الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عرفة : انهاء تنفيذ مشروع شبكة الالياف الضوئية لربط المدارس الحكومية في أنحاء المملكة العام المقبل

تم نشره في الأربعاء 24 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
عرفة : انهاء تنفيذ مشروع شبكة الالياف الضوئية لربط المدارس الحكومية في أنحاء المملكة العام المقبل

 

 
عمان - الدستور - أمجد بكر

أكد أشرف عرفة المدير العام لشركة سيسكو الاردن وفلسطين على قدرة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الاردني وجاهزيته لوجيستيا لتبوؤ مركز اقليمي لقيادة القطاع على صعيد المنطقة.

وقال عرفة في حديث شامل مع "الدستور" أن المملكة تزخر بالكفاءات المؤهلة والمدربة لخدمة الشركات العربية والاجنبية العاملة في المنطقة ، ما يجعلها الى جانب بيئتها الاستثمارية ، مهيئة لاستقطاب العديد من المشاريع الاقليمية واستمالة شركات عالمية كبرى ، مؤكدا التزام سيسكو بدعم مختلف البرامج الوطنية اقتصادية كانت او أكاديمية او اجتماعية او حتى صحية.

فعلى الصعيد الاكاديمي ، قال عرفة:" نحن بصدد الانتهاء من مراحل تنفيذ مشروع بناء شبكة الالياف الضوئية لربط المدارس الحكومية وعددها 3600 مدرسة في كافة مدن وقرى المملكة. ونتوقع الانتهاء من مراحل بناء الشبكة خلال العام المقبل ليتم تدشينها ايذانا بدخول قطاع التعليم الاردني مرحلة جديدة ، تنفيذا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني وتطلعات الملكة رانيا الهادفة الى تطوير القطاع الاكاديمي واثرائه بالتقنيات الحديثة.

وأضاف عرفة: "يندرج مشروع ربط المدارس الحكومية ضمن مبادرة التعليم الاردنية التي ترمي لتوفير بنية تحتية تمكن المعلمين من اعتماد اساليب عصرية لخلق اجواء تفاعلية الغاية منها حمل الطلبة على التفاعل مع المناهج الدراسية والابداع والابتكار.. ما سيترتب عليه اشراك القطاع الخاص لتحويل المحتوى المدرسي الى الكتروني".

وأشار عرفة الى ان شركة سيسكو تبرعت بكامل تكاليف أتمتة مادة الرياضيات لكافة المراحل الدراسية ، وذلك التزاما منها بمسؤولياتها الاجتماعية اتجاه الدول التي تعمل بها. كما حرصت الشركة العالمية ان تكون جزءا فاعلا من مشروع مدرستي الذي اطلقته جلالة الملكة رانيا للنهوض بقطاع التعليم.

وعلى صعيد الاكاديمي ، أشار عرفة الى التأثيرات الإيجابية التي حققها برنامج أكاديمية سيسكو للشبكات في تغيير دور المرأة وتفعيله في منطقة الشرق الأوسط بشكلْ عام والاردن بشكل خاص ، وهو ما أكدته أعداد الإناث المنتسبات في البرنامج.

والجدير بالذكر أن برنامج أكاديمية سيسكو للشبكات نجح في تقليص الفجوة بين الجنسين في الأردن في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعليم والتدريب ، حيث بلغت نسبة الإناث ما يقارب %36 من مجموع الطلاب المنتسبين في البرنامج لعام 2008 والبالغ عددهم نحو 1200 طالب وطالبة ، ليرتفع مجموع الطلاب الكلي في الأردن إلى 6000 طالب وطالبة موزعين على أكاديميات سيسكو الـ 34 في المملكة.

وأوضح عرفة ان برنامج أكاديميات سيسكو للشبكات يمنح الطلاب الفرصة للحصول على المهارات التكنولوجية اللازمة ومهارات استخدام الإنترنت بهدف مساعدتهم على بناء اقتصاد معرفي قوي بمعايير عالمية.

وأضاف: "إننا حقاً فخورون بالنجاح الذي حققته الإناث في الاندماج مع العملية التعليمية والانخراط في سوق العمل والإسهام في لعب دور فاعل في تطوير الاقتصاد وبناء اقتصاد معرفي قوي ، وذلك من خلال برامج أكاديميات سيسكو للشبكات".

وعلى ايقاعات التناغم بين الاستثمار بالبنية التحتية ورفع الكفاءات الاردنية ، دشنت سيسكو قبل سنوات قليلة مركز الدعم التقني TAC في الاردن بالاعتماد الكامل على الكوادر الاردنية المدربة والمؤهلة لتقديم الدعم الفني والتقني الخاص بمنتجات الشركة وخدمة عملائها في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وقال عرفة ان المركز استطاع وخلال فترة بسيطة اثبات قدرته على رعاية عملاء الشركة بمهنية عالية. وهو ما أكدته نتائج استفتاء العملاء والتي أظهرت حصول المركز على أعلى العلامات ، ما شجع الشركة على توسعة المركز الاقليمي وزيادة العاملين فيه من 50 الى 70 موظفا.

وتجدر الاشارة الى أن سيسكو تمتلك عالميا أربعة مراكز دعم تقنية رئيسة تقع كل منها في سيدني في أستراليا ، سان خوزيه وراليه في الولايات المتحدة الأمريكية ، وبروكسيل في بلجيكا.

واضاف: "لقد أنشئ مركز الدعم التقني في خطوة من شركة سيسكو ليكون هذا المركز بمثابة مركز إقليمي ومحور بؤري لتقديم خدمات الدعم لعملاء وشركاء شركة سيسكو العرب والأجانب الناطقين باللغتين حول العالم على حد سواء. وهذا برأيي مؤشر قوي على الكفاءات التي تزخر بها المملكة".

وفي ظل هذه المعطيات ، اختارت "سيسكو" الأردن لإطلاق "البرنامج العالمي لتأهيل الكفاءات" في الأسواق الصاعدة ، وهي مبادرة تهدف إلى تقليص الفجوة بين العرض والطلب على الكفاءات المحلية في مجال الشبكات بالمنطق ، وذلك لتؤكد عمليا التزامها بتنمية المهارات التقنية المحلية من خلال المبادرات التعليمية.

ويأتي "البرنامج العالمي لتأهيل الكفاءات" في إطار من استثمارات "سيسكو" المتواصلة في المنطقة ، وهو مبادرة بعيدة المدى تهدف إلى تطوير جيل جديد من "مهندسي الاستشارات الشبكية" المحليين للشركة ، علما بأن البرنامج العالمي يتخذ من الأردن مقراً له ، ليوفر من خلاله التدريب التقني للكفاءات في دول مجلس التعاون الخليجي والمشرق العربي وشمال أفريقيا.

وتابع قوله:"سنحرص دوماً على التعاون الوثيق مع الحكومات المحلية في هذا المجال ، انطلاقاً من اعتقادنا الراسخ بأن الكوادر المحلية المؤهلة هي الأنسب والأقدر على فهم وتلبية متطلبات الأعمال في بلدانها الأصلية".

وتبرز أهمية هذا البرنامج من واقع الاسواق العربية والعالمية التي يزيد فيها الطلب على الكفاءات التقنية بمعدلات تفوق العرض.. ما سيساعدنا على رفد سوق الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - المحلية والعربية - بالمهندسين المدربين من جهة ، ودفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال توظيف المهارات المحلية وخفض الاعتماد على الموارد البشرية الخارجية ، من جهة ثانية.

وتضطلع شركة سيسكو بمد شركات القطاع الخاص من بنوك وفنادق ومستشفيات بما يلزمها من تقنيات حديثة ومتطورة ، فعلى نطاق المستشفيات تعكف الشركة حاليا على تنفيذ مشروع ربط المستشفيات الحكومية بأنظمة تسهل على المواطنين في كافة محافظات المملكة مراجعة أي مستشفى تابعة لوزارة الصحة واستكمال مراحل العلاج.

وتوقع عرفة ان يحدث هذا المشروع نقلة نوعية على نطاق قطاع الخدمات الصحية في المملكة ، اذ سيكون بامكان منتفعيه مراجعة أي مستشفى دون الحاجة لاحضار الفحوصات السابقة او ملفاتهم المرضية ، اذ سيتم الاستعانة بنظم برمجية متخصصة الغاية منها توفير كل هذه المعلومات على الشبكة الكترونيا. كما توقع انضمام المستشفيات الخاصة الى هذا المشروع الاحدث من نوعه في المنطقة في مراحل لاحقة لا سيما ان الاردن يعد من الدول الاكثر تقدما طبيا وتشكل السياحة العلاجية جزءا من دخله القومي.

اما على صعيد البنية الامنية وتطويعها لخدمة المواطن ، فقد وظفت سيسكو تقنياتها في خدمة مشروع القيادة والسيطرة التابع للأمن العام والذي افتتحه جلالة الملك عبدالله في منطقة عميش خلال احتفالات المملكة بالجلوس الملكي على العرش. حيث وفرت الشركة تقنياتها الشبكية المتقدمة لربط كافة انظمة الجهات المعنية في المملكة بالمركز كما وظفت تقنيات اتصالها الحديثة لتتولى مهمة تحويل مكالمات المواطنين واتصالاتهم للدوائر المعنية ويشمل ذلك مراكز الامن والسير والدفاع المدني.

وكجزء لا يتجزأ من الاسرة الدولية ، قال عرفة ان سيسكو وعلى الرغم من الازمة العالمية التي تعيشها دول العالم ، الا ان سيسكو تنظر لها بشكل ايجابي وعلى نحو مغاير عما قد تبدو.. فهي من وجهة نظرنا مرحلة انتقالية هامة ومفصلية في الاقتصاد العالمي ، حتما ستحمل اصحاب القرارات على اعادة النظر في استثماراتها التقنية ، باعتبارها الاجدر على تجاوز الازمات لا سيما انها تجمع شطري المعادلة في الوقت ذاته.. فهي الطريقة الامثل لزيادة الانتاجية وتقليل الكلف التشغيلية.

اما بالنسبة لسيسكو ، قال عرفة "لدى ادارة الشركة رؤية واضحة تجاه الازمة العالمية" ، مؤكدا قدرتها على تجاوز طوفانها وتحقيق قفزات نوعية على صعيد النمو والابداع التقني.

Date : 24-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش