الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أوبك» لا تبدو متحمسة للتجاوب مع مطالب زيادة انتاجها

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
«أوبك» لا تبدو متحمسة للتجاوب مع مطالب زيادة انتاجها

 

الرياض - اف ب

لم يبد اعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط"اوبك" ، امس ، في اليوم الاول من الاجتماع الوزاري للمنظمة في الرياض ، تجاوبا مع ضغوط الدول المستهلكة لزيادة انتاجها ، مؤكدين ان السوق يتم تزويدها بشكل كاف وان مسببات ارتفاع اسعار الخام لا تتحكم بها المنظمة. وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل ردا على سؤال عما اذا كانت اوبك ستقرر زيادة الانتاج "لا اظن ، لماذا نزيد الانتاج؟ لم يكن لها انعكاس على الاسعار". وقبل يومين من انعقاد قمة اوبك التي تنظم للمرة الثالثة منذ تاسيسها قبل 47 عاما ، يشارك وزراء النفط من اعضاء اوبك ال12 امس في ندوات حوارية حول مستقبل سوق النفط والوضع البيئي العالمي ، كما يدلون بتصريحات للصحافيين على هامش هذه الاجتماعات.

وكانت السعودية ، اهم اعضاء اوبك واكثرها نفوذا ، وصفت في وقت سابق هذا الاسبوع المخاوف من حصول نقص في مستوى الامدادات بانه "لا اساس لها" ، كما ان الامين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط عبدالله البدري اعرب الاربعاء عن معارضته لرفع الانتاج.

وبالنسبة اليهما ، فان الاسباب وراء ارتفاع اسعار النفط التي تفوق 90 دولارا للبرميل ، هي انخفاض سعر صرف الدولار وتكهنات الصناديق الاستثمارية اضافة الى العوامل الجيوسياسية.

من جهتها ، اعتبرت ايران ، ثاني مصدر للنفط في اوبك ، ان السوق العالمية تشهد امدادات كافية وان زيادة العرض التي تطالب بها الدول المستهلكة لن تؤدي الى تراجع الاسعار.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن وزير النفط غلام حسين نوذري قوله ان "كل شيء يشير الى ان كميات النفط كافية في السوق العالمية وان رفع حصة الانتاج في منظمة الدول المصدرة للنفط لن يكون له تاثير على اسعار النفط".

اما الكويت فقد اظهرت ليونة اكثر من نظرائها في اوبك اذ قال وزير النفط الكويتي بالوكالة محمد العليم ان المنظمة قد تكون مستعدة لرفع الانتاج اذا ما اظهرت تحليلات ومعطيات السوق وجود حاجة لذلك. وقال العليم "سوف نراجع معطيات وتحليلات السوق ، واذا ما اظهرت انه يجب ان نرفع (الانتاج) فسوف نكون مستعدين لذلك.. اذا اظهرت العكس ، فاننا لن نرفع الانتاج".

الا انه اكد ان "الارتفاع المهم في الاسعار يشكل مصدر قلق للمنتجين" ، واضاف "كما اننا خائفون من ان يكون هناك نقص في الطلب ، ايضا هناك تخوفات من ان الحاجة الى النفط قد تقل لاسباب كثيرة".

وتابع "اذا اعطيت (انتاجا) زيادة عما هو مطلوب فقد تؤدي الى تراجع في الاسعار كبير جدا ، و.. زيادة الاسعار احيانا فوق المتوسط قد تؤثر على النمو العالمي والى تراجع حاجة الناس الى النفط". وتقلبت اسعار الخام في التعاملات الاسيوية بينما انتظر المتعاملون مزيدا من التعليقات من قبل وزراء اوبك اضافة الى انتظار معطيات مهمة حول مستوى المخزونات النفطية في الولايات المتحدة.

وفي آسيا ، ارتفع سعر برميل النفط المرجعي الخفيف ، تسليم كانون الاول ، سنتين ليصل الى 94,11 دولارا ، مقارنة بسعر 94,09 دولارا الذي سجل في تعاملات الولايات المتحدة في وقت متاخر امس الاول. اما برميل نفط برنت لبحر الشمال ، تسليم كانون الاول ، فانخفض ستة سنتات الى 91,30 دولارا.

وترزح اوبك تحت ضغط الدول المستهلكة التي تعاني مع مواطنيها من سلسلة من المشاكل الاقتصادية نتيجة لارتفاع اسعار الخام ، بدءا بارتفاع اسعار المحروقات وصولا الى تباطؤ النمو.

وكان وزير الطاقة الاميركي سامويل بودمان طالب الثلاثاء الماضي اوبك برفع انتاجها وقال "اننا نلحظ غياب الارادة لامداد السوق ، وذلك يؤثر على وضع الاسعار" المرتفعة.

وتنتج اوبك اربعين بالمئة من النفط في العالم ، وهي تحاول السيطرة على الاسعار عبر فرض نظام حصص على اعضائها.



التاريخ : 16-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش