الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التنال العربي يدعو للنهوض بالعربية وحفظ التراث وبناء الأمة

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - يسهم مشروع «التنال» العربي، الهادف الى منح شهادة الكفاءة الدولية في اللغة العربية، اسهاما معرفيا في حفظ  لغة القرآن حامية الهوية وحاضنة الحضارة  والتراث وصانعة الاجيال، ولبناء وتوحيد الجهود الفردية والعامة في هذا الميدان. واكد الامين العام  للمشروع الدكتور عبدالرؤوف زهدي مصطفى ان المشروع لا يهدف الى اقصاء لغة او عدم  تعلم  اللغات الاخرى وانما منح مساحة  كبيرة  للاهتمام باللغة العربية  التي هي لغة القرآن التي حثنا الله سبحانه وتعالى على تعلمها والاهتمام بها، مشيرا الى اهمية تعلم اللغات الاخرى والاستفادة منها شريطة الا يكون ذلك على حساب وقت اللغة العربية وبرامجها.

وحول مبررات طرح التنال العربي بين زهدي انه  يأتي استجابة  لجهود الافراد والمؤسسات والحكومات والمجالس ومجامع اللغة العربية والمنتديات والمؤتمرات الداعية الى النهوض باللغة العربية وحمايتها وجعلها لغة التعلم والتواصل وكذراع  تنفيذية لتفعيل قانون حماية اللغة العربية الذي اصدره مجلس الامة الاردني في السابع عشر من اذار العام الماضي وتفعيلا للمادة الثانية من دساتير الدول العربية وتطبيقا للقرارات في قمم الرياض عام  2007 ودمشق  2008والدوحة 2009  وسرت 2010.

واشار الى ان هذا المشروع يحقق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص وظيفيا  بين ابنائها  والوافدين اليها ومحركا رئيسا في وجه التحديات الداخلية والخارجية التي  قد تعمل على تهميش اللغة العربية واقصائها واحلال لغات غريبة  اليد واللسان محلها، ويمثل كذلك دعوة  للتوجه نحو المشاريع الانتاجية  الاستثمارية لا الاستهلاكية وتطوير المؤسسات التعليمية لتواكب التقدم التقني في العملية التعلمية والتعليمية مرسلا ومستقبلا ومنهاجا.

وبين  الدكتور زهدي ان هذا  المشروع موجه الى الناطقين  باللغة العربية  والناطقين بغيرها الذين يدرسون في الجامعات والمعاهد والكليات التي تدرس باللغة العربية لأغراض اكاديمية او وظيفية، مشيرا الى ان  اجراء اختبار التنال العربي يتم عن طريق الانترنت كجزء من رحلة الدراسة لطالب في بلد يتحدث ابناؤه  ويتعلمون اللغة العربية ويقيس الاختبار على الجمع بين مهارة الاستماع  والمحادثة  والمفردات ومهارة القراءة والتراكيب اللغوية حيث تقسم مناهج التنال الى التنال الاكاديمي وتنال الوافد وتنال لبيك وتنال السفير.

واوضح ان المشروع  اعد سبعة كتب على غرار المناهج العالمية وهي:  النحو الوظيفي والصرف الوظيفي والاملاء والترقيم والاخطاء الشائعة والمصطلحات المتداولة والبلاغة والعروض والقافية والمعاجم والامثال  وبناء بنك لأكثر من سبعة الاف سؤال وظيفي واكثر من ثلاثمائة  قطعة قراءة واستماع ومحادثة  وتسجيل هذا المشروع في عدة دول عربية  ومخاطبة وزارات التعليم العالي العربية  والسفراء  والمختصين في هذا الشأن.

ودعا  الدكتور زهدي  المختصين والمعنيين من الحكومات في الاقطار العربية غير المسجل بها  المشروع  الى تسجيله واعتماده لايجابياته المتعددة، خاصة في مراحل  ضعف الاهتمام باللغة العربية التي هي لغة القران الكريم، عند العديد من الشعوب والدول العربية والاسلامية مما يفرض تحديا من التحديات التي تواجه الامة في ثقافتها وعروبيتها واسلاميتها.(بترا)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش