الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسعار النفط ترتفع تحت وطأة الأحداث السياسية

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2009. 02:00 مـساءً
أسعار النفط ترتفع تحت وطأة الأحداث السياسية

 

لندن - رويترز

بالرغم من ان قطاع غزة المحاصر من قبل الاحتلال الاسرائيلي لايتجاوز استهلاكه من النفط حدود استخدامات سيارات الاسعاف المتحركة في محيط ضيق الا ان العدوان "الاحتلالي" عليه رفع اسعار النفط في الاسواق العالمية الى نحو 50 دولارا للبرميل خلال الاسبوع الثاني من العدوان.

وكانت اسعارالنفط قفزت الى أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع امس بعد أن دعا قائد عسكري ايراني الدول الاسلامية الى قطع صادرات النفط عن مؤيدي اسرائيل ردا على هجومها على غزة وبسبب النزاع المتفاقم على امدادات الغاز الروسي.

وقال مصدر من أوبك لرويترز ان الدعوة الايرنية لن تغير مواقف أعضاء اخرين بمنظمة البلدان المصدرة للبترول.

ومما ساهم ايضا في استمرار موجة صعود النفط لليوم الثالث البداية القوية للعام الجديد في أسواق الاسهم وتزايد المؤشرات على التزام اوبك بتخفيضات الانتاج وقرار وزارة الطاقة الامريكية بالبدء في اعادة تكوين احتياطياتها النفطية.

وارتفع سعر النفط بأكثر من 25 بالمائة منذ أن بدأت اسرائيل هجومها على قطاع غزة يوم 27 كانون الاول.

وارتفع الخام الامريكي الخفيف في عقود شباط الى 48,68 دولار للبرميل في المعاملات المبكرة مسجلا أعلى مستوى منذ 15 كانون الاول قبل ان يقلص مكاسبه وسط مبيعات لجني أرباح ليصل بحلول الساعة 1030 بتوقيت جرينتش الى 47,41 دولار للبرميل بارتفاع 1,07 دولار.

وارتفع مزيج برنت 1,17 دولار الى 48,08 دولار للبرميل.

وقال بول هاريس المحلل في بنك اوف ايرلند "دق طبول الحرب من جانب ايران وتنامي عدم الاستقرار في الشرق الاوسط يثيران دائما المخاوف بشأن امدادات النفط وهو ما يدعم الاسعار".

وفي حين أن العنف في غزة لا يمثل تهديدا مباشرا لامدادات النفط فان السوق تخشى اتساع نطاقه ليشمل دولا أخرى في الشرق الاوسط مصدر ثلث امدادات النفط العالمية.

وذكرت وكالة أنباء الاسلامية الايرانية امس الاول أن قائدا عسكريا ايرانيا دعا الدول الاسلامية الى قطع صادرات النفط عن مؤيدي اسرائيل ردا على هجومها على غزة.

ونسبت الوكالة الى القائد باقر زاده قوله ان النفط "واحد من عناصر الضغط القوية" على الداعمين الغربيين لاسرائيل في"الحرب غير المتكافئة" التي يخوضها الفلسطينيون في غزة.

ولكن مصدرا من أوبك قال امس انه من المرجح ان يتجاهل المنتجون الرئيسيون في دول الخليج دعوة ايران.

فالسعودية أكبر منتج في أوبك وكذلك الكويت والامارات وقطر من الحلفاء الاقليميين للولايات المتحدة.

ومما فاقم من المخاوف السياسية انخفاض امدادات الغاز الطبيعي الروسي الى جمهورية التشيك خمسة بالمئة نتيجة للنزاع بين روسيا واوكرانيا بشأن تسعير الغاز. ويلقي الجانبان باللوم على بعضهما البعض في النزاع.

وتقول شركات الطاقة الاوروبية التي تتلقى خمس ما تحتاجه من غاز عبر خطوط انابيب تمر عبر اوكرانيا ان لديها ما يكفي من المخزونات للابقاء على الامدادات عند مستوياتها لمدة بضعة أيام لكن المحللين يقولون ان أوروبا قد تواجه مشكلة اذا استمر الخلاف لفترة أطول.

التاريخ : 06-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش