الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة تتكبد اضعافها بتوفير المستلزمات الأخرى * الكلفة التقريبية للتجهيزات المدرسية لـ «50» ألف طالب عراقي 3,5 مليون دينار

تم نشره في الخميس 23 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
الحكومة تتكبد اضعافها بتوفير المستلزمات الأخرى * الكلفة التقريبية للتجهيزات المدرسية لـ «50» ألف طالب عراقي 3,5 مليون دينار

 

 
عمان - الدستور - سعود المجالي
رجحت توقعات ان يصل حجم كلفة التجهيزات المدرسية لبدء دراسة 50 الف من الطلبة العراقين الذين اعلنت المصادر الحكومية انه سيتم قبولهم نحو 3,5 مليون دينار مبدئيا للعام الدراسي تشمل رسوم المدرسة والمستلزمات المدرسية والقرطاسية فقط ، حيث من المرجح ان يصل حجم الانفاق على الرسوم نحو 2,5 مليون دينار ، وعلى المستلزمات المدرسية والقرطاسية نحو مليون دينار.
وقال المحلل الاقتصادي حسام عايش ان حجم الانفاق عليهم من المرجح ان يصل الى 3,5 مليون دينار اذا تم احتساب اعدادهم في متوسط قيمة الرسوم المدرسية ، دون حساب ما يستلزم على الوزارة من 1000غرفة صفية جديدة لاستيعابهم ، غير المستلزمات التعليمية من كادر تدريسي واثاث مدرسي وكهرباء ومياه ، خصوصا ان عدد الطلبة الذين سيتم قبولهم كبير يصل الى 50 الفا كما اعلنت المصادر الحكومية.
واضاف عايش ان القرار الذي اتخذته وزارة التريبة والتعليم كان سببه انسانيا ، الا انه يجب حساب تكلفة هذا القرار سواء المادية منها او حتى من ناحية التأثير على جودة التعليم ، نتيجة الضغط الكبير الذي سيواجه الوزارة نتيجة توفير اماكن للطلبة العراقيين ، وحساب ايضا ارتفاع كلف المستلزمات التعليمية المتوقعة نتيجة زيادة الطلب.
وبين عايش ان على الحكومة العراقية والدول المعنية والمنظمات الدولية من الامم المتحدة وصندوق اللاجئين دعم الحكومة في تحمل تكلفة ضم الطلبة العراقيين في المدارس الحكومية الاردنية ، كون مأساة الاخوة العراقيين ليس سببها الاردن بل الاحتلال ، فليس من المنطقي ان يتحمل الاردن اعباء هذا الامر وحده.
أما نقيب اصحاب المكتبات والقرطاسية غازي قاقيش فقال انه من خلال البيانات التي تم جمعها خلال العام الماضي تبين ان متوسط انفاق الطالب على المستلزمات المدرسية والقرطاسية من حقائب ودفاتر واقلام ومماحي وغيرها قد وصل الى 10 دنانير للفصل الدراسي الواحد ، وللعام 20 دينارا ، حيث وصلت قيمة المشتريات الى نحو 15 مليون دينار.
واضاف قاقيش انه بناء على اعداد الطلبة العراقيين الذين قدرتهم المصادر الرسمية ب 50 الف طالب ، يتوقع ان يبلغ حجم الانفاق على المستلزمات المدرسية والقرطاسية نحو مليون دينار للعام الدراسي.
وتساءل المحلل الاقتصادي منير حمارنة عن حجم ما سيلتزم به أولياء امور الطلبة العراقيين من رسوم ، مؤكدا بانها ستكون اقل بكثير من التكاليف التي ستتحملها الوزارة.
وقال ان ماسيدفعه الطلبة العراقيون لن يكفي تكلفة توفير المستلزمات المدرسية لهم سواء من كادر تدريسي ، او اثاث مدرسي ، والاهم غرف صفية جديدة كونه في الاصل تعاني الوزارة من نقص في الغرف الصفية في المدارس.
واضاف انه يجب على الحكومة ايجاد دعم سواء من الحكومة العراقية او المنظمات الدولية ، لانها في الحقيقة لن تكون قادرة على تغطية تكاليف الطلبة العراقيين ، ويجب على الجهات الدولية تحمل العبأ المترتب على الوزارة كون في الاساس المشكلة العراقية بالاساس مشكلة دولية ويجب على الدول المعنية تحمل مسؤولياتها.
ويشار الى ان وزارة التربية والتعليم اعلنت انه سيتم قبول الطلبة شريطة تقديم البيانات اللازمة مع تطبيق التعليمات الخاصة بقبول الطلبة العراقيين باستثناء الإقامة ، مضيفا أن هذه الخطوة تأتى مراعاة للظروف الإنسانية التى يمر بها الشعب العراقى ، وأن عدد الطلبة العراقيين فى العام الدراسي الماضى بلغ 14 ألف طالب وطالبة متوقعا أن يبلغ العدد العام المقبل وبعد إعفائهم من شرط الإقامة إلى 50 ألف طالب وطالبة. ويذكر ان المفوضية السامية لشئون اللاجئين اطلقت نداء قبل فترة قريبة دعت فيه الى توفير 120 مليون دولار لتغطية احتياجات التعليم للاطفال العراقيين المقيمين فى الدول المضيفة والمجاورة للعراق ، على ان ينفذ باشراف المفوضية السامية لشئون اللاجئين ومنظمة اليونيسف فى الاردن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش