الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دمار يطال المصانع والمنشآت الاقتصادية الفلسطينية

تم نشره في السبت 16 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
دمار يطال المصانع والمنشآت الاقتصادية الفلسطينية

 

 
رام الله - الدستور - خليل العسلي
وصف اياد ناصر من لجنة الصليب الاحمر الدولية الاوضاع الانسانية في قطاع غزة بأنها كارثية على ضوء الاوضاع التي تسود هناك منذ بدء الاقتتال بين حماس وفتح ، محذرا من ان الاوضاع تزداد سوءا بعد رحيل عدد كبير من مسوؤلي المؤسسات الانسانية الاجنبية عن قطاع غزة خشية على حياتهم ، مما ابقى الفلسطينيين وحدهم يواجهون كارثة صحية وانسانية واقتصادية.
جاء هذا في الوقت الذي اعلن فيه مسؤول المساعدات الانسانية بالاتحاد الاوروبي ان المفوضية الاوروبية علقت المساعدات الانسانية لغزة بسبب الاقتتال بين حركتي حماس وفتح وانها لن تستأنفها الا بعد توقف العنف ، مشددا على ان الاتحاد الاوروبي سوف يستمر بتقديم المساعدات الى الضفة الغربية ، كما قال المحلل السياسي مهند عبدالحميد.
ويذكر ان الاتحاد الاوروبي قدم العام الماضي 84 مليون يورو "111,7مليون دولار" من المساعدات الانسانية الى الاراضي الفلسطينية ، وخصصت 60 مليون يورو حتى الان هذا العام.
ومنيت المصانع الفلسطينية المتبقية في قطاع غزة ، بخسائر مادية مباشرة بعد تعرض قسم منها للقصف واطلاق النار والتخريب مما اخرجها عن العمل كما قال عدد من اصحاب المصانع ، مضيفين ان خسائرهم نتيجة الاقتتال بين حماس وفتح تقدر بعشرات الملايين من الدولارات ما حدا بممثلي القطاع الخاص في الاراضي الفلسطينية الى التهديد باعلان الاضراب العام كاحتجاج على القتال.وأكد رئيس مجلس ادارة سوق فلسطين للاوراق المالية الدكتور حسن ابو لبدة أن هذه المرحلة حساسة وحاسمة تجري فيها مجموعة من التطورات الكارثية التي تتطلب تكاتف جهود القطاع الخاص والمجتمع لإعلان العصيان المدني.
وعقدت سلطة النقد الفلسطينية اجتماعا طارئا في مدينة رام الله مع مدراء البنوك لبحث كيفية مواجهة الوضع الجديد الذي خلقه القتال في غزة ، خصوصا وان بعض المهام الرئيسية لسلطة النقد تتواجد في غزة مثل غرفة المقاصة الرئيسية ، والتي بدونها لن تستطيع البنوك اجراء تحويلات بمبالغ كبيرة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش