الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مديونية «الكهرباء الوطنية» ستتجاوز في 2016 موجودات «المركزي» في حال عدم رفع الاسعار

تم نشره في الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2013. 03:00 مـساءً
مديونية «الكهرباء الوطنية» ستتجاوز في 2016 موجودات «المركزي» في حال عدم رفع الاسعار

 

عمان - الدستور - وسام السعايدة

افتتح وزير الطاقة والثروة المعدنية مالك الكباريتي في جامعة البترا امس، مندوبا عن رئيس الوزراء اعمال المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة ومستقبلها في العالم العربي بمشاركة علماء وباحثين ومختصين من الاردن والوطن العربي والعالم.

وقال في كلمة خلال افتتاح المؤتمر كشف خلالها ان مديونية شركة الكهرباء الوطنية ستصل نهاية هذا العام الى 4 مليارات دينار محذرا : «واذا لم نعمل على رفع اسعار الكهرباء فان مديونية الشركة لوحدها سوف تتجاوز في نهاية عام 2016 جميع موجودات البنك المركزي من العملة الاجنبية والذهب والبوندات « . واضاف «اننا في الاردن ننظر الى الطاقة المتجددة على انها احد الحلول الممكنة لتساهم في خليط الطاقة الكلي بخاصة في مجال توليد الطاقة الكهربائية وبالتالي تخفف من حدة ازمة الطاقة التي نعيشها في الاردن».

واشار الى ان كلفة الطاقة المستوردة على الاردن في العام الماضي بلغت حوالي 6ر4 مليار دينار مشكلة حوالي 20 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي حيث ارهقت هذه الكلفة ميزانية الدولة والاقتصاد الاردني على حد سواء.

وبين ان الاستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة في الاردن التي تهدف الى تنوع مصادر الطاقة وتقليل الاعتماد على الاستيراد تضمنت ان تساهم الطاقة المتجددة بما نسبته 7 بالمئة من خليط الطاقة الكلي في عام 2015 و 10 بالمئة من عام 2020.

واستعرض المشاريع المستقبلية لوزارة الطاقة والتي من ابرزها العمل على تنفيذ مشاريع طاقة الرياح لتوليد الكهرباء باستطاعة 1200 ميجاوات ومشاريع لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية باستطاعة 800 ميجاوات، مشيرا ايضا الى القوانين والتشريعات التي وضعتها الحكومة الاردنية لتشجيع الاستثمار في هذا المجال وجذب المستثمرين من الخارج.

بدوره قال رئيس جامعة البترا الدكتور عدنان بدران ان الدعم الذي تتحمله خزينة الدولة لفاتورة الكهرباء يبلغ مليارا و200 مليون سنويا يشكل عجزا على خزينة الدولة وتراكم هذا العجز سنويا يساهم في ارتفاع المديونية الاردنية التي قاربت على 16 مليارا و 800 مليون دينار على حد قوله، مؤكدا ان التوجه نحو الطاقة المتجددة احد واهم الحلول التي يجب اللجوء اليها لمواجهة هذا الوضع الاقتصادي الصعب.

ودعا الى تضافر جهود جميع الجهات ذات العلاقة واصحاب الاختصاص لإيجاد مصادر الطاقة المتجددة خاصة وان الاردن والمنطقة من اكثر المناطق في العالم التي تتوفر فيها مصادر الطاقة المتجددة كالشمس والرياح.

والقى رئيس الجمعية الاردنية للبحث العلمي الدكتور انور البطيخي كلمة قال فيها ان انعقاد هذا المؤتمر يأتي في إطار اهتمام الجمعية الأردنية للبحث العلمي وجامعة البترا بالطاقة وبحوث الطاقة وباحثيها، في الوقت الذي تشكل فيه الطاقة محور صراع دولي متفاقم يأخذ أشكالاً متعددة منذ عقود، ويشكل تفسيراً للسلوك الانساني منذ سنوات.

واشار الى ان بحوث الطاقة ساهمت في رفاه الأفراد، وتحسين مستوى حياتهم، مقابل صورة قاتمة من الصراعات القاسية للسيطرة على منابع الطاقة، تقليدية وغير تقليدية، فجميعنا يدرك الصراع على النفط والغاز، وكذلك لا ننسى الصراع على امتلاك الطاقة النووية.

ونوه الى ان الانسان ما زال يبحث عن مصادر جديدة للطاقة لتغطية احتياجاته المتزايدة في الحياة المتطورة التي يعيشها، ولكن بعض مصادر الطاقة معروفة بإمكان نضوبها، أو بارتفاع تكلفة استغلالها والتأثير السلبي لاستخدامها على البيئة حيث تنبّه الإنسان في العصر الحديث إلى إمكانية الاستفادة من حرارة أشعة الشمس بما انها طاقة متجددة ودائمة لا تنضب شأنها في ذلك شأن الطاقة التي يمكن الحصول عليها من الرياح أو من جريان المياه أو غير ذلك من الظواهر الطبيعية التي يمكن إنتاج الطاقة منها.

وقال ان العالم أدرك بوضوح الخطر الكبير الذي يسببه استخدام مصادر الطاقة الأخرى والشائعة وبخاصة النفط والغاز الطبيعي، من حيث تلوّث البيئة وتدميرها، مما يجعل الطاقة المتجددة هي الخيار الأفضل على الإطلاق، ولهذا أضحت مصادر الطاقة المتجددة في عصرنا الحالي دخلاً قومياً لبعض البلدان حتى إن هناك دولاً في الخليج العربي تُعدّ من أكثر بلاد العالم غنىً بالنفط، وهي تستخدم الطاقة الشمسية بشكل رئيسي وفعّال.

ويتناول المؤتمر على مدار ثلاثة ايام 40 ورقة علمية موزعة على ستة محاور وهي الطاقة الشمسية والطاقة بالرياح والطاقة من باطن الارض والطاقة الهيدروجينية وكفاءة استعمال الطاقة واقتصاديات وادارة الطاقة .

ومن المقرر ان يتم تعميم توصيات وقرارات المؤتمر الذي ينعقد بمشاركة شخصيات عربية وعالمية على صناع القرار في القطاعين العام والخاص للاستفادة منها بما يخدم البلد في هذا المجال الحيوي.

ويهدف المؤتمر الذي تنظمه الجمعية الاردنية للبحث العلمي بالتعاون مع جامعة البترا ويستمر ثلاثة ايام الى التخفيف من استخدام الطاقة والاعتماد على الطاقة المتجددة الشمسية وطاقة الرياح باستخدام احدث وانجع الطرق غير المكلفة للاستفادة من الطاقة المتوفرة خاصة وان بلدان منطقة الشرق الاوسط تتعرض للشمس معظم ايام السنة وتوافر الرياح التي يمكن الاستفادة منها من خلال توفير الطاقة بشكل كبير، إضافة إلى بحث نقل تجارب الدول التي تعتمد على استخدام الطاقة الشمسية الى الدول التي لا يوجد فيها مصادر توليد الطاقة ويمكن ان تعتمد على الطاقة البديلة.

التاريخ : 23-04-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش