الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتحاد الأوروبي يزيد مساعداته للأردن إلى 120 مليون يورو لاستضافته اللاجئين السوريين

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
الاتحاد الأوروبي يزيد مساعداته للأردن إلى 120 مليون يورو لاستضافته اللاجئين السوريين

 

عمان - الدستور - حمدان الحاج

ثمنت المفوضة الاوروبية للتعاون الدولي والمساعدات الانسانية والاستجابات للأزمات كريستالينا جورجيفا ومفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيرس الدور الكبير الذي يقوم به الاردن في استقباله للاجئين السوريين منذ بدء الازمة ببلادهم، مشيدين بالدور الاخلاقي والانساني الذي يلعبه الاردن في هذا المجال بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

واكدا ان الاردن رغم الازمة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، وهشاشة اقتصاده، الا انه يوفر المأوى للاجئين السوريين كما فعل مع اللاجئين العراقيين من قبل وقبلهم مع اللاجئين الفلسطينيين.

وقالا في مؤتمر صحفي امس، ان هناك التزاما كبيرا من جلالة الملك ومن الحكومة والشعب الاردني لابقاء الحدود الاردنية مع سوريا مفتوحة لاستقبال اللاجئين الباحثين عن مأوى وملاذ يؤمنهم من خوف ويقدم لهم المساعدات الانسانية من طعام وكساء وتربية وتعليم وعلاج وغيرها من الاحتياجات اليومية.

واعلنا ان الاتحاد الاوروبي سوف يزيد مساعداته للاردن من سبعين مليون يورو الى مائة وعشرين مليون يورو، متوقعين ان يزداد الضغط على البنى التحتية للاردن والعراق وتركيا ولبنان كدول مجاورة لسوريا بسبب النزوح الهائل الذي ستشهده سوريا في الاشهر القليلة القادمة، حيث قدر عدد اللاجئين السوريين المتوقع وصولهم الى هذه الدول ما بين مليون ومائة الف الى مليون وثمانماية الف، الامر الذي يعني ضرورة الاستعداد الكامل لمثل هذه الاعداد الكبيرة التي ستصل الى هذه الدول تباعا بسبب ضراوة القتال وفقدان الامن والخوف على انفسهم للهروب بانفسهم وابنائهم، مؤكدين ان الوضع في سوريا وصل نقطة اللاعودة وهو وضع حساس وصعب وشديد القسوة.

واشارا الى ان المجتمع الدولي عليه ان يقوم بمسؤولياته تجاه هذا الوضع الانساني الخطير، مبينين ان اجتماعا دوليا سوف يعقد قريبا يعرض فيه الاردن تصوراته للمأساة الانسانية التي حصلت بسبب اوضاع اللاجئين، والمطلوب ماديا وعينيا لتحقيق حاجة اللاجئين بكل اريحية.

وقالا انه سيكون هناك طلب مشترك لاقامة مركز عمليات مشترك يساعد في التعامل مع قضية اللاجئين السوريين داخل الاراضي السورية، اضافة الى اوضاع اللاجئين في الدول المجاورة، مبينين انه سيتاح للاردن في التاسع عشر من الشهر الحالي وضع تصوراته لاحتياجات اللاجئين من خلال وضع خطة اقليمية للاجئين. ويشارك في الاجتماعات اثنتان وخمسون جهة دولية واقليمية.

واكدا انه من الصعب على اي جهة التنبؤ بما سيقع في سوريا «ولكننا نعرف انها ستكون اشهرا صعبة جدا وعلينا توفير الموارد المالية اللازمة والاستعداد لما هو اسوأ والتحضير لتقديم الطعام والشراب والمال والبطانيات والخدمات الصحية، كوننا نمر بمرحلة ولحظة حساسة جدا وقد نحتاج لخطة تصل من ثلاثة الى ستة اشهر للتحضير لكل احتياجات اللاجئين، وبالتالي ما يحتاجه اللاجىء يجب التحضير له مسبقا وليس في اللحظة نفسها».

وقالا ان منظمات دولية واقليمية تستطيع الان الدخول الى الاراضي السورية بكل يسر وسهولة، «فهناك حوالي اربعة الى خمسة ملايين سوري يحتاجون الى مساعدات من غذاء وكساء ودواء، فقد كان في السابق يسمح بدخول الصليب الاحمر الى الاراضي السورية، ولكن الان الكثير من المنظمات الدولية والاقليمية تدخل الى هناك خاصة بعد ان اشتد القتال، الامر الذي يدفع الناس الى الفرار بانفسهم وابنائهم الى مناطق امنة».

واشادا بما يقدمه الاردن الى الطلبة السوريين من مدارس وخدمات تعليمية وصحية، مؤكدين ان اغلبية السوريين اللاجئين هم من النساء والاطفال وان الحرص على تقديم التعليم لهؤلاء الاطفال هو من باب حمايتهم والمحافظة على اوضاعهم النفسية والتعليمية والصحية وغيرها من الامور.

واكدا تدهور الاوضاع في سوريا بشكل كبير، الامر الذي رافقه تدهور في الاوضاع المادية للمواطنين السوريين وقدرتهم على شراء الخبز والطعام اضافة الى تدهور الحالة المعيشية، مشيرين الى ان تقديم المساعدات المادية والاموال بشكل مباشر للاجئين السوريين سواء داخل الاراضي السورية او خارجها هي الوسيلة الفضلى لمساعدة هؤلاء اللاجئين لتدبر احتياجاتهم اولا باول، فهم اقدر على توفير ما يحتاجونه من خلال الاموال التي يحصلون عليها.

وقالا ان الاردن بحاجة الى مساعدة مباشرة وان الحاجة ملحة لاطلاق اعلان مشترك للمساعدات التي يجب ان يحصل عليها الاردن ليتمكن من تقديم الخدمات المطلوبة للاجئين خاصة وان اللاجئين يشترون الخبز المدعوم والكهرباء والمواد والسلع المدعومة الاخرى من الاسواق الاردنية، ما يعني ضرورة تقديم المساعدات للاقتصاد الاردني الهش اصلا.

وختما بالقول، ان عام 2013 اكثر قسوة من عام 2012 وان الحاجة تزداد ولهذا فان المجتمع الدولي مدعو لتقديم المزيد من الاموال والموارد لمواصلة تقديم المساعدات المطلوبة للاجئين السوريين خاصة من يبقى منهم في بلادهم او من يخرج منهم او من يتمكن من الفرار من جحيم الاوضاع التي تشهدها سوريا.

التاريخ : 17-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش