الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعارضة السورية تفتح الطريق بين معقليها في حلب بعد طرد داعش

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

حلب - أعادت الفصائل السورية المعارضة صباح اليوم الأربعاء، فتح الطريق بين معقليها في محافظة حلب في شمال سوريا بعد هجوم مضاد شنته ضد داعش، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.



وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، إن "الفصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي شنت هجوماً مضاداً ضد داعش تمكنت من خلاله من استعادة قريتي كفر كلبين وكلجبرين"، الواقعتين على طريق الإمداد الوحيد للفصائل المعارضة بين مارع وأعزاز، معقليهما في محافظة حلب.



وشنت الفصائل المعارضة، وفق عبد الرحمن، هجومين متزامنين من مارع جنوباً واعزاز شمالاً على حد سواء، بعد محاولات عدة سابقة باءت بالفشل لإعادة فتح الطريق.



وأوضح عبد الرحمن أن إرهابيي التنظيم "لم يخوضوا اشتباكات عنيفة بل عمدوا إلى الانسحاب كونهم يتصدون لجبهات عدة أخرى في شمال سوريا"، بينها تلك ضد قوات سوريا الديموقراطية في ريف الرقة الشمالي وفي مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي وأخرى ضد قوات النظام في ريف الرقة الجنوبي الغربي.



وكان داعش سيطر في هجوم مفاجئ شنه في 28 مايو (أيار) على 5 قرى، بينها كفر كلبين وكلجبرين، وأصبحت بذلك مدينة مارع بحكم المحاصرة بين داعش من 3 جهات والمقاتلين الأكراد من الجهة الغربية.



ودعماً للفصائل المعارضة في معاركها ضد الإرهابيين، ألقى التحالف الدولي بقيادة واشنطن في الثالث من يونيو (حزيران) الذخائر للمقاتلين الذين صدوا محاولات عدة للتنظيم المتطرف لاقتحام مارع.



وأجبر هجوم داعش الآلاف على الفرار إلى المنطقة الحدودية مع تركيا شمال مدينة اعزاز، ليضاف هؤلاء إلى عشرات آلاف النازحين الموجودين أصلاً هناك.



وكانت الأمم المتحدة تحدثت عن 8 آلاف سوري محاصرين بسبب القتال في المناطق المحيطة بمارع، في أعقاب هجوم داعش. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش