الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القطاع الخاص يؤكد أهمية دعم صندوق اسكان المعلمين

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
القطاع الخاص يؤكد أهمية دعم صندوق اسكان المعلمين

 

 
عمان - الدستور

اكد ممثلو القطاع التجاري ، والصناعي في المملكة دعم صندوق اسكان المعلمين ، اسوة في الاهتمام الملكي بفئة المعلمين بهدف النهوض بالعملية التربوية. وكان جلالة الملك عبدالله الثاني تبرع بمبلغ مليوني دينار للصندوق ، الامر الذي يعزز مكانة المعلمين في المجتمع ويشكل دافعاً قوياً لهم لتقديم مزيد من الجهد والعطاء.

وأشار رئيس غرفة تجارة الاردن ، العين حيدر مراد إلى إقتداء القطاع الخاص بمكرمة جلالة الملك بالتبرع لصندوق إسكان المعلمين ، مؤكدا مبادرة مجموعة من البنوك ، والمؤسسات ، والشركات ، ورجال الأعمال ، بالتبرع بمبلغ ثمانية ملايين دينار تجاوبا مع المبادرة الملكية.

ودعا مراد باقي المؤسسات ، والشركات ، ورجال الأعمال التبرع لصندوق إسكان المعلمين ، والمساهمة دائماً في دعم فئات المجتمع المحتاجة ، معرباً عن أمله أن تبادر مزيد من الشركات للتبرع للصندوق .

الى ذلك أكد رئيس غرفتي صناعة الاردن وعمان الدكتور حاتم الحلواني اهمية المبادرات واشكال الدعم المختلفة التي يقدمها جلالة الملك لمختلف شرائح المجتمع لتمكينها من مواجهة التحديات الناتجة عن ارتفاع اسعار السلع والخدمات و خاصة الاساسية منها.

وقال الحلواني ان دعم جلالته المستمر مكن كثيرا من الفقراء وذوي الدخل المحدود والمتوسط من التغلب على أهم المشكلات التي يعانون منها من حيث توفير السكن الملائم من خلال الاستفادة من مشاريع الاسكان التي جاءت بمبادرة ملكية سامية وشملت جميع مناطق المملكة ، وكذلك دعم صناديق الاسكان لموظفي القطاع العام والعسكريين ، مشيرا الى ان المبادرات توجت بالتبرع الجديد لجلالته لصالح "اسكان المعلمين".

واضاف الحلواني ان القطاع الصناعي يعمل دائما على التعاطي مع المبادرات والرؤى الملكية لاسهمها في خدمة شرائح واسعة من المجتمع ، لافتا الى اقتداء غرف الصناعة ، الى جانب عدد من فعاليات القطاع الخاص بتبرع جلالة الملك لصندوق اسكان المعلمين من خلال تقديم دعم نقدي للصندوق.

ودعا الحلواني فعاليات القطاع الخاص الاخرى الى التبرع للصندوق وذلك من باب الدور والمسؤولية الاجتماعية المطلوبة من القطاع كون التعليم عاملا رئيسيا للاقتصاد الوطني ، وبدونه لايمكن احداث نقلة نوعية في الوضع الاقتصادي ، او مجاراة المتغيرات الدولية ، ومتطلبات العولمة حيث ان المعلم هو الذي يؤهل الخريجين لسوق العمل ضمن اختصاصات مختلفة كما ان الابحاث العلمية التي يقوم عليها بعض المعلمين تثري جوانب كثيرة في العملية الاقتصادية.

وقال رئيس مجلس ادارة شركة "تعمير الأردنية القابضة" المهندس خالد الدحلة وهي الشركة المطورة لقرى المعلمين في ثلاث محافظات ان الشركة تسعى من خلال هذه المبادرات إلى تعزيز موقعها الريادي في السوق المحلي والإقليمي. واضاف ان الشركة تضع على عاتقها مسؤولية المشاركة الفعالة والهادفة في المجتمع ، حيث بادرت قبل فترة وجيزة بترميم وإعادة طلاء المدرسة الهاشمية للبنات الواقعة في مدينة العقبة. وبين ان الشركة ستقوم ضمن الاتفاقية التي تم توقيعها مؤخرا بتطوير وإنشاء 2750 وحدة سكنية في كل من محافظات العقبة ، والزرقاء ، والكرك ، وذلك ضمن مشروع قرى إسكان المعلمين الذي يشمل بناء شقق سكنية في جميع مناطق المملكة.

واعتبر الاتفاقية باكورة لانطلاق مشاريع قرى إسكان المعلمين في جميع مناطق المملكة ، مشيرا إلى انه سيتم تحديد باقي المشاريع في المحافظات الأخرى في ضوء الطلبات المقدمة من المعلمين لهذه الغاية والتي بلغت حتى الآن حوالي 35 ألف طلب. وبين المهندس الدحلة ان المساحة الكلية لأرض المشروع الذي سينفذ على مدى أربع سنوات تبلغ 337 دونماً موزعة على المحافظات الثلاث بواقع 87 دونماً في محافظة العقبة و 150 دونماً في محافظة الزرقاء و(100) دونم في محافظة الكرك.

واوضح ان شركة تعمير ستقوم بموجب هذه الاتفاقية بإنشاء البنية التحتية للمشروع من شوارع وكهرباء ، وإمدادات الاتصالات ، ومياه ، وصرف صحي ، ومرافق وخدمات أخرى داخل حدود المشروع.

بدوره قال رئيس مجلس ادارة البنك التجاري الأردني ميشيل الصايغ ان البنك منذ إنشائه اخذ على عاتقه رعاية المجتمع المحلي ودعم المؤسسات العامة والخاصة التي تُعنى بالمواطن الأردني ومن هذه القطاعات قطاع التربية والتعليم الذي نعول عليه كثيراً لمستقبل أجيالنا حيثُ أتى تبرُع البنك التجاري الأردني لصندوق المعلم دعماً لرسالة المعلم ودورهً في بناء المجتمع ومستقبل الأجيال القادمة وتجسيداً لرؤية جلالة الملك بأن الشباب هم عماد المستقبل وفرسان التغيير "فلا بد علينا كقطاع خاص أن ندعم هذا القطاع المهم لكي يكون في بيئة اجتماعية كريمة ليقوم بأداء رسالته على أكمل وجه".

واضاف الصايغ ان البنك يُعنى بجميع قطاعات المجتمع المحلي من خلال الاسهامات الكبيرة في المجتمع من دعم النوادي والجمعيات الخيرية ويقوم سنوياً بإطلاق حملة "أقرب إليك من البنك التجاري الأردني" في شهر رمضان المبارك لتوزيع طرود الخير في مناطق المملكة كافة ، مثلما ساهم في دعم صندوق الطالب الفقير في الجامعات الأردنية.

وقال مدير عام مؤسسة إستثمار الموارد الوطنية وتنميتها "موارد" اكرم حمدان ان ادراك جلالة الملك العميق لدور المعلم وأهميته في البناء الوطني المعرفي وتجسيده لذلك من خلال لقاء ممثلي الاسرة التربوية والقطاع الخاص ، انما يستهدف تفعيل هذين البعدين بُعد التعليم والمعلم كفعل تعليمي تربوي وبُعد القطاع الخاص كبعد داعم يستثمر في هذا الجانب من خلال ما يتبرع به لتكون العوائد نهوضا بالتعليم وبالتالي توفير الكوادر الأردنية المميزة التي تعكس قدراتها في الانجاز.

واضاف حمدان ان التبرع يأتي استجابة لدعوة جلالة الملك التي استهدفت تطوير أوضاع المعلمين ، مشيرا إلى ان تبرع جلالته السخي بمليوني دينار كان حافزا للجميع للاصطفاف في خندق العطاء ليظل الأردن قوياً بالمعرفة متميزاً بالتعليم وبإنسانه الذي هو ثمرة من ثمار هذا الوطن القائم من الحرية والعطاء والأستقرار وسياسة الحكمة والاعتدال التي ينتهجها جلالة الملك.

واشار الى إهتمام مؤسسة موارد بدعم الموءسسات التربوية للاستفادة من مواقع أراضي المؤسسة وبأسعار تشجيعية خاصة ضمن مشروع مدينة خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبد العزيز ، مؤكدا ان دعم المعلم هو الاستثمار في شبكة الأمان الاجتماعي.

Date : 13-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش