الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«توتال» النفطية لم تعد تستثمر في بورما

تم نشره في الجمعة 28 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
«توتال» النفطية لم تعد تستثمر في بورما

 

 
باريس - ا ف ب
اكدت مجموعة "توتال" النفطية الفرنسية امس انها لم تعد تستثمر في بورما منذ عشر سنوات ، بعدما طلب الرئيسي الفرنسي نيكولا ساركوزي من الشركات الفرنسية وخصوصا توتال تجميد استثماراتها في هذه البلاد بسبب قمع السلطات العسكرية المتظاهرين.
وقالت متحدثة باسم توتال لوكالة فرانس برس "توتال لم تعد تستثمر في بورما منذ حوالى عشر سنوات".
وكانت الشركة عملت في بورما منذ 1992 في حقل يادانا للغاز (جنوب) حيث انتجت في العام 2006 نحو 17,4 مليون متر مكعب من الغاز يوميا تغذي بها محطات كهرباء في تايلند.
واضافت المتحدثة ان توتال "استثمرت بكثافة في مشروع يادانا قبل عشر سنوات غير انها لم تخطط لاستثمارات اخرى منذ ذلك التاريخ".
وتابعت "ان فرعا للمجموعة لا يزال موجودا في بورما وهو يشغل نحو 270 شخصا وذلك لمواصلة تشغيل مشروع يادانا".
وبحسب المتحدثة فان فرع توتال له نشاط خصوصا في الجنوب وفي رانغون كذلك.
وانجز تطوير حقل يادانا في اطار عقد تقاسم انتاج تقليدي بين اربعة مستثمرين هم توتال بنسبة 31 في المائة وفرع يوناكول التي اصبحت شيفرون بحوالى 28 في المائة و"بتروليوم اوثوريتي اوف تايلند" بنسبة 25,5 في المائة و"موغي" (بورما) بنسبة 15 في المائة.
ودعا الرئيس الفرنسي الاربعاء الماضي الشركات الفرنسية الخاصة وخصوصا توتال ، الى "ابداء اكبر قدر من ضبط النفس فيما يخص الاستثمارات في بورما" وطلب "عدم القيام باستثمارات جديدة" وذلك بعد التقى "رئيس وزراء" المعارضة البورمية في المنفى ساين وين في الاليزيه.
واتهم هذا المعارض الخميس في مقابلة مع اذاعة "ار ام سي" توتال باستخدام ، حتى وان كان بطريقة غير مباشرة ، يد عاملة زهيدة الاجر توفرها السلطات العسكرية في بورما.
وقال ساين وين "طبعا بامكان توتال ان تقول انها لا تستخدم قسرا العمالة لكن الجيش يفعل ذلك لانه يحمي توتال" واوضح "حين نحتاج لاقامة خط انابيب يجب حمايته او اقامة بنية تحتية ، فان الجيش يأتي الى الموقع بدواع امنية".
واضاف "بحسب معلوماتنا يسخر العسكريون العمال وطبعا توتال تنفي ذلك لكن هناك بالضرورة شيئا من هذا القبيل يحدث".
وكانت هذه الاسئلة وجهت للمعارض بشأن الخلاصات التي توصل اليها في 2003 وزير الخارجية الحالي بيرنار كوشنير والذي كان حينها في المعارضة. وكان كوشنير برر قرار توتال العمل في بورما في تقرير اعده بوصفه مستشارا خاصا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش