الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتياح شعبي كبير للعدول عن قرار رفع المحروقات * القطاعات الصناعية والتجارية تثمن توجيهات الملك بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية

تم نشره في الخميس 23 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
ارتياح شعبي كبير للعدول عن قرار رفع المحروقات * القطاعات الصناعية والتجارية تثمن توجيهات الملك بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية

 

 
عمان - الدستور - صقر الطويقات
تواصلت ردود الفعل المرحبة بالتوجيهات الملكية السامية بعدم رفع اسعار المحروقات مثمنين الجهود الملكية للوقوف على معاناة المواطنين ، ودعم الاقتصاد الوطني نحو الافضل في ظل الارتفاع المتواصل للسلع الاخرى .
وأكد رئيس غرفة تجارة الأردن حيدر مراد أنّ هذه الخطوة تهدف إلى الارتقاء بمستوى النمو الاقتصادي ، ومستوى المعيشة للمواطنين في كافة أرجاء المملكة وفي كافة قطاعات الاقتصاد والمجتمع مبيناً أن هذه المكارم الهاشمية التي لا حدود لها هي محل تقدير واعتزاز وعرفان كافة أبناء الشعب الأردني وهي ركن أساسي من أركان الحكم الذي يتمتع به الاردنيون في ظل قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه تعودها الاردنيون في السراء والضراء حيث يلجأ المواطنون إلى مليكهم الذي ينتصر لأبناء شعبه وأمته في كافة قضاياهم وهمومهم.
وقال مراد ان التوجيهات الملكية السامية بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية في هذه المرحلة ورغم الارتفاع الكبير الذي بلغته اسعار النفط العالمية ، ورغم توسع العجز في الموازنة العامة وما يشكله ذلك من ضغوط على خزينة الدولة يعني ان حسابات الأرقام المجردة ليست هي التي تحكم التوجيهات الملكية بل ان معادلة القيادة والعدالة والأمن الاجتماعي والاقتصادي هي فوق تلك الأرقام والحسابات الرياضية ومعادلات الربح والخسارة والعجز والوفر والمصاريف والإيرادات مشيداً بقرار رئيس الحكومة الدكتور معروف البخيت عدم رفع الأسعار هذا العام تجسيداً حقيقياً لتوجيهات الملك القائد حفظه الله ورعاه.
وأعرب عن تأييد القطاع التجاري في كافة أنحاء المملكة لهذا القرار المهم الذي يراعي ظروف الوطن والمواطنين في هذه المرحلة ، وفي هذا الوقت من العام الذي يشهد انطلاقة السنة الدراسية وما تحمله من أعباء كبيرة على المواطنين ، وكذلك قرب حلول شهر رمضان شهر الرحمة والتكافل والبر والإحسان ، مؤكداً ان أي ارتفاع كان سيطرأ على أسعار المشتقات النفطية كان سيؤدي الى مسلسل طويل من ارتفاعات الأسعار للسلع والمواد والمنتجات والخدمات المتشابكة مثل النقل ، والكهرباء والمياه ، والمنتجات الصناعية القائمة أساساً على استخدام الديزل او الفيول او الطاقة الكهربائية وغيرها ، وقد خبرنا ذلك في المرات السابقة عندما كان يتم رفع أسعار المشتقات البترولية.
وناشد مراد كافة تجار المملكة من مستوردين وتجار تجزئة لتوفير كافة السلع والمواد والبضائع الضرورية لتلبية حاجة السوق المحلية خلال شهر رمضان المبارك مشدداً على ضرورة قيام التجار بعدم رفع الأسعار وبقائها ضمن متناول كافة فئات المجتمع ، وذلك للإسهام في تحقيق توجيهات جلالة الملك حفظه الله ورعاه في تحقيق الاستقرار والأمن الاقتصادي والاجتماعي.
الدكتور حاتم الحلواني رئيس غرفتي صناعة الاردن وعمان قال : ان التزام الحكومة بعدم رفع اسعار المحروقات خلال العام الحالي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية برغم الضغوط الكبيرة التي تواجهها موازنة الدولة بسبب الارتفاعات التي طرأت على أسعار النفط عالميا يعزز الثقة بالاقتصاد الوطني والقرارات الحكومية الخاصة برسم ووضع السياسات والبرامج الاقتصادية ، حيث ان ثبات واستقرار التوجهات العامة بهذا الشأن يزيد فرص الاستثمار في الاردن لان هذا الجانب يدخل بشكل اساسي في حسابات المستثمرين ورجال الاعمال لدى اختيارهم مكان اقامة مشروعاتهم .
واضاف الحلواني ان القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء أمس بالابقاء على اسعار المشتقات النفطية للفترة المتبقية من العام الحالي يأتي حرصا من جلالة الملك على الاوضاع المعيشية للمواطنين وعدم زيادة الاعباء المادية التي يعانون منها ولعدم زيادة التحديات التي تواجه الصناعة المحلية نتيجة للانعكسات المباشرة لارتفاع النفط في الاسواق العالمية وبلوغه مستويات قياسية قاربت 79 دولارا للبرميل وتوقع استقراره فوق المعدلات المفترضة في موازنة الدولة للعام الحالي ، والبالغة 60 دولارا اضافة الى ارتفاع اسعار السلع والمواد الخام في بلدان المناشيء وتغير اجور الشحن البحري الامر الذي نتج عنه ارتفاع في كلف الانتاج وتآكل دخول المستهلكين. مشيرا الى ان هذه الخطوة جاءت بتوقيت صحيح ولن ترتب نفقات اضافية على الاسر وخاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك الذي يشهد عادة تزايدا في معدلات الاستهلاك .وقال الحلواني ان الصناعات المحلية ورغم انها تشتري الوقود الصناعي بالسعر العالمي ، الا انها كانت ستعاني ايضا من زيادة اسعار المشتقات النفطية وذلك بسبب المضاعفات الاقتصادية التي ستنجم عن القرار ومن بينها تدني القدرة الشرائية للمواطنين مما سينعكس على مبيعات الشركات الصناعية في السوق المحلي كما ان كلف الانتاج سترتفع لان الخدمات الاخرى التي تحتاجها الصناعة مثل خدمات النقل والكهرباء ، سيطرأ عليها ارتفاع هي الاخرى حيث كانت التنبؤات تشير الى احتمالات رفع الدعم عن زيت الوقود المستخدم في توليد الكهرباء وهذه الجوانب وغيرها ستحد من تنافسية المنتجات المحلية التي تواجه تحديات كبيرة على المستويين الداخلي والخارجي .
وأكد ن على أهمية ايجاد آليات وبدائل مناسبة لمواجهة اعباء ارتفاع اسعار النفط على الخزينة من ناحية ومن ناحية اخرى على المواطن والصناعة قبل الدخول في العام المقبل والمرجح ان يتم خلاله تحرير سوق المحروقات وضرورة مواصلة الجهود مع الجانب المصري لزيادة كميات الغاز الطبيعي الموردة للاردن لاستخدامها لاغراض الصناعة والاسراع في الاستفادة من مخزونات المملكة من الصخر الزيتي .
وقال الموظف وليد خليف الجمل ان القرار صائب قبل حلول شهر رمضان كون المواطن عاجز عن الوفاء بحاجيات الشهر الفضيل ، مؤكداً ان قرار العدول عن رفع المحروقات كان له صدى لدى واسع لدى الاوساط الشعبية لعدم كافية الدخل لتغطية احتياجاتة من المحروقات في فصل الشتاء مما دفعه الى البحث عن بدائل للطاقة ، واستعمال الحطب في فصل الشتاء في العام السابق لعدم قدرتة على تلبية احتياجات ابنائه في ظل الارتفاع المتواصل للسلع الاخرى مثمناً الجهود الملكية السامية للوقوف خلف الفقراء في تخفيف معاناتهم .
ويؤكد اسماعيل محارب موظف ان راتبه المتواضع الذي لايتعدى الـ 200 دينار لايكفي لتغطية نفقاتة في الوقت الحالي سيما في ظل ارتفاع السلع الاخرى ، ولاتتحمل ميزانيته اي نفقات اخرى واصفا العدول عن القرار" بالهم" الذي زال عن قلبة الذي كان بالمناسبة له كارثة له ولابنائه .
وبين محارب انه يسعى الى البحث عن عمل جزئي للوفاء بألتزمات الاسرة من كساء وغذاء ودواء وخصوصاً مع بداية العام الدراسي الحالي الذي استنزف كل ميزانيته معتمدا على الاقتراض من زملائه لسداد التزاماتة الاسرية داعياً الى جلالتة بدوام الصحة والعافيه لتدخلة بوقف رفع تاسعار المحروقات .
وبين احمد فهد تاجر ان المحروقات تستهلك اكثر من 50 في المائة من ميزانيته في فصل الشتاء و 20 في المائة في فصل الصيف مؤكدا حرص جلالة الملك تأمين العيش الرغيد للمواطن في ظل تدني الدخول ، واعتبر العدول عن رفع اسعار المحروقات بالقرار الصائب لسببين لقرب شهر رمضان واقتراب موعد فصل الشتاء الذي تعاني معظم الاسر منه لارتفاع معدلات الانفاق على المحروقات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش