الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يُهود كامل محيط الأقصى بآلاف القبور الوهمية

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
الاحتلال يُهود كامل محيط الأقصى بآلاف القبور الوهمية

 

فلسطين المحتلة - وكالات الأنباء

حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في مدينة القدس من أسلوب جديد تتبعه قوات الاحتلال الاسرائيلية بتهويد المدينة المقدسة بزرع آلاف القبور اليهودية الوهمية حول المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة بالقدس. وقالت في بيان أمس ان زرع الاف القبور على مساحة تقدر بنحو 300 دونم تمتد من جبل طور الزيتون شرق المسجد الأقصى إلى وادي سلوان ووادي الربابة جنوب غرب المسجد الأقصى وبذلك تطوقه بقبور يهودية تصبغه بطابع يهودي غريب عن قدسيته. ويرافق زرع القبور اليهودية تجريف قبور مقبرة مأمن الله والتي تحوي في ثراها رفات كبار الائمة والصحابة وتعتبر من معالم عروبة مدينة القدس، وبالتالي تقترب «إسرائيل» من هدفها المنشود بتهويد الأقصى أولاً، وهدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه ثانياً، حيث تتكامل المقابر والحدائق التلمودية والبؤر الاستيطانية برسم المشروع اليهودي.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن التخلي عن السيطرة على المواقع المقدسة في القدس المحتلة سيكون «خطأ قاتلا»، وفق ما اوردته صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية أمس. ونسبت لنتنياهو قوله في جلسة خاصة لـ (الكنيست) امس الأول بالذكرى 45 لاستكمال احتلال القدس «ان من يقترح التخلي عن الحرم القدسي من اجل السلام يخطئ خطأ قاتلا قائلا». وتابع «لمن يقترح أخذ قلب القدس، جبل الهيكل من أيدينا لان هذا من شأنه أن يحل السلام، أقول إن هذا ليس خطأ فحسب بل خطأ قاتل». وكان نتنياهو يرد على تصريحات اطلقها اخيرا، رئيس وزراء اسرائيل الأسبق ايهود اولمرت، قال فيها ان على اسرائيل ان تقدم تنازلات في القدس القديمة في اطار اي تسوية سلمية مقبلة. وجبل الهيكل هو الاسم الذي تطلقه اسرائيل على الحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة. ونقلت يديعوت احرونوت عن نتنياهو قوله إن المواقع المقدسة لليهود والمسلمين والمسيحيين تتمتع «بسلام ديني رائع قائم بفضل وحدة القدس تحت السيادة الاسرائيلية»، مضيفا «جبل الهيكل، الحرم القدسي في أيدينا.. وسيظل في أيدينا».

في السياق، أقرت الكنيست الاسرائيلي الليلة قبل الماضية بالقراءتين الثانية والثالثة قانون اعفاء من الضريبة لمن يتبرع بالأموال للمنظمات الاستيطانية الصهيونية. وحسب مصادر فلسطينية، فانه وبموجب القانون الجديد يحصل كل من يتبرع للاستيطان على اعفاء ضريبي نسبته 35%. من جانبها، اكدت المعارضة في الكنيست ان الهدف من القانون هو تشجيع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وكان رئيس الائتلاف الحكومي زئيب الكين، وهو مستوطن قدم القانون من أجل تشجيع الاستيطان في الضفة الغربية. وندد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه بالإقرار «بشكل ينذر بتدمير حل الدولتين بشكل كلي». وقال عبد ربه، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن «الحكومة الإسرائيلية بتمسكها بمواصلة البناء الاستيطاني الذي يقضي على كل شيء ويعطل بشكل أساسي مشروع حل الدولتين تؤكد تمسكها بإفشال كافة الجهود الدولية لاستئناف عملية السلام». وأضاف عبد ربه أن هذه السياسة «تجعل الوضع في المنطقة برمتها في غاية الخطورة». وتابع «نحن نأمل ونتوقع قبل الدعوة للمفاوضات خاصة من بين القوى الدولية وأطراف اللجنة الرباعية الدولية اتخاذ موقف واحد من أجل وقف سياسات التوسع الاستيطاني الإسرائيلية والضغط من أجل وقفها بشكل فوري وكلي». كما حذرت جامعة الدول العربية أمس من مخاطر استمرار الصمت الدولي على ممارسات اسرائيل الاستيطانية في الاراض المحتلة وفي مدينة القدس مطالبة المجتمع الدولي وبرلمانات العالم والمنظمات الدولية ورجال القانون وكل من يعملون لصالح السلام والاستقرار في المنطقة بوقفة جادة في وجه الاجراءات الاحادية الجانب التي تمارسها اسرائيل والمنافية لابسط القوانين والاعراف الدولية. ودان الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي المحتلة بالجامعة السفير محمد صبيح بهذا الصدد اقرار الكنيست الاسرائيلي الليلة قبل الماضية لقانون اعفاء من الضريبة بنسبة 35% لمن يتبرع بالأموال للمنظمات الاستيطانية الصهيونية. وقال ان هذا القرار الذي يهدف إلى تشجيع الاستيطان يتعارض مع القانون الدولي وهو دليل جديد يؤكد ان الحكومة الإسرائيلية لا تعرف حدودا لممارساتها التعسفية والعدوانية. ونبه صبيح الذي كان يتحدث للصحفيين أمس الى ان خطورة الوضع في مدينة القدس المحتلة ناجم عن وجود ما لا يقل عن 80% من المقدسيين العرب يعيشون تحت خط الفقر وان ما لا يقل عن 50% منهم تطالبهم سلطات الاحتلال بغرامات تعسفية وضرائب باهضة تترافق مع اغلاق ما لا يقل عن 42 مؤسسة خدمية واجتماعية فلسطينية في المدينة المقدسة. وحذر من مواصلة الحملة الإسرائيلية لتزوير تاريخ المدينة المقدسة من خلال تغيير أسماء الشوارع والأحياء واستبدالها باسماء يهودية واقامة حدائق توراتية ومجمعات سكنية استيطانية بداخل الأحياء الفلسطينية. ودعا صبيح الامتين العربية والاسلامية الى مناصرة ابناء الشعب الفلسطيني والمقدسيين لتعزيز صمودهم وتمكينهم من مواجهة الممارسات الاسرائيلية.

التاريخ : 23-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش