الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ركود تشهده الأسواق بعد انقضاء رمضان مع توقعات انتعاش مع بداية الشتاء * المطاعم الشعبية والوجبات السريعة تشهد نشاطا خلال العيد

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 03:00 مـساءً
ركود تشهده الأسواق بعد انقضاء رمضان مع توقعات انتعاش مع بداية الشتاء * المطاعم الشعبية والوجبات السريعة تشهد نشاطا خلال العيد

 

 
عمان - الدستور - جهاد الشوابكة
شهدت الاسواق المحلية خلال ايام العيد حالة من الركود مع انقضاء شهر رمضان والذي شهد حركة تجارية نشطة شملت مختلف القطاعات التجارية ، بينما نلاحظ ان هناك حركة نشطة على المخابز والمطاعم الشعبية المتخصصة في بيع "الحمص والفول والفلافل" في فترة الصباح ومطاعم الوجبات السريعة في فترة المساء والتي اعتاد المواطنون على الاقبال عليها في العطل والاعياد.
وقال نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق لـ "الدستور" ان الاسواق تشهد حالة من الركود التام وان هناك عدة اسباب ساهمت في حالة الركود وأهمها ضعف القوى الشرائية للمواطنين ، خصوصا بعد انقضاء شهر الصوم والذي عادة ما تزداد نسبة الاستهلاك فيه ، إضافة الى ان معظم المستهلكين قاموا بشراء معظم احتياجاتهم قبل العيد.
وتوقع الحاج توفيق ان تشهد الاسواق حركة نشطة مع بداية الشهر المقبل ، وتحديدا مع بدء موسم الشتاء الفعلي الذي يشهد إقبالا كبيرا من قبل المواطنين على شراء بعض المواد الغذائية مثل انواع البقوليات كالعدس والفريكة والبرغل والفاصوليا والفول.
وأكد عدد من التجار التقتهم "الدستور" ان الاسواق شهدت خلال ايام العيد حركة بطيئة مع وجود نشاط بسيط في حركة الشراء اختصرت على طلب انواع بسيطة ، حيث انخفضت مبيعاتهم 85 في المائه عما كانت عليه في رمضان.
وقال عبدالله فرح صاحب متجر لقد انخفضت مبيعات محله الى 75 في المائه مشيرا الى ان مبيعاته خلال ايام عطلة العيد لم تشكل سوى جزء بسيط من مبيعات يوم من ايام رمضان والتي تزداد فيه نسبة الاستهلاك مقارنه مع الايام العادية.
وأضاف انه مبيعات المحل اختصرت على بعض انواع الدخان والمشروبات الباردة وبعض العاب الاطفال.
الى ذلك اكد صاحب مطعم لبيع الحمص والفلافل ان المطعم منذ ثاني ايام العيد يشهد إقبالا ملحوظا من قبل المواطنين والذي اعتادوا على تناول المأكولات الشعبية في الايام العادية حيث ازدادت مبيعاته الى النصف خلال هذة الايام.
وبالمقابل تشهد فترة المساء حركة نشطة وإقبالا ملحوظا على مطاعم الوجبات السريعة حيث شهدت ازدحاما خلال عطلة العيد حيث اعتاد المواطنون الاقبال عليها نوعا من الترفيه والتغيير والابتعاد عن تناول المأكولات في البيوت خلال العطلة.
وقال حاتم يوسف يعمل في احد مطاعم الوجبات السريعة ان المطعم يشهد إقبالا كبيرا من المواطنين ومنذ ساعات المساء تبدأ المطاعم باستقبال الزبائن وتبقى الحركة مستمرة حتى ساعات متأخرة من الليل كون الاجواء ملائمة ومناسبة تسمح لهم بالبقاء لساعات اطول.
وأضاف يوسف ان معظم رواد المطاعم هم من العائلات والذين اعتادوا خلال الاعياد التعبير عن فرحة العيد بالذهاب للمطاعم والاستمتاع بأجوائها وكون معظم مطاعم"الوجبات السريعة" يوجد فيها اماكن لترفية الاطفال فالكثير من المواطنين يعتبرونها فرصة للعب الاطفال.
وقال مدير الجودة ومراقبة الاسواق في وزارة الصناعة والتجارة المهندس وليد الخطيب ان الحركة التجارية خلال عطلة العيد كانت ضعيفة بسبب انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين بعد انقضاء شهر الصوم.
وأضاف الخطيب لـ "الدستور" انه كان هناك جولات مكثفة على الاسواق خلال عطلة العيد للتأكد من مدى التزامها بقوانين الصناعة والتجارة ، مشيرا ان معظم المحال مغلقة خلال العطلة والحركة مقتصرة على المطاعم والمخابز والتي لم تسجل اية مخالفة بحقها حيث وفرت كافة انواع الخبز خلال العطلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش