الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة حول الإسمنت الأبيض تمهد لثورة في قطاع الإنشاءات

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:40 مـساءً
عمان - أكد مشاركون في ندوة متخصصة ان مادة الاسمنت الابيض اثبتت نجاعتها وقدرتها على التحمل اكثر من مادة الحجر، مما يجعلها قابلة للاستخدام، خصوصا انها وصلت الى تلبية المعايير والمواصفات الاوروبية والعالمية.
واجمع المشاركون على اهمية اعادة النظر في عدد من التشريعات واجراء تعديلات على انظمة البناء الاردنية، لافساح المجال لتطوير قطاعات انتاجية، من بينها الاسمنت الابيض بأنواعه المختلفة، بهدف فتح أسواق جديدة وتخفيض الانفاق على الابنية بكل انواعها.
جاءت هذه الخلاصة في ختام ندوة متخصصة بعنوان «الاستعمالات المتطورة للاسمنت الابيض»، عقدتها الشركة العربية للاسمنت الابيض عمان امس الاول الاحد، برعاية مندوب رئيس الوزراء، وزير الصناعة والتجارة والتموين يعرب القضاة، بمشاركة خبراء، ومندوبي شركات من القطاع الخاص، واساتذة العمارة في الجامعات الاردنية.
وأكد القضاة، ان قطاع الانشاءات من ابرز ركائز الاقتصاد الوطني، وعلى الحكومة دعم هذا القطاع ليقوم باعماله في عمليات الاعمار، في حين أن الصناعة الوطنية، هي إحدى دعائم الاقتصاد المحلي الذي يرتكز عليه الأردن.
وأشار إلى اجتهاد مجلس ادارة الشركة العربية لصناعة الاسمنت الابيض، والانسجام مع الادارة التنفيذية، الذي ظهر من خلال العمل لإنجاح هذا الصرح الكبير بهمة العاملين فيه.
ودعا الوزير، المقاولين والشركات والمهندسين والعاملين في هذا المجال، وضع دعم الصناعة الوطنية نصب أعينهم، وأهمية الاتحاد بدعم هذه الصناعة الوطنية، لإنعاش الإقتصاد الوطني وحفظ الأمن الإجتماعي في تشغيل أبناء الوطن.
من جهته استعرض مدير عام الشركة العربية للاسمنت الابيض، المهندس خالد الطراونة، مراحل نمو هذا المنتج الوطني، والتطورات التي حققتها الشركة خلال السنوات العشر الماضية، وتمكنت من خلالها زيادة عدد أصناف الاسمنت الابيض من صنفين الى 27 صنفا، وكلها تدخل في عملية البناء.
وأكد أن أصناف الاسمنت الابيض اثبتت نجاعتها وقدرتها على التحمل اكثر من مادة الحجر، مما يجعلها قابلة للاستخدام، خصوصا انها وصلت الى تلبية المعايير والمواصفات الاوروبية والعالمية.
وبين ضرورة وضع مواصفة اردنية «للقصارة الجاهزة الملونة»، التي لا تقل نسبة الإسمنت الأبيض فيها عن 30 بالمئة، حسب المواصفة العالمية، وهي مختلفة عن الملاط، «القصارة المكونة من الاسمنت الأسود والرمل العادي»، التي تحتوي عادة على شوائب تسبب تشققات في القصارة التقليدية.
ولفت الطروانة الى ان تحديد نسبة الإسمنت الأبيض في القصارة الجاهزة الملونة ضرورية، لتحديد نسبة العازلية، التي تعتمد اعتمادا طردياً على نسبة الإسمنت الأبيض، مشيرا الى ان القصارة الجاهزة الملونة تحتوي على الإسمنت الأبيض البورتلاندي وسيليكا خال تماماً من الشوائب وPigments أي مادة ملونة واضافات، والتي تعتبر معلومات سرية التي لا تفصح عنها الشركات المصنعة، على ان تكون متوافقة مع المواصفة الاوروبية للسماح للشركات الاردنية من فتح اسواق جديدة واستغلال فرص استثمارية، اتاحتها اتفاقيات مع الاتحاد الاروبي في الاونة الاخيرة فيما يتعلق بالتصدير للاسواق الاوروبية وفي الوقت نفسه، لتمكينها من العمل بصورة اوسع في السوق المحلية.
وبين أن الشركة تزود السوق المحلية وبعض الأسواق المجاورة بمادة الإسمنت الأبيض، منذ العام 1982، فيما دأبت الإدارة الجديدة منذ عام 2008 على إنتاج أنواع متعددة من الإسمنت الأبيض، لتلبية كل الاستخدامات واحتياجات المستهلكين، مشيرا الى ان دولا شقيقة تغرق أسواقنا بمنتجات مشابهة، بتنافسية عالية، إذ إن كلف الإنتاج لديها منخفضة جدا،ً ولا تلتزم بحرفية باتفاقيات التجارة العالمية وتحديداً السياسة الإغراقية Dumping.
ولفت إلى وجود شراكات مع شركات ومؤسسات يدخل الإسمنت الأبيض كأساس في صناعاتها، مع تقديم دعم فني ولوجستي من خلال توفر كادر ومختبرات متخصصة، بشكل كامل.
وتضمنت الندوة تعريفا بالاعمال الحديثة، التي تختص في استخدامات الاسمنت الابيض الحديثة والمتطورة، بالاضافة الى استخدام الاسمنت الابيض في صناعة حجر الكندرين الملون والانترلوك.
واتفق المشاركون على ضرورة مواصلة الحوار حول موضوع الاسمنت الابيض، والاستفادة من المناخ المواتي وبما يؤدي الى خلق فرص عمل جديدة في مجال الانشاءات وفتح افاق للمعماريين ولشركات المقاولات في اطار تحفيز المبادرات في القطاعات الاقتصادية.
واتفقوا على اهمية التواصل المعرفي مع الجهات الرسمية، وخصوصا الحكومة والبلديات، لوضعها في صورة التطورات الحاصلة على مادة الاسمنت الابيض، باعتبارها بديلا لمادة الحجر مرتفعة الثمن أو مكملا وحسب ذوق المستهلك.
من جهته قال أمين عام الوحدة الاقتصادية العربية السفير محمد ربيع، «اننا قمنا بالعديد من الخطوات للوفاء بالطلب المتنوع لعملائنا من خلال تنوع المنتج، وها هي منتوجات الشركة شاهد على انجازاتنا بما تتمع به من جودة وسعر منافس في السوق، بالرغم من كل الظروف التي واجهتنا، ومثال عليها اسعار الوقود والتي تشكل ثلثي كلفة المنتج تقريبا، مما اعطى للشركة العربيه لصناعة الاسمنت الابيض دورا رئيسا في مجال صناعة الاسمنت الابيض في المنطقة، وبما لدينا من خطط طموحة للنمو، وسط أسواق تنافسية، إذ أعدنا تشكيل شعارنا خارجياً وداخلياً، وذلك في إطار الاستعدادات لجميع مساعينا المستقبلية، ومن خلال الوعد بتصنيع منتجات متنوعة وبمواصفات مميزة.
من جهته اشار عضو مجلس إدارة الشركة، إلى أن أحد أهم إنجازات الشركة هو بيع انتاجها للعامين المقبلين.(بترا)
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش