الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مراد: القطاع التجاري يثمن الإنجازات الوطنية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
مراد: القطاع التجاري يثمن الإنجازات الوطنية في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني

 

عمان - الدستور

قال العين حيدر مراد رئيس غرفة تجارة الاردن ان القطاع التجاري بمناسبة الاحتفال بالذكرى العاشرة لتولي فخر الأردنيين جميعاً ، جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية يقف أمام عظم الإنجازات التي تحققت في عهد جلالته على مختلف الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، والتي كانت وما تزال محط أنظار مختلف بلدان العالم ، سواء من حيث تعزيز عوامل الأمن والاستقرار بشتى مجالاته ، أو ترسيخ مبادئ الديمقراطية ومأسسة الدولة ، أو رفع مستوى أداء وكفاءة التنمية الاقتصادية أو سعي جلالته الدائم للحد من مشكلتي الفقر والبطالة وتوفير سبل العيش الكريم لأبناء وبنات الوطن ، ومبادرات ومكارم جلالته التي لا تنتهي في هذا المجال ، مما أدى إلى تبوؤ الأردن لمكانة مميزة في الخارطة الإقتصادية والسياسية العالمية وبناء دولة القانون والمؤسسات التي نفاخر بها الدنيا بأسرها.

واضاف العين مراد أن القطاع التجاري يغتنم هذه المناسبة العزيزة ويوم الوفاء للراحل الكبير جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ، لتجديد الوفاء والإخلاص والولاء للعرش الهاشمي والقيادة الحكيمة لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين .

وثمن العين حيدر مراد رئيس غرفة تجارة الأردن مسيرة الإنجازات الوطنية ، وحرص جلالته الكبير للترويج للأردن كمقصد استثماري ، ورؤيته للمستقبل بأن يكون الأردن البلد الأكثر تقدماً في العالم ومنفتحاً على العالم بغير خوف أو وجل ، معرباً عن الجهود الشخصية المباركة التي بذلها جلالته خلال العشر سنوات الماضية لوضع الأردن في مكانة عالمية متنامية ، ولا يزال جلالته يقوم بجهود عظيمة في هذا المضمار ، إضافة إلى جهوده العظيمة لتحقيق استقطاب عالمي غير مسبوق للاهتمام بالأردن وجذب المزيد من الاستثمارات المباشرة إليه وجعل الأردن قبلة للمستثمرين الخارجيين ، مما أدى إلى زيادة الاستثمار والإنتاج والصادرات وخلق المزيد من فرص العمل ، والتي أجمع عليها الخبراء بأنها ستشكل جزءاً من حل مشكلاتنا الاقتصادية ، وما حققته هذه الجهود المباركة من إنجازات كبرى خلال السنوات الأخيرة انعكست في تحقيق معدلات نمو مرتفعة وفي الارتقاء بقدرات الأردن على تجاوز كافة الآثار السلبية للظروف الصعبة التي مرت بها المنطقة خلال تلك السنوات ، وان ما شهدناه من تدفقات استثمارية كبرى على المملكة خلال الأعوام القليلة الماضية ونمو كافة المؤشرات الاقتصادية هو ثمرة من ثمار جهود جلالته.

وأشاد العين مراد بتوجيهات جلالته الدائمة للحكومة لتنفيذ حزمة الإجراءات التي تحمي المواطن الأردني من تداعيات غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار ، والتي يضعها جلالته نصب عينيه وعلى رأس جدول أعماله الشخصي ، وتستحوذ على تفكير جلالته وقلقه الدائم ، لأنها تمثل تحديا هائلاً لغالبية الأردنيين وتثقل كاهلهم ، ولهذا كانت دعوة جلالته للعمل بكل جدية وشفافية ومسؤولية لتخفيف تأثير ارتفاعات الأسعار العالمية ، وما اتخذته الحكومة من إجراءات في هذا الشأن لحماية المواطن من خلال إلغاء الضرائب والرسوم الجمركية عن العديد من المواد الغذائية والأساسية ومدخلات ومستلزمات الإنتاج ، وعدم رفع أسعار الخبز والأعلاف وإعفاء صغار المزارعين من فوائد قروضهم من مؤسسة الإقراض الزراعي ، إضافة إلى زيادة الرواتب وتوسيع شريحة المنتفعين من المعونة الوطنية ، وتوفير الحوافز لتشجيع الشباب على العمل والإنتاج ، وتنفيذ المبادرات الوطنية لجلالة الملك في توفير سكن كريم لعيش كريم والذي سيوفر المسكن المناسب للآلاف من الأسر الأردنية ، إلى جانب الاستمرار بالعمل من أجل تحسين مستوى الخدمات الأساسية للمواطن الأردني ، كالتعليم النوعي والتأمين الصحي الشامل.

وأشار إلى أن القطاع الخاص وبدعم جلالته يعتبر الذراع القوية لعملية البناء والتنمية ، وحقق الكثير من الإنجازات خلال السنوات الماضية في قطاعات مختلفة ، حيث شهدت مؤسسات القطاع الخاص الأردني تطوراً كبيراً ، انعكس بشكل واسع على فعاليات الاقتصاد المختلفة في بلد لا يمتلك الكثير من الموارد الطبيعية والمادية ، ولكنه يمتلك الروح القيادية الفذة لجلالته الذي يعمل ليلاً ونهاراً لجعل الأردن في مكانة متميزة بين دول العالم ، ويمتلك أيضاً القوى البشرية المتعلمة والمدربة الكفؤة المبدعة ، التي شكلت أساساً لانطلاقة الاقتصاد الأردني ، وكان القطاع الخاص هو المحرك الرئيسي للاستثمار والإنتاج ، ساعده في ذلك انفتاح الأردن على العالم ، حيث يعتبر الأردن البوابة الرئيسية لدخول أسواق العراق وفلسطين ودول الخليج ، وأسس الأردن البنى التحتية من الخدمات الرئيسية ، والمناطق الصناعية المؤهلة ، والمدن الصناعية والمناطق الحرة وعلى رأسها منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ، كما أثمرت جهود جلالته عن إنشاء مناطق تنموية في الشمال (اربد) يتم استثمارهـا في تكنولوجيــا المعلومات والأمــور الطبية ، وفي منطقة الوسط (المفرق) وهي منطقة لوجستية تركز على قطاعات الشحن والتوزيع والتخزين والصناعة ، وفي المنطقة الجنوبية (معان) وهي منطقة تنموية خاصة للصناعات الإنشائية وفي التدريب بالمجالات المهنية ، وهذه كلها مناطق جاذبة للاستثمار استطاع الأردن بها استقطاب استثمارات خارجية بمئات الملايين من الدولارات لما يتوفر فيها من حوافز ومزايا وإعفاءات ضريبية وتشجيعية.

وبين العين مراد أن بصمات إنجازات جلالته الكريمة كالشمس الساطعة ، فبجهود جلالته تربع أردننا الغالي في المصاف الأول لدول المنطقة ، وشمخ اسم أردننا عالياً حتى أصبح عنواناً عالمياً للعدالة والتسامح والوسطية والتواضع ، وبهمة جلالته العالية أوصل معاناة وهموم أشقائنا في فلسطين في أعظم المحافل الدولية ، وجعل الدفاع عن حقوقهم المغتصبة على رأس أولويات أجنداته الشخصية والوطنية ، ومواقف جلالته المشرفة تجاه المقدسات الإسلامية في القدس ، إضافة إلى طبيعة وأهمية وحيوية الدور الذي يلعبه الأردن في القضايا العربية ، نظراً لما تتمتع به الدبلوماسية التي يقودها جلالة الملك شخصياً من صدقية واحترام وحرص على إيلاء هذه القضايا والملفات الأهمية التي تستحقها ، وخصوصاً في ظل التداعيات والتحديات التي تواجهها أمتنا في هذه الظروف الحرجة والدقيقة على أكثر من صعيد ، سواء ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وعملية السلام والعدوان الغاشم الذي شنته إسرائيل على قطاع غزة والفظائع التي ارتكبتها بحق المدنيين والممتلكات ، أو فيما يتعلق بتقديم الدعم لإعادة إعمار القطاع وتخفيف الآلام والمصاعب التي يواجهها أهل القطاع بعد توقف العدوان ، إضافة إلى دعوات جلالته الملحة والدؤوبة لحل الخلافات الفلسطينية ، ومواصلة حملة دعم أهلنا المحاصرين في قطاع غزة والتبرع العيني والمادي لهم من خلال الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية ، واستمرار حملة التبرع بالدم للشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، وإرسال المستشفى العسكري الميداني لمعالجة الجرحى وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لأهلنا في غزة.

التاريخ : 08-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش