الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القادمون يحصلون على نصف الأسعار * السياح الوافدون يحلون محل نظرائهم المحليين بسبب ارتفاع الأسعار

تم نشره في الاثنين 6 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
القادمون يحصلون على نصف الأسعار * السياح الوافدون يحلون محل نظرائهم المحليين بسبب ارتفاع الأسعار

 

 
عمان - الدستور - سعود المجالي
شهدت السياحة الداخلية انتعاشا ملحوظا خلال ايار وحزيران وتموز ، ويلاحظ ان معظم حجم السياحة الداخلية هي سياحة وافدة سواء عربية كانت ام اجنبية ، مع تراجع في السياحة المحلية المتمثلة بالمواطنين الذين يقبلون اكثر على السياحة الخارجية نتيجة قلة تكاليفها بالمقارنة بالسياحة الداخلية.
واشار مدير احدى الوكلات السياحية نضال الزيادين ان الثلاثة الاشهر الماضية كانت هناك زيادة في حجم السياحة الداخلية بشكل ملفت للنظر ، خصوصا للسياحة الوافدة ، حيث وصلت نسبة الاشغال الى 100 في المائة ، مما دفع الى تاجيل بعض الرحلات السياحية نتيجة عدم توفر حجوزات.
واضاف الزيادين ان المواطنين الاردنيين نتيجة للكلفة العالية للسياحية الداخلية اصبحوا يتجهون الى الخارج ، مطالبا بتشجيع المواطن الاردني على السياحة الداخلية حفاظا على المردود المادي ، ويعتقد بأن فرض ضريبة على مكاتب السياحة التي تروج للخارج يمكن ان تحد من السياحة الاردنية الخارجية. وبينت مديرة وكالة سفر ناهدة عبد الهادي ان الانتعاش في حجم السياحة الداخلية يعود الى تحسن الخدمات ولكن تبقى المشكلة في قلة المنشآت الفندقية التي تؤدي الى الحد من حجم السياح.
واضافت عبدالهادي ان واقع السياحة الداخلية المحلية الاردنية صعب ، فهروب الاردنيين الى الخارج امر مبرر نتيجة التكلفة العالية عليهم ، مشيرة الى أن ان حجز غرفة مزدوجة في احد الفنادق للسياح الاجانب لاتتجاوز 70 دينارا ، اما للاردني فتصل الى 160 دينارا ، اي أكثر من الضعف ، مما يشكل تهديدا حقيقيا للسياحة الداخلية المحلية.
واشارت عبدالهادي ان فكرة تخصيص ضريبة على المكاتب السياحية الخارجية ستزيد من المشكلة ولن تفيد دعم السياحة الداخلية. وقال مدير وكالة سفر سامر الصوالحة ان السياحة الداخلية تدور عجلتها بشكل جيد ، خصوصا في الثلاثة شهور الماضية ، مع توقع زيادة في انتعاشها في الاشهر المقبلة ، ولكن رغم الزيادة في حجم السياحة الداخلية الوافدة الا انه يلاحظ تراجع في حجم السياحة الداخلية المحلية نتيجة هروب الاردنيين من تكلفة العالية للسياحة المحلية.
واضاف الصوالحة ان دعم السياحة الداخلية المحلية لايتأتى من فرض ضرائب على السياحة الخارجية ، لانه برأيه ان الضريبة هي معرقل لحركة السياحة سواء الداخلية ام الخارجية ، وانه يجب ايجاد حلول لتخفيض تكاليف السياحة الداخلية على المواطنين اسوة بباقي دول العالم.
وعبر مدير وكالة السفر احمد ملكاوي عن خيبة امله من واقع السياحة الداخلية المحلية رغم الزيادة المطردة في حجم السياحة الداخلية الوافدة ، فهروب الاردنيين الى السياحة الخارجية نتيجة ارتفاع تكاليف السياحة الداخلية امر مبرر ، فلا يوجد تشجيع للاردني للسياحة في داخل وللاسف السياحة لاتقتصر على المناطق الاثرية واماكن التنزه انما تشمل ايضا اماكن ترفيه وهذا ماينقصنا في الاردن اماكن ومدن سياحية متخصصة.
واضاف الملكاوي ان دعم السياحة الداخلية المحلية لايمكن ان يكون من خلال فرض ضرائب على مكاتب السياحة الخارجية ، فمردود هذه الضرائب يعود للحكومة ويكون عبئا على المواطن الاردني. ويذكر ان عدد السياح في الاردن بلغ خلال الربع الاول 1,387 مليون سائح منهم 724 الف سائح مبيت ، و 663 الف زائر ليوم واحد فقط ، حيث بلغت نسبة السائحين الاردنيين 8 في المئة من مجموع السياح الكلي حيث بلغ عدد السياح الاردنيين 116 الف سائح منهم 4 الاف زائر ليوم واحد ، و 112 الف سائح مبيت.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش