الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوضحت زيادة نشاط لعدد من الشركات وتقلصا في بند العمالة لأخرى * دراسة اوروبية تفند مواطن الضعف والقوة في برنامج التخاصية

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
أوضحت زيادة نشاط لعدد من الشركات وتقلصا في بند العمالة لأخرى * دراسة اوروبية تفند مواطن الضعف والقوة في برنامج التخاصية

 

 
عمان - الدستور - لما العبسه
قال رئيس الهيئة التنفيذية للتخاصية الدكتور محمد ابو حمور ان الدراسة التي اعدها الاتحاد الاوروبي حول اثر برنامج التخاصية على الاقتصاد الاردني شملت مسحا لعدد من الشركات ضمن برنامج التخاصية وهي شركة الاتصالات الاردنية ، وشركة ليما "مياه" ، والخطوط الجوية الملكية الاردنية ، وشركة الاسواق الحرة للمطارات الاردنية ، والشركة الاردنية لصيانة الطائرات "جورامكو" ، وشركة مصانع الاسمنت ، وشركة الكهرباء الوطنية ، وشركة كهرباء محافظة اربد وشركة اسيا للتقل ، وشركة الظلال للنقل وشركة التوفيق للنقل.
وبين ابو حمور لـ"الدستور" ان نتائج الدراسة افضت الى ان عينة الشركات التي خضعت للتحليل حدث فيها انخفاض في عدد الموظفين الا ان هذا التراجع في مستويات العمالة في الشركات التي تمت خصخصتها يعود الى المعدلات الطبيعية للتسريح من العمل والى التعويضات السخية التي تمنحها الشركات لموظفيها مقابل اجازاتهم وكتعويضات نهاية الخدمة.
في المقابل لاحظت الدراسة وجود زيادة في معدلات العمالة في بعض الشركات ، علما بانه لم يحدث اي تسريح قسري نتيجة الخصخصة.
وقامت الشركات الجديدة في القطاعات التي خضعت للخصخصة و ـ او للتحرير باستحداث عدد كبير من الوظائف بفعل آثار تعدد المستويات ، على سبيل المثال في قطاع الاتصالات ادت الاصلاحات القطاعية الواسعة فيه الى خلق الآلاف من الوظائف الجديدة في مجالات التوريدات والمبيعات والخدمات والهندسة ، اضافة الى ان معدلات الانتشار بلغت مستويات قياسية حيث بلغت نسبة انتشار الهاتف النقال 57 في المائة ، كما ان نحو 90 في المائة من جميع الطلبات الخاصة بتركيب هواتف ارضية جديدة يتم تلبيتها في غضون خمسة ايام عمل.
وفيما يخص قطاع النقل ، فقد اظهرت الدراسة تحسن نوعية الخدمات المتوفرة بشكل كبير حيث اصبح قطاع النقل العام يمتلك 249 حافلة ، بزيادة نسبتها 51 في المائة عن العام 1988 ، كم ا تم استبدال معظم الاسطول بحافلات عصرية تتميز بتدني نسب انبعاث الدخان منها ، اضافة الى انخفاض معدل وقت انتظار الحافلة.
كما ادى تحسن مستويات ربحية الشركات التي تمت خصخصتها الى ارتفاع الرواتب والاجور الى ما هو اعلى من المعدل الوطني ويتضح ذلك من خلال زيادة الانفاق على الرواتب والاجور في هذه الشركات.
وقد لاحظت الدراسة ان جميع الشركات ضمن العينة استطاعت ان تحقق ارتفاعا واضحا في ربحيتها ، اما فيما يتعلق بالعائد على المبيعات فقد ارتفع الى 12 في المائة في العام 2006 ، بينما كان مستقرا عند مستوى 8 في المائة في العام الفين ، كما ارتفع العائد على رأس المال الى مستوى 16 في المائة من مستوى 6 في المائة لنفس فترتي المقارنة.
وعزت الدراسة تحسن اداء الشركات التي خضعت للخصخصة "ضمن العينة" بشكل ملحوظ الى المكاسب التي تم تحقيقها في الكفاءة الداخلية ، ولم يتعرض سوى عدد قليل من الشركات التي شملها المسح ، خصوصا في قطاع التعدين الى منافسة دولية والتي مكنتها من الاستفادة من ارتفاع اسعار منتجاتها في الاسواق العالمية.
وبسبب قيام الحكومة بتنفيذ مجموعة من الاجراءات لمواجهة الآثار السلبية للهياكل الاحتكارية في السوق او منع حدوثها من خلال تشكيل هيئات تنظيم قطاعية قامت بتحديد التعريفات والاسعار وفق مؤشرات الاداء وعلامات قياسية محددة ، الامر الذي من شأنه ان يحد من سلوكيات الاحتكار ، وبالتالي فان شركات المرافق العامة وجدت نفسها مضطرة الى توليد الارباح بشكل اساسي من خلال المكاسب الناتجة عن كفاءة التشغيل ، وكان مثالا على ذلك انخفاض التعريفات بشكل ملحوظ في قطاع الاتصالات الذي يتمتع بتنافسية عالية.
من جانب اخر اظهرت الدراسة ان عملية التخاصية ساهمت في تخفيف عبء المديونية عن خزينة الدولة ، حيث تم استخدام ايرادات البيع المتأتية من برنامج التخاصية في اطفاء جزء من الديون الخارجية وتسوية قروض البنوك المحلية ، والمساهمة في مشروعات التنمية والقروض الاسكانية وفي تغطية نفقات متكررة في الموازنة العامة.
يشار الى ان مجموع الايرادات المتأتية مباشرة من برنامج التخاصية في الفترة ما بين 2001 - 2005 بلغ حوالي 766 مليون دينار ، استخدم منها 111 مليون دينار لتسديد ديون خارجية ، ومبلغ 64 مليون دينار لتسديد للبنوك التجارية ، اضافة الى تلقي الحكومة دفعات ضريبية من الشركات التي تمت خصخصتها.
فيما ارتفع حجم رسملة بورصة عمان خلال هذه الفترة بنسبة 496 في المائة وبلغ مجموع الشركات المدرجة في البورصة 201 شركة في نهاية العام 2005 ، بارتفاع نسبته 25 في المائة عن العام 2001.
وتم اجراء الدراسة بشكل حيادي لضمان دقتها حيث استقدم خبراء دوليون مؤهلين لإجراء مثل هذه الدراسات بمشاركة خبراء محليين ومولت بمنحة من الاتحاد الأوروبي ، واستغرق اعدادها اربعة اشهر.
واشارت نتائج الدراسة الى أن عمليات التخاصية أسفرت عن تحسن ملحوظ في كفاءة الشركات وانتاجيتها إضافة الى أن تحرير القطاعات ساهم في ايجاد سوق تنافسية.
ويلاحظ أن ايرادات الشركات المشمولة بالدراسة ارتفعت خلال فترة الدراسة بنسبة 44 في المائة وزادت كفاءة المبيعات بنحو 300 في المائة وارتفعت كفاءة صافي الدخل بحوالي 270 في المائة ، كما بلغ الانفاق الرأسمالي للشركات حوالي "620" مليون دينار.
يذكر ان العام الماضي شهد زخما في برنامج التخاصية حيث نجاز خمسة مشاريع تجاوزت حصيلة عوائدها نصف العوائد المتحققة خلال السنوات العشر السابقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش