الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوباما: التزامنا حيال أمن إسرائيل صلب كصخرة

تم نشره في الثلاثاء 6 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
أوباما: التزامنا حيال أمن إسرائيل صلب كصخرة

 

واشنطن - وكالات الأنباء.

اكد الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس «صلابة» التزام الولايات المتحدة حيال اسرائيل، وذلك لدى استقباله رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الابيض لبحث المسالة الحساسة المتعلقة ببرنامج ايران النووي. وبهذا الصدد، قال اوباما انه لا تزال امام الدبلوماسية فرصة في ايران، الدولة التي تشتبه الدول الغربية في انها تريد امتلاك السلاح النووي والتي هددت اسرائيل بمهاجمتها من جانب واحد في الاسابيع الاخيرة. واكد الرئيس الاميركي امام الصحافيين في مستهل لقائه نتنياهو ان العلاقات «بين بلدينا وثيقة» مكررا ان «التزامنا حيال امن اسرائيل صلب كصخرة». لكن اوباما تدارك «نعتقد انه لا يزال هناك فرصة امام حل دبلوماسي لهذه المسألة» في اشارة الى الازمة النووية الايرانية. واضاف «نعلم جميعا انه من غير المقبول من وجهة نظر اسرائيلية ان يمتلك بلد يدعو الى تدمير اسرائيل السلاح النووي».

وتابع اوباما «احتفظ لنفسي بكل الخيارات.. كما قلت امس الأول في خطابي حين قلت ان كل الخيارات لا تزال مطروحة وهذا بالضبط ما اردت قوله».

من جهته، اعتبر نتنياهو ان على اسرائيل «ان تبقى سيدة مصيرها» في مواجهة تهديدات طهران. وقال نتنياهو ان «مسؤوليتي العليا بصفتي رئيسا للوزراء الاسرائيلي تقضي بان اسهر على ان تبقى اسرائيل سيدة مصيرها»، شاكرا لاوباما دعمه لحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها.

والاحد، انتقد اوباما في شكل ضمني تكرار التهديدات الاسرائيلية في الاسابيع الاخيرة بشن هجوم احادي الجانب على ايران، وقال امام لجنة ايباك «ثمة حديث كثير عن الحرب». لكنه حاول في المقابل طمأنة الدولة العبرية، مكررا استعداده لاستخدام القوة ضد طهران عند الضرورة.

واثر هذا الخطاب، اشاد نتنياهو بتكرار الرئيس الاميركي ان «كل الخيارات لا تزال مطروحة» لمنع ايران من حيازة السلاح النووي.

وكانت الصحف الاسرائيلية عبر أمس عن خيبة امل من خطاب اوباما. وكتب سيما كدمون في صحيفة يديعوت احرونوت ان «اوباما وعدنا بالا تقبل الولايات المتحدة ابدا بالاسلحة النووية لكنه لم يتحرك شبرا واحدا عن موقفه الذي يقوم على ان السبيل الوحيد لمنع الاسلحة النووية هو باقناع ايران بالتخلي عنها».

من جهتها، كتبت صحيفة هارتس في افتتاحيتها ان اوباما «لم ينتظر لقاءه مع نتنياهو لتوضيح موقفه من البرنامج النووي الايراني وطلب من كل العالم بالتوقف عن دق طبول الحرب».

وبحسب المحللين الاسرائيليين يامل نتنياهو بالحصول على وعد من اوباما بشن عملية عسكرية اميركية ضد ايران خلال لقائهما في البيت الابيض الذي عقد أمس. واشار المحللون الى ان اوباما الذي يخوض حملته الانتخابية يبدو منشغلا بناخبيه الذين وجه اليهم خطابه امام ايباك.

وراى ناداف ايال في صحيفة معاريف ان «خطاب اوباما كان تحفة سياسية اذ لم يكن موجها الى نتنياهو او الى المسؤولين الاسرائيليين او الى (الشعب الاسرائيلي) بل الى اليهود الاميركيين». وقال ان «اوباما لم يقبل برفع صوته ولو قليلا في وجه ايران».

التاريخ : 06-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش