الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرار قضائي بحجز اموال الهاشمي تمهيدا لمحاكمته غيابيا

تم نشره في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
قرار قضائي بحجز اموال الهاشمي تمهيدا لمحاكمته غيابيا

 

بغداد- وكالات الانباء

أكد النائب عن دولة القانون حسين الأسدي امس أن مجلس القضاء الأعلى في العراق أصدر قرارا بحجز أموال نائب رئيس العراقي طارق الهاشمي المنقولة وغيرالمنقولة تمهيدا لأحالته غيابيا إلى محكمة الجنايات. ونقل موقع «السومرية نيوز» الإلكتروني عن الأسدي قوله إن نقل قضية الهاشمي إلى أي مكان داخل العراق بيد مجلس القضاء. وكان القضاء العراقي أصدرالشهر الماضي مذكرة توقيف بحق الهاشمي على خلفية تهم تتعلق بالارهاب، فيما أرغمت السلطات

العراقية الهاشمي على مغادرة طائرة بسبب وجود مذكرتي توقيف بحق اثنين من حراسه الشخصيين، قبل أن يجري توقيفهما ويسمح للهاشمي بالسفر إلى السليمانية في إقليم كردستان.

على صعيد منفصل، اتهم مقتدى الصدر جماعة «عصائب اهل الحق» الشيعية التي قررت القاء السلاح والانخراط في العملية السياسية، بقتل سياسيين وعناصر في الجيش والشرطة العراقيين بحجة «العمالة». وقال الصدر ردا على سؤال لاحد اتباعه عن موقفه من عصائب اهل الحق، في بيان «اليوم حيث جاءت فرصة الانتخابات بانت نواياهم ومدى عشقهم للسياسة الدنيوية وكراسيها».واضاف «لقد طلبت من مسؤوليهم في الجمهورية الاسلامية ان يغيروا اسم العصائب وان يغيروا القيادة الثنائية ليكون بابا لرجوعهم لأبيهم الصدر والمكتب الشريف، فأبت كل الأطراف ومنهم العصائب ذلك». وهي المرة الاولى يشير فيها الصدر الى ان ايران تدعم هذه المجموعة. ولم يحدد الصدر في بيانه هوية «القيادة الثنائية»، لكن المجموعة يقودها قيس الخزعلي وشقيقه ليث. وهاجم الصدر العصائب بشدة وقال «انهم سلموا اسلحتهم لينخرطوا في العملية السياسية التي كانوا يقتلون أفرادها ابتداء بالشهيد صالح العكيلي». وتابع «واستمروا بقتل افراد الجيش العراقي وشرطته مدعين عمالتهم»، متسائلا «فلماذا تنخرطون بالعملاء؟». ورد قيس الخزعلي زعيم العصائب بالقول ان الجماعة تخلت عن «المناصب والكراسي» واختارت ان تبقى في المعارضة «لمراقبة عمل الحكومة»، مضيفا «نعتقد ان من الضروري التصدي لمعالجة النقص الرئيسي الذي تعاني منه العملية السياسية، وهو عدم وجود معارضة سياسية حقيقية صحيحة تقوم بمراقبة عمل الحكومة».ودعا الخزعلي خصومه وفي مقدمهم الصدر الى عدم سوق الاتهامات

الى ذلك، سجلت اعداد العراقيين الذين قتلوا في اعمال عنف تراجعا واضحا خلال شهر كانون الاول قياسا على شهر تشرين الثاني كذلك الامر لمجمل العام 2011 مقارنة مع عام 2010، بحسب ارقام رسمية .

وفي المحصلة، قتل 155 عراقيا هم 90 مدنيا و36 شرطيا و29 جنديا خلال هجمات في كانون الاول وفق ارقام وزارات الداخلية والصحة والدفاع. وهذه الحصيلة الشهرية هي من بين الادنى منذ الغزو الاميركي للعراق في اذار2003.

الى ذلك، جرح 279 شخصا هم 99 مدنيا و92 شرطيا و88 جنديا.

وهذه الارقام تسجل تراجعا بالمقارنة مع حصيلة تشرين الثاني2011 حين قتل 187 عراقيا وجرح 325 اخرون.

وبالنسبة للمسلحين فقد شهد شهر كانون الاول مقتل 48 منهم واعتقال 150اخرين. وفي مجمل العام 2011، قتل 2645 عراقيا وجرح 4413 اخرون. وعام 2010، سقط 3605 قتلى و7713 جريحا. وفي اوج اعمال العنف المذهبية عام 2007، كان عدد القتلى الاجمالي خلال السنة 17956 شخصا.

التاريخ : 02-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش