكون خسائر صافية متواضعة بين الأعوام 1999 2006و (قبل إنشاء مديرية المنافسة في وزارة الصناعة والتجارة عام )2004 فقد كانت في سوق الاسمنت بسبب ارتفاع الأسعار ، ولكنهم شهدوا بعض المكاسب المتواضعة بفضل توفر الإمدادات التي ارتفعت بعد التخاصية ، ومن المتوقع أن تؤدي المنافسة المتوقعة من المشغلين الجدد في مجال إنتاج الاسمنت إلى تحقيق المزيد من المكاسب للمستهلكين في المستقبل.

وفي جانب العمّال والموظفين ، اوضح م.الخطيب ان استراتيجية الحكومة تتمثل في تجنب التسريح القسري للعمالة ، بحيث ألزمت الحكومة المالكين والمشغّلين الجدد بتنفيذ برامج التقاعد الطوعي ، وقد اختار حوالي 2000 عامل وموظف في مؤسسات البنية التحتية وأكثر من 4000 في مؤسسات غير البنية التحتية التقاعد المبكر في بعض الحالات مع تعويضات سخية .

وبين انه لا يزال هناك أعمال غير منجزة في مجال تحسين الحوكمة في المؤسسات التجارية المختلطة التي تملك فيها مديرية المساهمات الحكومية حصصاً في 28 شركة مدرجة وغير مدرجة بلغت قيمتها السوقية 1,39 مليار دينار أردني في نهاية العام 2008 تحقق 17 مؤسسة منها خسائر وغير قادرة على تقديم أرباح أسهم للحكومة الأردنية.

في ضوء تحول الهيئة التنفيذية للتخاصية نحو تنفيذ برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص ، قال م.الخطيب انه يجب تحويل توجهها القائم على تنفيذ عمليات الخصخصة ، و بناء القدرات اللازمة والمتابعة وقياس البعد المالي في مرحلة ما بعد تنفيذ العمليات على نحو ملائم ، وتنفيذ برنامج موسع للتثقيف والاتصال العام وتوثيق علاقات العمل والتعاون مع وزارة المالية بهدف قياس الابعاد المالية لعمليات الشراكة ، وقياس التكاليف المالية المتكررة.





Date : 01-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش