الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستوطنون يقتحمون «الأقصى» والاحتلال يشدد حصاره على القدس

تم نشره في الجمعة 24 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
مستوطنون يقتحمون «الأقصى» والاحتلال يشدد حصاره على القدس

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال، وكالات الأنباء

أًصر نحو 2500 مصل ومرابط في المسجد الاقصى من أهل القدس وفلسطينيي الداخل على التواجد في المسجد الاقصى المبارك بعد صلاة ظهر امس مباشرة، للدفاع عنه، مما دفع الاحتلال الإسرائيلي الى تعزيز قواته داخل المسجد الاقصى وامام الجامع القبلي المسقوف، وعند باب المغاربة، وفيما كان التوتر الشديد والحذر سيد الموقف، بحيث يقف المرابطون في مواجهة قوات الاحتلال وجها لوجه، وقد تعالت أصوات التكبير والتهليل على مدار ساعة كاملة.

يذكر ان الشيخ كمال الخطيب – نائب رئيس الحركة الإسلامية – تواجد في المسجد الاقصى في أغلب الوقت.

واحبط هذا الرباط اقتحام المستوطنين للمسجد الاقصى على خلاف ما حدث في ساعات الصباح الباكر.

وكانت مجموعات استيطانية متزمتة اقتحمت المسجد الأقصى المبارك صباح امس بدعم من الحكومة الإسرائيلية وتحت حراسة قوات كبيرة من الجيش والشرطة.

وقال حراس المسجد الأقصى المبارك ان اكثر من 65 مستوطنا اقتحموا المسجد على ثلاث مجموعات تراوح عدد المجموعة الواحدة بين الـ10 والـ30 من بينها مجموعة من المستوطنين (كريات اربع)، فيما تحاصر القوات الخاصة الجامع القبلي المسقوف وتغلق أبوابه ويرابط في المسجد الاقصى المصلون والمصليات الذين تتعالى اصواتهم في التكبير والتهليل.

واضاف حراس المسجد ان قوات خاصة من جيش الاحتلال اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من اهل الداخل الفلسطيني وأحد حراس المسجد الاقصى وهم (رياض اغبارية - ام الفحم ، تامر شلاعطة - سخنين، ابراهيم خليل البعينة نجيدات وحارس الأقصى سامر قويدر)، ويسود جو من التوتر الحذر في المسجد الأقصى المبارك.

وقالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان لها امس ان قوات كبيرة من الاحتلال شددت حصارها على المسجد الأقصى المبارك في الداخل والخارج ومنعت اعداد كبيرة من المصلين من الدخول الى المسجد الاقصى المبارك.

واضافت «مؤسسة الأقصى « أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت امس أهالي الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة من هم دون الأربعين سنة دخول المسجد الأقصى المبارك، فيما أدخلت من هم فوق ذلك بعد إجراءات مشددة وأدخلت النساء بعد حجز هوياتهم.

وقد لوحظ خارج أبواب المسجد الأقصى المبارك حضور المستوطنين الذين قاموا بتأدية حركاتهم التلمودية حيث بدأوا عند باب الأسباط وانتقلوا من باب لآخر.

ومن بين الذين منعتهم شرطة الاحتلال فضيلة الشيخ يوسف الباز القيادي في الحركة الإسلامية مع العلم أنه فوق الأربعين سنة وسمحت لغيره من هم دون الأربعين سنة دخول المسجد الأقصى كما سمحت للنساء بعد حجز بطاقات هوياتهم وإجراءات مشددة أخرى.

وأكد الشيخ يوسف الباز أنّ «ما يحدث اليوم هو استمرار نهج العربدة الإسرائيلية الاحتلالية، حيث أننا في هذا اليوم نقف على باب المسجد الأقصى المبارك ونُمنع من دخوله ونحن أصحابه». مشيرا إلى أنّ «الاحتلال يُدخل في نفس الوقت سوائب وقطعان المستوطنين الذين جاءوا وليس لهم من هدف إلا الاعتداء الصارخ على قدسية المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه «.

وشدد قائلا: «ينبغي على العالم العربي والإسلامي أن تستنهض همم الشعوب في عمل متواصل لإنهاء هذا الاحتلال سريعا قبل فوات الأوان».

وأكّد «أننا سنبقى رأس الحربة في حماية المسجد الأقصى المبارك والمرابطة فيه حتى يتحرر من هذا الاحتلال نهائيا أو نلقى الله دونه».

وتواجد مئات المرابطين داخل المسجد الأقصى على رأسهم نائب رئيس الحركة الإسلامية الشيخ كمال خطيب وعند وصوله استنفرت قوات الاحتلال وتواجدت على مقربة من المرابطين ، وعند ذلك ألقى الشيخ كلمة أكّد أنّ «الاقتحامات هذه هي تمهيد لاقتحامات أكبر في موسم أعيادهم، وفي نفس الوقت شدد الشيخ على ضرورة ديمومة الرباط في المسجد الأقصى.

ودانت الرئاسة الفلسطينية هذا الاقتحام للأقصى وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ‹إن هذا تصعيد خطير واستفزازي، ويكمل سلسلة الهجمات التي يقوم بها المتطرفون على المقدسات من مساجد وكنائس، وستكون لها عواقب وخيمة لا تحمد عقباها›.

وحمل أبو ردينة الإسرائيليين مسؤولية هذا التصعيد، وطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإجبار السلطات الإسرائيلية لوقف هذه الأعمال الاستفزازية التي تمس حرية العبادة.

التاريخ : 24-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش