الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تتعلق بعمل البرنامج والعلاقة مع «بيروفيريتاس» الفرنسية * «المواصفات» تفند بعض الحقائق المتعلقة بعمل برنامج ضمان

تم نشره في السبت 17 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
تتعلق بعمل البرنامج والعلاقة مع «بيروفيريتاس» الفرنسية * «المواصفات» تفند بعض الحقائق المتعلقة بعمل برنامج ضمان

 

 
عمان - الدستور
قال المدير العام لمؤسسة المواصفات والمقاييس الدكتور ياسين مهيب الخياط بأن المؤسسة ليست هي الجهة التي باعت مركز الفحيص الفني للمركبات في المنطقة الحرة في الزرقاء إلى شركة بيروفيريتاس الفرنسية المنفذة لبرنامج شهادات المطابقة للمنتجات في بلد المنشأ "ضمان" ، كون المؤسسة أصلا لا تملك المركز ، بل أن الشركة قامت بشراء المركز من مديرية الأمن العام ـ إدارة ترخيص السواقين والمركبات كونها هي المالك الأصلي للمركز.
وأوضح الخياط في بيان صادرعن المؤسسة ردا على ما تناقلته الصحف المحلية أخيرا بخصوص برنامج ضمان بان الشركة المنفذة لبرنامج ضمان قامت بدفع ثمن المركز والبالغ نحو 108,54 الف دينار ، إلى مديرية الأمن العام ـ إدارة ترخيص السواقين والمركبات والتي قامت بدورها بالتنازل عن المركز رسمياً لصالح الشركة وبموافقة مؤسسة المناطق الحرة. وحول الأسباب الرئيسية للتفكير أصلا في تطبيق برنامج لفحص المنتجات في بلد المنشأ مثل برنامج ضمان بين المدير العام للمؤسسة أن إمكانات الاختبار والفحص المحلية في المملكة لدى القطاعين العام والخاص للمنتجات الخاضعة لبرنامج ضمان كانت في حينه - أي قبل تنفيذ البرنامج - ضعيفة ، إضافة إلى عدم تغطية القواعد الفنية والمواصفات القياسية الأردنية لكافة المنتجات المطروحة في الأسواق الأردنية قبل تنفيذ البرنامج مما ترك العديد من المنتجات خارج إطار الرقابة وعدم ضمان أن المنتجات التي تدخل المملكة آمنة ومطابقة للمواصفات القياسية الأمر الذي دفع المؤسسة إلى التفكير في إنشاء برنامج ضمان. وأكد الخياط بأن المؤسسة لن تجدد العقد الموقع مع شركة بيروفيريتاس الفرنسية لتنفيذ برنامج ضمان والذي سينتهي في نهاية شهر آب من العام الحالي ، حيث إن البديل المحلي لبرنامج ضمان أصبح متوفرا من خلال المختبرات التي أنشئت علماً أنها ستدار بخبرات محلية وطنية ، بالإضافة إلى إجراء مسح الأسواق الذي سيتم تطبيقه كأحد نتائج مشروع التوأمة الأردني - الأوروبي في مجال المواصفات والمقاييس ، حيث ستقوم المؤسسة حال وصول الشحنات إلى المراكز الجمركية المختلفة في المملكة بالتفتيش على هذه الشحنات بطريقة عشوائية من خلال مندوبيها في تلك المراكز كجزء من عملها الرئيسي الرقابي اليومي المستمر ، ويتم ذلك بأخذ عينات حسب الأصول وفحصها في المختبرات المحلية التي توفرت بفضل هذا البرنامج. وأضاف الخياط بأن البرنامج قد حقق الأهداف التي وضعت له بالإضافة إلى مساهمته في تأسيس بنية تحتية فنية شاملة وقادرة على القيام بالمهمة التي تتمثل في التأكد من سلامة المنتجات ضمن المجموعات المشمولة في البرنامج.
وأكد على أن الشركة الفرنسية التزمت بما نصت عليه الاتفاقية من حيث إنشاء المختبرات المتقدمة وهي محطة فحص المركبات في الزرقاء "المنطقة الحرة" ومختبر العاب الأطفال ومختبر فحص الأجهزة الكهربائية والالكترونية في الجمعية العلمية الملكية ومختبر معدات الوقاية الشخصية والذي سيتم إنشاؤه أخيرا ، إضافة إلى تدريب وتأهيل الكوادر الأردنية وبذلك يكون البرنامج قد حقق استثمارا مؤكداً في بناء القدرات الفنية الأردنية ، إضافة إلى قيام الجهة المنفذة بدفع 20 في المائه من إيرادات برنامج ضمان للمؤسسة وهذا بحد ذاته يعتبر رافداً للخزينة.
وبيّن أن ظاهرة البضائع المقلدة والمزورة هي ظاهرة منتشرة ومعروفة في كل دول العالم بما فيها الدول المتقدمة وليس في الأردن فقط ، إلا أننا استطعنا من خلال برنامج ضمان أن نقدم التوعية الضرورية للمواطنين و للتاجر والصانع في مجال النوعية والجودة ، بأن تكون المنتجات سليمة ، حيث كان هناك تأثير غير مباشر على الصحة والسلامة من خلال برنامج ضمان.
وقال أن برنامج ضمان قد نجح بالرغم من الصعوبات التي واجهته في بداية تنفيذه حيث أن المؤسسة لم تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الصعوبات ، بل قامت في إطار سعيها المستمر لدعم عجلة الاقتصاد الوطني والتسهيل على التجار مع الحفاظ بنفس الوقت على هدفها الرئيسي في حماية صحة وسلامة المستهلك المواطن بعدة خطوات هدفت إلى تبسيط إجراءات البرنامج ومنها سحب السيارات الجديدة من البرنامج ، استحداث إجراءات التاجر المطابق الملتزم ويراد من هذا البرنامج تعديل مستوى التحقق من المطابقة وفقاً لتقدير ضمان مطابقة المنتجات المستوردة مع المواصفات القياسية ، حيث أن متطلبات برنامج التاجر المطابق تعتمد على أدلة سابقة للمطابقة ، ويقسم هذا البرنامج إلى ثلاثة مستويات مختلفة ، ويمكن للتجار الانضمام لأي مستوى أو الانتقال من مستوى إلى مستوى آخر عند تحقيق متطلبات ذلك المستوى ، وهذه المستويات هي: المستوى الأزرق ، المستوى الفضي والمستوى الذهبي ، تطبيق إجراء الشحنات الأقل خطورة. وأضاف الخياط انه بالرغم من ذلك كان هناك فئة معينة لم تبد تعاونها مع البرنامج وعارضته ، لكن الفئة الأكبر ما زالت تفضل التعامل مع المؤسسة من خلال برنامج ضمان فهناك العديد من التجار والصناعيين لا يريدون إنهاء العمل بالبرنامج والضرر بمصالحهم كونهم تكيفوا مع إجراءات البرنامج ، وتؤكد المؤسسة على استمرار العمل بالقائمة الذهبية في إجراءات التاجر المطابق ورغبتها في التعاون المتبادل معهم حيث ستقوم المؤسسة بإجراءات الكشف الحسي و تبسيط الإجراءات ما أمكن دون المساس بأهدافها العامة المتعلقة بصحة وسلامة المواطن الأردني والبيئة الأردنية وتعزيز الاقتصاد الوطني.
وأشار إلى انه بالرغم من انتهاء العقد الموقع بين المؤسسة والشركة الفرنسية إلا أنها ستبقى موجودة في عمان كما هي في دول العالم حيث أنها مالكة للمختبرات وهي مستثمر في المملكة ، والخيار متروك للتاجر بالاستفادة من خدماتها للتفتيش على بضائعه في بلد المنشأ قبل شحنها ونحن في المؤسسة سنحترم خيار التاجر باللجوء إلى خدمات الشركة الفرنسية بيروفيريتاس إذا رغبوا في ذلك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش