الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير التخطيط تدعو دول الاتحاد الأوروبي * الى تخصيص مساعدات إضافية للمملكة

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
وزير التخطيط تدعو دول الاتحاد الأوروبي * الى تخصيص مساعدات إضافية للمملكة

 

 
عمان - الدستور
دعت وزير التخطيط والتعاون الدولي سهير العلي المسؤولين الأوروبيين الى النظر في إمكانية تخصيص مساعدات إضافية خارج ما هو ملتزم به ثنائياً وبما يساهم في المساعدة في تنفيذ برامج الاصلاح والمشاريع التنموية ذات الأولوية في القطاعات المختلفة.
جاء ذلك خلال سلسلة الاجتماعات التي عقدتها العلي أمس مع عدد من المسؤولين الأوروبيين ضمت كلا من الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا ، ومفوضة العلاقات الخارجية وسياسة الجوار الأوروبية بينيتا فيريرووالندر ، إلى جانب عدد من المسؤولين في الحكومة البلجيكية من بينهم وزير الشؤون الإدارية والخارجية والإعلام والسياحة في حكومة إقليم فلاندرز البلجيكي جيرت بورجواز.
وخلال اجتماعها مع الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا ، أكدت العلي على عمق وتميز العلاقة التي تربط الأردن بالاتحاد الأوروبي والحرص المستمر على تطوير وتعزيز هذه العلاقات وكذلك الرغبة في فتح آفاق جديدة لكل ما من شأنه المساهمة في دفع علاقات التعاون الثنائي بين الجانبين.
وقد أطلعت العلي الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي على جهود الإصلاح التي يقودها الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وأكد سولانا على الدور الهام الذي يضطلع به الأردن في منطقة الشرق الأوسط بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وخاصة في دفع عملية الاستقرار والسلام في هذه المنطقة ، كما أشاد بالتعاون الثنائي القائم حالياً بين الأردن والاتحاد.
وخلال اجتماعها مع مفوضة العلاقات الخارجية وسياسة الجوار الأوروبية للاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو والندر ، أكدت العلي حرص الأردن على تطوير كل ما من شأنه أن يعمل على تعزيز العلاقات الثنائية بين الأردن والاتحاد الأوروبي.
وقدم الاتحاد الأوروبي للأردن خلال السنوات الماضية من خلال برنامج ميدا للشراكة الأردنية - الأوروبية ، اضافة الى تلك التي التزم بتقديمها حتى نهاية العام 2010 ، ما قيمته857 مليون يورو منذ التوقيع على اتفاقية الشراكة العام 1997.
وقد أتاح الاجتماع فرصة لإطلاع المفوضة الأوروبية بينيتا فيريرو على حجم التحديات التي ما زالت تواجه الأردن وخاصة تلك المتعلقة بعجز الموازنة العامة وعجز الميزان الجاري لميزان المدفوعات وارتفاع نسب الفقر والبطالة ، إضافة إلى التحديات المرتبطة بإيجاد المصادر البديلة والمتجددة للطاقة نتيجة ارتفاع السعر العالمي للنفط وشح الموارد المائية ، والسياسات والخطط التي تنتهجها الحكومة حالياً للحد من الانعكاسات السلبية لهذه التحديات على الاقتصاد الوطني.
ودعت العلي الاتحاد الأوروبي الى اتخاذ خطوات من شأنها تسريع توقيع الاتفاقية الثنائية للتعاون العلمي والتكنولوجي بين الجانبين بالنظر إلى الآمال المعقودة على هذه الاتفاقية في تطوير المجالات البحثية والعلمية والتكنولوجية بينهما.
وعبرت المفوضية الأوروبية عن ارتياحها للمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين الأردن والاتحاد ، مثمنة السياسات الحكيمة التي يتبعها الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني في المنطقة ، وفي انتهاج مسيرة شاملة للإصلاح في شتى مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية حيث نوهت إلى أن الاتحاد الأوروبي سينظر في مطلب الأردن زيادة المساعدات الأوروبية الإضافية له خلال الأعوام المقبلة.
كما أكدت فيريرو على التزام المفوضية الأوروبية في التوصل إلى اتفاقية تعاون علمي وتكنولوجي مع الأردن قريباً.
كما عقدت وزير التخطيط والتعاون الدولي اجتماعاً مع وزير الشؤون الإدارية والخارجية والإعلام والسياحة في الحكومة الفلمنكية لإقليم فلاندرز البلجيكي جيرت بورجواز ، تم خلاله التباحث حول سبل تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين الأردن والإقليم الفلمنكي ، والتأكيد على حرص الحكومة الأردنية على توطيد وتعزيز علاقاتها الثنائية مع بلجيكا في المجالات المختلفة ذات الاهتمام المشترك. وللرغبة في زيادة حجم الاستثمار البلجيكي في الأردن ، جرى التباحث مع المسؤول البلجيكي حول إمكانية قيام الجانب البلجيكي بزيادة حجم استثماراته في المملكة.
من جانبه ، أبدى الوزير البلجيكي جيرت بورجواز إعجابه بمستوى النجاح والتقدم الذي حققه الأردن على مختلف الأصعدة ، ومؤكداً على حرصه على تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين الجانبين الصديقين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش