الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقعات بإعادة ضخ نصفها في البورصة * 3,8 مليار دولار أرباح الشركات القطرية العام الماضي

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
توقعات بإعادة ضخ نصفها في البورصة * 3,8 مليار دولار أرباح الشركات القطرية العام الماضي

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح حققت الشركات المساهمة العامة القطرية المدرجة في سوق الدوحة للأوراق المالية أرباحا صافية العام الماضي تصل قيمتها الى نحو 14 مليار ريال "3,84 مليار دولار". وكانت هذه الشركات وعددها 36 شركة قد حققت أرباحا بقيمة 11,37 مليار ريال في 2005 و 7,87 مليار ريال في ,2004 وقالت مصادر في شركة مساهمة قطرية إن ما لا يقل عن 50 في المائة من هذه الأرباح سيتم توزيعه على المساهمين ، متوقعا أن يعاد ضخ 7 مليارات ريال في سوق الدوحة للأوراق المالية خلال الفترة المقبلة. وبلغت أرباح الشركات خلال أول تسعة أشهر من العام الماضي ما قيمته 10,5 مليار ريال "2,88 مليار دولار" ، إرتفاعا من 8,65 مليار ريال "2,37 مليار دولار" مقارنة مع الفترة المقابلة من العام 2005 ، وبلغت نسبة الإرتفاع 21,41 في المائة. وجاءت شركة صناعات قطر في المرتبة الأولى ، حيث إستحوذت على ما قيمته 2,55 مليار ريال من حجم الأرباح إرتفاعا من 2,45 مليار ريال ، تلاها بنك قطر الوطني الذي حقق أرباحا تجاوزت قيمتها 1,6 مليار ريال مقارنة مع 1,1 مليار ريال ، في حين جاءت شركة إتصالات قطر "كيوتل" في المرتبة الثالثة بواقع 1,25 مليار ريال إرتفاعا من 852,8 مليون ريال ، لكن وبالرغم من هذه الأرباح ، فقد تكبدت 12 شركة مساهمة مدرجة للتداول بخسائر فادحة عن فترة التسعة أشهر الأولى من العام الماضي. وتراوحت نسبة الخسائر ما بين 9,5 في المائة و 116,2 في المائة. وبلغت قيمة الخسائر 335 مليون ريال 92" مليون دولار" ، وذلك بعد أن إنحدرت أرباح الشركات الخاسرة من 1,844 مليار ريال "506,5 مليون دولار" خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2005 ، الى 1,509 مليار ريال "414,5 مليون دولار" عن أول تسعة أشهر من العام الماضي. وتوزعت الشركات الخاسرة على قطاعات البنوك والمؤسسات المالية والتأمين والخدمات ، وإن كان النصيب الأكبر من الخسائر يعود الى قطاع التأمين ، فيما خلا قطاع الصناعة من أي شركة خاسرة. ويرجع إقتصاديون قطريون أسباب تراجع الأرباح الى إنخفاض إيرادات الأنشطة الإستثمارية الناجم عن الأداء السيء لبورصة الدوحة المستمر منذ مطلع العام الماضي. ومعلوم أن معظم الشركات القطرية توظف جانبا كبيرا من إستثماراتها في الأسهم المحلية ، وفيما إذا منيت الشركات الخاسرة بمزيد من الخسائر مع نهاية العام الماضي ، فمن غير المعروف كيف سيتمكن القائمون على تلك الشركات من إقناع المساهمين فيها بأسباب ومبررات تلك الخسائر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش