الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبوغزالة آسرن تقيم البنية التحتية للبحث والتعليم في الوطن العربي

تم نشره في الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً



 شلالات فكتوريا، زمبابوي – الدستور

شاركت شبكة الدول العربية للأبحاث والتعليم (ASREN) والتي يرأسها الدكتور طلال أبوغزالة ممثلةً لعشر دول عربية في القارة الأفريقية، في ندوة متخصصة حول عمليات رصد الأرض من أجل أفريقيا.

وتأتي الندوة التي عقدتها مبادرة تعزيز نظام مراقبة الأرض الأفريقية (AfriGEOSS)، والتي استضافها مجلس البحوث في زيمبابوي نيابة عن حكومة زيمبابوي، في شلالات فكتوريا بهدف لتوسيع التعاون بين الباحثين ومنظمة البحث التي تُعنى برصد الأرض في هذه الدول مع بقية المجموعات التي تزوّدها بالبنى التحتية الإلكترونية الضرورية.

وأكد  الدكتور طلال أبوغزالة أن مشاركتنا في هذه الندوة من منطلق مسؤوليتنا في ASREN في السعي إلى تزويد أي جهة في العالم العربي بالبنى التحتية الخاصة بالأبحاث والتعليم، مضيفا أننا في نسعى إلى تحسين الاتّصال والتواصل مع المجتمعات الأوسع نطاقاً.

وانضم أكثر من أربع وعشرين دولة أفريقية لمجتمع رصد الأرض للمساهمة في تنفيذ سياسة واستراتيجية الفضاء في أفريقيا، والتي تبنّاها رؤساء الدول الأفريقية في قمة الاتّحاد الأفريقي السادسة والعشرين في كانون الثاني لعام 2016. ومثّلت هذه واحدة من المخرجات الأولية للندوة الأولى.

وتشكّلت AfriGEOSS، كمبادرة لفريق رصد الأرض الحكومي الدولي، عام 2014 لتنسيق الوصول إلى واستخدام عمليات رصد الأرض – من الأقمار الصناعية والأنظمة المحمولة جواً أو أرضاً أو بحراً – عبر قارة أفريقيا. ويركّز أعضاء هذه المبادرة، وعددهم 27، جهودهم على الوصول إلى البيانات ونشرها، وإدارة الغابات، والأمن الغذائي، والتخطيط الحضري وإدارة الموارد المائية، فضلاً عن المساهمة في تحقيق جدول أعمال التنمية المستدامة 2030 في أفريقيا.

وعقدت الندوة وهي الأولى التي تعقدها مبادرة AfriGEOSS، تحت عنوان «عمليات رصد الأرض من أجل أفريقيا التي نحلم بها»، وركّزت على ضمان استجابة نشاطات المبادرة لجداول الأعمال والأهداف الأفريقية الأوسع نطاقاً، بما في ذلك جدول عمل الاتّحاد الأفريقي 2063.

وقد بدأ السفير الوزير س.ك. مويو في زيمبابوي الفعاليات قائلاً: «يوفّر رصد الأرض وعلم المعلومات الجغرافية أدوات كافية لمعالجة القضايا التي تتعلّق بالتنبؤ بالكوارث الطبيعية كالجفاف والفيضانات والاستجابة لها.» وذكر مويو تقييمات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، والتي صنّفت أفريقيا على أنّها الأكثر عرضة لتغيّرات المناخ، مضيفاً أنّ «رصد الأرض ذو أهمية كبيرة بالنسبة للكوكب.»

وتشمل المخرجات الإضافية للندوة التزاماً بتأسيس آليات وطنية لفريق رصد الأرض في دول المبادرة للاستفادة من استثمارات رصد الأرض القائمة، فضلاً عن تعزيز استخدام عمليات رصد الأرض في تشكيل السياسات القائمة على الأدلة وعملية صنع القرارات. ويتعهّد المشاركون أيضاً بتحسين الاتّصال والتواصل مع المجتمع الأوسع نطاقاً حول قيمة ومنافع عمليات رصد الأرض لحياة الناس اليومية عبر القارة. وقد قالت مديرة فريق رصد الأرض، باربارا ج. ريان: «أنّ مستوى العمل الجاري على يد دول وشركاء المبادرة أخجلها،» وحثّت جميع المؤسسات الوطنية والإقليمية على المساهمة بمصادر بياناتهم في البنية التحتية العالمية للبيانات التي تعود للفريق «لتوسيع نطاق الوصول الأفريقي إلى بيانات رصد الأرض المهمة ونشرها.»

وأشار الدكتور فِليمون مجواران، المدير العام لإدارة العلوم والتكنولوجيا في جنوب أفريقيا، قائلاً: «باعتبارنا أفريقيين، أثبتنا أنّ الشغف، قد يصنع المستحيل، حتّى دون توفّر الموارد المالية،» وتعهّد بأنّ قيادة المبادرة «ستذهب للخارج وتؤمّن الموارد المالية، حتّى تحقّق الأفكار التي خرجت بها الندوة وحتى تُنفَّذ مبادرة AfriGEOSS.»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش