الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضريبة «فلس الاعلاف» تدفعها شركات الاتصالات وسيتحملها المواطن

تم نشره في الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009. 02:00 مـساءً
ضريبة «فلس الاعلاف» تدفعها شركات الاتصالات وسيتحملها المواطن

 

عمان - الدستور - لما العبسه

قدر مختصون في قطاع الاتصالات الخلوية حجم الايرادات الناتجة عن ضريبة فلس الاعلاف الذي بموجبه سيتم اقتطاع فلس واحد على كل دقيقة اتصال من هاتف خلوي او ثابت بنحو ثمانية ملايين دينار سنويا ، مشيرين الى ان هذا الامر سيكون له تأثيرات مختلفة بداية على الشركات التي ستتحمل تكاليف تقدر بسبعة ملايين دينار لانشاء نظام خاص بها لاقتطاع هذا الفلس على كل دقيقة اتصال ، اضافة الى ان الشركات ستقوم بتحميل هذا الفلس للمواطن وبالتالي سيزيد حجم الضريبة المفروضة على المواطن الذي يدفع نحو 5ر20% من قيمة فاتورته كضرائب مقسمة على اساس %16 ضريبة مبيعات و4,5% ضريبة نوعية خاصة ، بالاضافة الى ضريبة الجامعات وقيمتها دينار سنويا عن كل خط خلوي ، كما ان المواطن قد يلجأ الى تخفيف استخدامه للهاتف النقال في خطوة تهدف الى تقليل تكاليفه بالتالي سينتج عنه انخفاض في ايرادات الشركات ومن ثم ايرادات خزينة الدولة.

وكان مجلس النواب قد اقر الاربعاء الماضي فرض ضريبة بمقدار فلس عن كل دقيقة اتصالات الهواتف الارضية والخلوية سواء كانت داخلية أو خارجية على ان تتحملها شركات الاتصالات لصالح صندوق دعم الثروة الحيوانية اضافة الى ما يتم رصده للصندوق في الموازنة العامة. و حذر عدد من النواب من رفض شركات الاتصالات دفع قيمة الفلس من أرباحها مشيرين ان المواطن سيتحمل تلك الزيادة من خلال رفع تعرفة الاتصالات وبالرغم من ذلك اصر المجلس على فرض الضريبة.

ويرى هؤلاء ان هناك تضاربا بين عمل الحكومة ممثلة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تطوير القطاع والمحافظة على نموه الحالي ومساهمته في النواحي الاقتصادية والاجتماعية وعملها على تخفيض كلف استخدام الانترنت ، وتخفيض الضريبة على استخدام الانترنت ، واعتزام الحكومة تقديم قانون للضريبة يتم بموجبه الغاء جميع الضرائب المختلفة وتوحيدها في ضريبة موحدة ، و بين ما يتم المطالبة به حاليا من فرض ضرائب جديدة وتحميل الشركات اعباء مالية اضافية.

وترى الشركات العاملة في القطاع المحلي ان ايراداتها شهدت تباطؤا بالنمو نتيجة لقيامها باجراء تخفيضات متتالية على سعر دقيقة الاتصال وطرح عروض باسعار متدنية ، لافتين ان الاسعار المعمول بها حاليا في الاردن هي الاقل على مستوى المنطقة ، لافتين الى ان اي تكاليف او ضرائب اضافية ستفرض ستقلل من ايرادات الشركات.

كما ان المبلغ المنشود لدعم قطاع الثروة الحيوانية سيؤثر سلبا على نسبة نمو قطاع الاتصالات المحلي المتوقعة ، ومن غير المعقول دعم قطاع على حساب تراجع نمو قطاع اخر ، لافتين الى انه من المتوقع تراجع النمو الى مستوى يتراوح ما بين 7% الى 10%.

كما ان هذه الضريبة سيكون لها تبعات تعاكس الاهداف المنشودة للنهوض بالقطاع وتحقيق اهداف الاستراتيجية الوطنية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، خاصة وان هذا القطاع اثبت نجاحه وكان احد ابرز القطاعات الجاذبة للاستثمار.

يشار الى ان دخل خزينة الدولة من شركات الاتصالات العام قبل الماضي بلغ 290 مليون دينار مقارنة مع 368 مليون دينار في العام 2006 .

التاريخ : 11-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش