الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاجئون سوريون في «الزعتري» يروون حكاياتهم المرعبة .. ورحلة هروبهم

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
لاجئون سوريون في «الزعتري» يروون حكاياتهم المرعبة .. ورحلة هروبهم

 

المفرق- الدستور- غازي السرحان

اثار ارتفاع اعداد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري اهتمام العديد من المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الانسان اذ تربط تلك الهيئات تزايد حالات اللجوء للاردن باستمرار استهداف المدنيين العزل من قبل القوات النظامية السورية وكذلك مع ما تتعرض له تلك الاسر من ترويع ومضايقات وتضييق.

وروى العديد من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري قصصا مثيرة للحزن والشفقة ما حدا بهم للتوجه للاردن بحثا عن الامن والمأوى الظليل.

ويقول رائد عمران انه فقد جميع افراد اسرته ونجا هو وحده من قصف لاحدى الطائرات المروحية للمنزل الذي يسكنه حيث كان يزور بيت عمه في «الضيعة» المجاورة له وعندما عاد وجد منزلهم ووالديه واشقاءه الثلاثة الذين تركهم قبل ساعات تحت الانقاض وألسنة اللهب والدخان تنبعث بكثرة من الانقاض، حينها ادركت ان عائلتي والحال كهذه لا محالة ميتين تحت الانقاض ولم يتمكن الجيران من انتشالهم من تحت الركام او اطفاء النيران التي شبت باثاث منزلنا وتناثرت بين الانقاض جراء القذيفة التي سقطت على المنزل.

الى ذلك قالت امارا الام لـ 4 اطفال ومتزوجة من شخص يحمل الجنسية السعودية ولم تره منذ 3 اعوام فقد اضطرت هي الاخرى للجوء للاردن بحثا عن الامن تاركة وراءها ذكرى عزيز عليها شقيقها الوحيد الذي قتل على ايدي الجيش السوري،شقيقها الذي كان يقوم على رعايتها واولادها وها هي تحاول ان تتعايش مع الحزن والالم الذي ألم بها.

اما الاربعيني محمود الذي يعاني من اعاقة باحدى قدميه من محافظة درعا الحدودية فقد اضطره الحال الى ان يتم نقله على دراجة نارية من قبل اثنين من اقاربه وان يقطعوا به مسافات طويلة وعبر طرق ترابية وعرة في رحلة القدوم باتجاه الحدود الاردنية وكانوا يتحاشون استخدام المصابيح خشية انكشاف امرهم وبالتالي يصبحون صيدا سهلا للقوات السورية النظامية.

ويتابع محمود حديثه قائلا وبعد وصولنا للحدود الاردنية تنفسنا الصعداء فقد استقبلنا جنود القوات المسلحة الاردنية الذين قدموا لنا المياه والطعام واركبونا بالباصات وتوجهوا بنا الى مخيم الزعتري حيث بدأت الامور تسير نحو التحسن نتيجة تطور مستوى الخدمات التي تقدم لنا والاهتمام الكبير الذي نلاقيه من مختلف الجهات العاملة بالمخيم، سيما وانه تم اعطائي كرفانا بدلا من خيمة نظرا لحالتي الانسانية، مقدما الشكر لجلالة الملك عبد الله الثاني والقوات المسلحة الاردنية والشعب الاردني الشقيق على ما قدموه لنا من خدمة ومساعدة.

من جانبه اكد مدير مخيم اللاجئين السوريين بالزعتري محمود العموش ان عدد اللاجئين السوريين بالمخيم وصل وفق اخر الاحصائيات 32 الف لاجىء سوري وان جميع الاستعدادات تبذل وعلى مدار الساعة من قبل كوادر الهيئة الخيرية الهاشمية الاردنية والاجهزة الاخرى العاملة بالمخيم لتأمين المأوى والمأكل للاجئين السوريين الذين يصلون تباعا للمخيم.

التاريخ : 18-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش