الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهاشمي : المالكي تستر على دخول «ارهابيين» الى العراق بتسهيلات سورية

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
الهاشمي : المالكي تستر على دخول «ارهابيين» الى العراق بتسهيلات سورية

 

بغداد - وكالات الانباء

اسفر انفجار سيارتين ملغومتين لم يفصل بينهما سوى دقائق وسط بغداد عن سقوط 13 قتيلا على الاقل واصابة 30 اخرين قرب تقاطع رئيسي مزدحم في الكرادة واستهدفتا مجمعا امنيا. وفي هجوم اخر، ذكرت الشرطة العراقية أن أحد رجالها قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجارعبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة غربي مدينة الرمادي. وفي تفجير مففخة في الفلوجة غربي بغداد، قتل مدنيين اثنين وأصيب اثنين آخرين. من جهة اخرى، ذكرت مصادر الشرطة العراقية أن ضابطا عراقيا أطلق الرصاص من مسدسه تجاه ثلاثة مدنيين مما تسبب بمقتل أحدهم وإصابة اثنين آخرين وسط مدينة الكوت. وفي الموصل، اعلنت الشرطة العراقية مقتل غزوان انس مقدم برامج في قناة سما الموصل الفضائية على ايدي مسلحين مجهولين اقتحموا منزله، فيما اصيبت والدته وزوجته وطفله الرضيع البالغ من العمر اربعة اشهر بجروح.

على صعيد اخر، أفاد مصدر بالشرطة العراقية امس أن قوات الشرطة اعتقلت سبعة من عناصر تنظيم «القاعدة» في محافظة الكوت. وفي هذا السياق، طالب نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي بمساءلة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي حول «أسباب إخفائه معلومات أمنية عن المجاميع الإرهابية التي كانت تتسلل عبر الحدود السورية العراقية وتقترف الجرائم بحق العراقيين الأبرياء»، منبها إلى أن «المالكي كان يعرف معلومات خطيرة تتعلق بالإرهابيين وسكت عنها».

وأوضح الهاشمي، عبر الهاتف لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية من العاصمة القطرية الدوحة نشرته أنه التقى السفير السوري السابق لدى العراق نواف شيخ فارس وأطلعني على معلومات خطيرة تتعلق بالإرهابيين الذين كان النظام السوري يسهل دخولهم إلى العراق لتنفيذ جرائم إرهابية بحق العراقيين».وأضاف الهاشمي «لقد أكد لي فارس أن الحكومة السورية كانت قد أبلغته بتسهيل مهمة دخول المجاميع الإرهابية عبر الحدود إلى الأراضي العراقية وتسهيل مهامهم في العراق وتلبية احتياجاتهم». وتابع قائلا «من بين هؤلاء عرب ومن جنسيات مختلفة وسوريون يعملون في الحكومة». وأضاف نائب الرئيس العراقي قائلا «لقد أبلغني السفير فارس بأن المالكي يعلم علم اليقين كل هذه المعلومات ويعرف بالصور والأسماء الإرهابيين الذين دخلوا عبر الحدود السورية وبدعم من النظام السوري من دون أن يتخذ (المالكي) إجراءات معلنة ورادعة سواء بحق الإرهابيين أو بحق الحكومة السورية».

الى ذلك، استنكر العراق حملات الابادة الجماعية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا على أيدي السلطات الحكومية في ميانمار.وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ ان الحكومة العراقية طلبت من وزارة الخارجية التحرك مع المنظمات المعنية والتشاور مع جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لتوجيه عقوبات إقتصادية ضد دولة ميانمار التي تسمح حكومتها بممارسة اعمال القتل والتعذيب والتمييز والقمع ضد المسلمين هناك.

التاريخ : 01-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش