الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

للمرة الأولى منذ 7 أشهر ...متعاملـون: السعودية ترفع الفائدة للحاق بالاحتياطي الاتحادي

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
للمرة الأولى منذ 7 أشهر ...متعاملـون: السعودية ترفع الفائدة للحاق بالاحتياطي الاتحادي

 

 
الرياض - رويترز
قال متعاملون في أسواق الصرف امس ان مؤسسة النقد العربي السعودي "البنك المركزي" رفعت بشكل غير متوقع سعر الفائدة للمرة الاولى في سبعة أشهر فيما تتخذ اجراءات للتوافق مع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الامريكي".
وقال أربعة متعاملين بدبي والرياض ان مؤسسة النقد رفعت سعر الفائدة القياسي على اتفاقية اعادة الشراء 30 نقطة أساس الى 5,50 في المائة وعلى اتفاقية اعادة الشراء العكسية الى خمسة بالمئة مشيرين الى مذكرة أرسلت الى البنوك السعودية.
وقال متعامل مقيم في الرياض طلب عدم نشر اسمه لرويترز "لم تذكر مؤسسة النقد سببا للزيادة".
وقال محللون ان مؤسسة النقد التي تربط سعر صرف الريال بالدولار تعوض ما فقدته العام الماضي عندما رفضت محاكاة الارتفاعات في معدلات الفائدة الامريكية خلال تصحيح نزولي حاد في سوق الاسهم السعودية.
ولم يتسن على الفور الوصول لمسؤولي مؤسسة النقد للتعليق نظرا لان أمس الخميس هو عطلة رسمية في المملكة. وكان نبأ الزيادة الاخيرة على الفائدة السعودية في يونيو قد سرى بادئ الامر أيضا بين المتعاملين في أسواق الصرف بدبي حيث الخميس يوم عمل عادي. وأكدت مؤسسة النقد الخطوة في وقت لاحق.
وربطت السعودية ودول الخليج العربية الخمس الاخرى سعر صرف عملاتها بالدولار الامريكي للاعداد للوحدة النقدية بين دول مجلس التعاون الخليجي كما أن أغلب البنوك المركزية بالمنطقة تقتفي أثر السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الامريكي للحفاظ على الجاذبية النسبية للعائد على عملاتها.
ويبلغ سعر الفائدة الامريكية 5,25 في المائة بعد زيادات متتالية لسبع عشرة مرة بنحو ربع نقطة حتى تموز.
وخالفت مؤسسة النقد السعودي مجلس الاحتياطي الاتحادي أوائل عام 2006 وسط تراجع حاد لسوق الاسهم السعودية.
ومع مرور الوقت على التضييق الذي فرضته مؤسسة النقد السعودي منذ تموز بدأت أكبر بورصة عربية استعادة بعض ما فقدته بعدما خسرت نصف قيمتها بين شهري شباط وايار.
وقال متعاملون ان مؤسسة النقد ربما كانت تنتظر خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي لمعدلات الفائدة لاستعادة التوازن ولم تتحرك الا عند انحسار التكهنات في السوق بخصوص تخفيف السياسة الامريكية أوائل العام الحالي.
وقال روهيت كيديا أحد المتعاملين في بنك الامارات بدبي "السعودية كانت تخالف مجلس الاحتياطي الاتحادي قبل أن يسترشد السعوديون باعتباراتهم الخاصة بأسواق الاسهم وأسعار النفط يحتاجون الان للتوفيق مع الدولار".
واضاف "اذا كانت بلدان الخليج العربية تتجه نحو وحدة نقدية فيجب عليها أن تتفق على معدلات الفائدة".
ورغم أن معدل التضخم بالسعودية هو الاقل بين بلدان الخليج العربية الا أن ضغوط الاسعار اخذة في التنامي.
وارتفع التضخم السنوي وفقا لمؤشر تكاليف المعيشة الى 2,8 في المائة في تشرين الثاني.
وارتفع معامل انكماش الناتج المحلي الاجمالي غير النفطي الذي يقول خبراء اقتصاديون انه مقياس أفضل للتضخم من مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 2,1 في المائة في العام 2006 بعدما ارتفع 1,14 في المائة في 2005 حسبما قالت وزارة المالية في كانون الاول.
وقال ريتشارد فوكس مدير التصنيفات السيادية للشرق الاوسط وأفريقيا لدى فيتش ريتنجز في لندن "لديهم بعض المرونة في أسعار الفائدة لكنها ليست كبيرة.
دول الخليج العربية قلقة بسبب ارتباطها بدولار ضعيف... انهم يستوردون التضخم".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش